Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

تقديرات بخسائر فادحة جراء أزمة قناة السويس المصرية

ناقلة Ever Given

مصر- بزنس ريبورت الإخباري- لا زالت الجهود التي تبذلها وحدات الإنقاذ وقاطرات الهيئة مُستمرة لإنقاذ وتعويم سفينة الحاويات العملاقة (Ever Given)، والتي تعرضت لحادثة أثناء عبورها قناة السويس، في رحلتها القادمة من الصين والمتجهة إلى روتردام.

وأشارت الحكومة المصرية إلى أن الجهود المبذولة لتعويم السفينة ستستغرق يومين، ولكن تقديرات أخرى تتوقع استمرارها أسابيع، مما يؤدي إلى تكاليف وخسائر فادحة.

ناقلة Ever Given

وكانت هيئة قناة السويس أعلنت أمس عن جنوح ثمانية زوارق قاطرة مسؤولة عن تعويم سفينة حاويات ضخمة في القناة؛ إثر تعرضها لرياح قوية وعاصفة ترابية.

وتصل حمولة سفينة الشحن العملاقة (Ever Given) إلى 224 ألف طن، ويبلغ طولها 400 متر، وعرضها 59 متراً، وهو عرض قناة السويس، والذي أغلقته بالكامل، وقد أوقفت حركة العبور بالكامل.

كما اعتبرت هذه الحمولة، كثاني أكبر حمولة سنوية، وثالث أعلى إيراد سنوي في تاريخ قناة السويس، ومن المتوقع بأن هذه الحادثة ستعيد النظر مرة أخرى في العقود المُبرمة بين الشركات العالمية وهيئة القناة.

ووفقاً لتفاصيل رحلة سفينة الشحن العملاقة (Ever Given)، كان من المقرر أن تصل إلى وجهتها بتاريخ 31 مارس الجاري، إلا أن تعرضها للحادث سيؤدي إلى كثير من التغيرات.

وتُعد قناة السويس المصرية، أهم الممرات المائية في العالم، وهي أحد أكثر طرق التجارة البحرية ازدحاماً في العالم، لاسيما نوعية البضائع التي تمر من خلالها، إلى جانب ربطها بين القارات والدول.

إذ تعطلت حركة الملاحة في قناة السويس، وبلغ عدد السفن العالقة بها نحو 53 سفينة، ومن بينها 27 ناقلة نفط، ومنها ناقلة تحمل حوالي 10 ملايين برميل من النفط، وتساوي حمولة ناقلات النفط العالقة بالقناة، نصف الكمية الشهرية من النفط الخام للمملكة المتحدة.

كما أثرت حادثة سفينة الشحن العملاقة، على أسعار خام برنت، والذي ارتفع بنسبة 6%، ليصل سعر البرميل الواحد إلى 64 دولار، فضلاً، عن مطالبات بتعويضات بالملايين، إضافة إلى أن خسائر إيرادات قناة السويس ستطالب بها شركات التأمين.

جدير بالذكر بأن إيرادات قناة السويس وصلت في العام 2019، إلى 5.8 مليار دولار، وبلغت نحو 5.6 مليار دولار في العام 2020، بانخفاض نسبته 3.3%؛ بسبب استخدام طريق رأس الرجاء الصالح لخفض التكلفة المادية.

كما شهدت قناة السويس في العام 2020، عبور نحو 19 ألف سفينة بحمولة صافية تبلغ 1.17 مليار طن قناة السويس، بمتوسط 51.5 من السفن في اليوم الواحد، وذلك وفقا لبيانات هيئة قناة السويس.

ويمر ما نسبته نحو 12% من حجم التجارة العالمية من خلال قناة السويس التي افتتحت عام 1869، وتعتبر القناة مصدر دخل حيوي لجمهورية مصر، إذ بلغت مداخيلها، في العام الماضي، نحو 5.61 مليارات دولار.