Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

خطوات تقييدية من الهند ترفع أسعار القمح

أسعار القمح

نيودلهي- بزنس ريبورت الإخباري|| صعدت أسعار القمح لأعلى مستوى في 3 أسابيع، بعدما اتخذت الهند خطوات تقييدية، في تصدير شحنات الحبوب الأساسية.

ومن المتوقع أن تزيد خطوة الهند في زيادة الضغط على الإمدادات في وقت يتزايد فيه قلق العالم بشأن أزمة الغذاء الآخذة في الظهور.

وقريبا سيرفع كبار المسؤولين في الهند، توصية بضرورة تحديد كميات معينة للتصدير لرئيس الوزراء ناريندرا مودي، الذي سيتخذ القرار بعد ذلك.

أسعار القمح

وقال وزير الغذاء الهندي سودهانشو باندي في بيان، إنه لا حاجة لكبح الصادرات في الوقت

الحالي لأن البلاد لديها إمدادات كافية لتلبية الطلب المحلي.

وانقلبت تجارة الحبوب العالمية رأساً على عقب بعد أن تسبب الغزو الروسي في خنق معظم

الصادرات من أوكرانيا، وهي مورد مهم للسلع الأساسية مثل القمح والذرة وزيت عباد الشمس.

والهند، التي لم تكن تقليدياً مصدراً رئيسياً لأن أسعار المحاصيل الحكومية المرتفعة تبقي

الحبوب في السوق المحلية.

لكنها صدرت حالياً كميات أكثر حيث يبحث المستوردون الكبار في أماكن أخرى عن احتياجاتهم

من القمح، خاصة بعد أن وافق المشترون الرئيسيون، بما في ذلك مصر، مؤخراً على استيراد القمح الهندي.

وقفزت العقود الآجلة للقمح في شيكاغو تسليم يوليو بنسبة 4.2% لتصل إلى 10.765 دولار

للبوشل، وهي أكبر زيادة منذ 8 أبريل.

وقال سكوت إيروين، الخبير الاقتصادي الزراعي بجامعة إلينوي: “كان لدى الهند أحد المخزونات

القليلة المتبقية من القمح لتحل محل الإمدادات الأوكرانية، وربما الروسية، القفزة الحادة في

الأسعار اليوم هي كل ما تحتاج لمعرفته حول أهمية هذه الخطوة المحتملة من قبل الهند”.

وتتحرك الحكومات لحماية الإمدادات وخفض الأسعار المحلية، فقد حظرت إندونيسيا، أكبر مورد لزيت النخيل، المبيعات أواخر الشهر الماضي، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الزيوت النباتية.

كما قيّدت دول من صربيا إلى كازاخستان شحنات الحبوب. “والآن تدرس الهند تقييد صادرات القمح لأن موجات الحرارة الشديدة أضرت بالمحاصيل، مما دفع الحكومة إلى إعطاء الأولوية للاستهلاك المحلي على إمداد العالم بالحبوب”.

سلع أخرى

وارتفع سعر الذرة 0.2% عند 7.9425 دولار، واكتسب فول الصويا 0.6% ليصل إلى 16.405 دولار، وقفز القمح الربيعي بنسبة 1.9% إلى 11.7725 دولار

كما وقفز قمح “HRW” بنسبة 2.8% إلى 11.2325 دولا.

في حين، خفضت وزارة الغذاء الهندية تقديراتها لإنتاج القمح هذا الموسم إلى 105 ملايين طن، هذا أقل من 111 مليون طن كانت متوقعة سابقًا و109.6 مليون طن تم إنتاجها في العام السابق.

وتعد الهند ثالث أكبر دولة في العالم زراعة للقمح بعد الصين والاتحاد الأوروبي وثامن أكبر مصدر، وفقًا لتقديرات الحكومة الأمريكية.

لكن موجات الحر الشديدة هذا الربيع أضرت بالمحاصيل المحلية، حيث خفضت وزارة الغذاء توقعاتها للمحصول بنحو 6 ملايين طن.

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| دخل سوق القمح العالمي، موسم الحصاد، وسط تخوفات من عدم القدرة على التصدير في ظل أزمة كبيرة تعتري سوق القمح....

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| هبطت العقود الآجلة لأسعار القمح، في بورصة شيكاغو للسلع، بتأثير من موسم حصاد جيد في الصين وأستراليا. وتعتبر الصين المستهلك...

أعمال

كييف- بزنس ريبورت الإخباري|| هبطت أسعار القمح والذرة، في مجلس شيكاغو للجلسة الثانية على التوالي، بدعم من محادثات متقدمة لفتح الموانئ الأوكرانية. وانخفضت أسعار...

تكنولوجيا

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تستهدف شركة أبل لتليل عملها في الصين، والبحث عن أسواق أخرى في الخارج كالهند وفيتنام. وتقارن شركة أبل بين عدة...