Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

بعد تجاهل لسنوات.. هل تنجح الحكومة الأردنية في استغلال الثروات المعدنية؟

الحكومة الأردنية

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| تعطي الحكومة الأردنية، قضية التنقيب عن النفط والثروات المعدنية أهمية قصوى خلال الفترة الحالية، بعد تجاهل لسنوات طويلة.

وقبل عقود، حاولت الحكومة الأردنية اجراء دراسات عن الاستكشافات والتنقيب، إلا أنها أثبتت عدم الجدوى الاقتصادية لاستخراج النفط والعديد من المعادن.

ويتساءل الأردنيون عن الأسباب التي حرمت البلاد من الاستفادة من ثرواتها الطبيعية، رغم أن كافة البلدان المجاورة تزخر بها.

الحكومة الأردنية

ويرى خبراء ومختصون في قطاع الطاقة أن الأردن وصل إلى مرحلة اقتصادية صعبة تفاقمت

بسبب جائحة كورونا وتداعياتها اضطر بسببها لإعادة فتح ملف الاستكشافات النفطية والمعدنية مجددا.

وأوضحوا أن هناك شواهد تؤكد وفرة العديد من المعادن وكميات جيدة من النفط الخام والغاز.

ونشطت على مواقع التواصل دعوات للمواطنين، خصوصاً في محافظات الجنوب التي تشمل

“العقبة ومعان والطفيلة والكرك”، لعدم بيع أراضيهم في ضوء تنامي الحديث عن قرب إقامة

مشاريع كبرى واستكشافات للنفط والمعادن في تلك المناطق.

فيما ارتفع الطلب من قبل سماسرة وشركات عقارية لشراء الأراضي في محافظات الجنوب،

خصوصاً في الأجزاء الصحراوية منها.

ولا يستبعد مراقبون وجود رابط بين إعلان النوايا بين الأردن ومصر وإسرائيل، فيما عرف

بـ”المياه مقابل الكهرباء”، والذي يقوم على تزويد الأردن بحوالي 200 مليون متر مكعب من

المياه سنوياً من الكيان الإسرائيلي مقابل إقامة محطة للطاقة الشمسية في الصحراء الأردنية

لتزويد “الاحتلال” بالكهرباء.

وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة قال أخيراً في تصريحات صحافية، إن الأردن بدأ

بالتنقيب عن المعادن باهتمام بالغ لإجراء دراسات تجزم الجدوى الاقتصادية من استخراجها.

بينما لم تجرِ سابقاً دراسات حقيقية للمعادن في باطن الأرض تثبت الجدوى الاقتصادية لمعدن

الذهب وغيره من المعادن، ولا يمكن الجزم دون هذه الدراسات.

وأشار الخرابشة إلى وجود دراسات أولية تؤشر إلى وجود كميات كبيرة من البوتاس في منطقة

اللسان بالقرب من البحر الميت، وهي خارج منطقة الامتياز الممنوحة لشركة البوتاس العربية،

مضيفاً أنّ عمليات التنقيب عن المعادن تشمل الذهب والليثيوم والنحاس والفوسفات.

بحاجة لتحرك جدي

من جانبه قال رئيس نقابة الجيولوجيين صخر النسور إن الأردن يزخر حسب المؤشرات بالثروات المعدنية والنفط، وخاصة من الصخر الزيتي (النفط الصخري)، لكن غياب العمل المؤسسي والجدية من قبل الحكومات السابقة قد حال دون استخراجها والاستفادة منها حتى الآن.

وأضاف النسور أن العديد من المعادن ذات جدوى اقتصادية وأخرى بحاجة لإجراء دراسات شاملة لذلك، فمثلا تتوفر خامات طبيعية للذهب في الجنوب.

ولا تزال عمليات استخراجه تحت الانتظار، أما النحاس فهو موجود في محمية ضانا (جنوب) في منطقة تسمى بخربة النحاس ومنذ سنتين تم بدء العمل بدراسة جدوى اقتصادية للنحاس.

وأكد النسور ضرورة العمل على استغلال الثروات المعدنية واستخراجها لإنعاش الوضع الاقتصادي، وتعزيز الموارد المحلية في ضوء ارتفاع عجز الموازنة العامة، بيد أن مشاريع التعدين تساهم بشكل كبير في توفير فرص العمل وتحسين مستويات المعيشة وتحريك مختلف القطاعات.

بدوره، قال الخبير الاقتصادي حسام عايش إن الأردن يمتلك ثروات معدنية مهمة مثل الفوسفات، حيث تغطي نحو 60% من مساحة البلد، فضلا عن الصخر الزيتي باحتياطي يبلغ نحو 40 مليار طن.

وأكد أن هناك دراسات تتحدث عن النحاس والمنغنيز وآمل الزجاج وأملاح البحر الميت واليورانيوم المقدر بحوالي 65 ألف طن وغيرها.

وأضاف عايش: “القضية الأساسية ليست في وجود الثروات المعدنية، وإنما بالجدوى الاقتصادية من استخراجها، بمعنى الكلفة النهائية للتعامل معها قبل استهلاكها أو تصديرها”.

ففي الأردن ترتفع الضرائب وكلف والطاقة واستيراد التكنولوجيا المناسبة للتعامل مع هذه الثروات، بما يجعلها غير مجدية اقتصادياً وتصديرياً وحتى على مستوى الصناعات أو المنتجات المحلية.

أعمال

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| حسمت الحكومة الأردنية الجدل في شركات التمويل والتي بات الكثير منها وهمية وهدفها الاحتيال على المواطنين، وأخضعتها لرقابة البنك المركزي...

اخر الاخبار

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| وجّه أصحاب المطاعم رسالة شديدة اللهجة إلى الحكومة الأردنية بضرورة العمل على رفع الأسعار وإلا سيتخذون خطوات تصعيدية غير مسبوقة....

أعمال

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن تبدأ الحكومة الأردنية برفع أسعار الكهرباء، ابتداء من يوم الجمعة المقبل، في وقت ترتفع فيه طلبات الدعم...

أعمال

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت الحكومة الأردنية، اتخاذ خطوات عملية لتقنين وترشيد بيع السلع الغذائية للمواطنين خلال الفترة الجارية، لمواجهة نقص الإمدادات وخصوصا مع...