Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

النظام المصرفي اليمني.. صدمات متتالية وانهيار اقتصادي

النظام المصرفي اليمني.. صدمات متتالية وانهيار اقتصادي

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| يعاني النظام المصرفي في اليمن من صدمات متتالية، أدلت إلى تدهوره خلال السنوات الأخيرة، في ظل عدم وجود مخرج لأي نهوض لهذا القطاع.

ورغم موافقة السعودية والإمارات على دعم الاقتصاد اليمني بثلاثة مليارات دولار، منها مليارا دولار سيولة نقدية لدى البنك المركزي، إلا أن النظام المصرفي لا يزال يعاني.

وأكد الخبير المصرفي نشوان سلام يجزم أن اليمن يعتبر دولة مفلسة، ولا يحتاج لإعلان ذلك بناءً على كل هذه الأزمات والانقسام المالي والانهيار الاقتصادي وتشتت الموارد العامة والفساد والهروب المتواصل لرؤوس الأموال إلى الخارج.

النظام المصرفي

ويرى أن اليمن يواجه أيضا خطورة انهيار الجدارة الائتمانية للاقتصاد وتفكك النظام المصرفي

وتدهور البنوك وعدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها لعملائها وتجميد أرصدة المودعين ما قبل

2016، وعدم قدرتهم على تحريكها والسحب منها.

وفق بيانات رسمية، فقد ارتفع نسبة الدين الخارجي إلى الناتج المحلي الإجمالي خلال سنوات

الحرب من 22% عام 2014، إلى أكثر من نحو 62%، متأثرة بانكماش النشاط الاقتصادي والتدهور

المالي وانهيار العملة المحلية.

كما ويؤكد مصدر حكومي مسؤول فضل عدم ذكر اسمه، أن اليمن ما زال في مأمن نسبياً من

ثقل المديونية الخارجية بالنظر إلى الرصيد القائم للدين الخارجي الذي انخفض إلى أقل من 6

مليارات دولار، إضافة إلى ما تتسم به القروض الخارجية التي تعتبر ميسرة وبأسعار فائدة

مخفضة لا تتجاوز 1.3%، لكنه وفق حديثه، يواجه تحديات مالية واقتصادية واضطراب سعر صرف العملة المحلية.

وفي اجتماع وصف بالمهم عقدته قيادة البنك المركزي اليمني مع مسؤولي البنوك العاملة في

اليمن، تطرق لأول مرة لمديونيات البنوك على الحكومة اليمنية، والتي أثرت على نشاطها

المصرفي وصرفت المودعين إلى قنوات أخرى غير مضمونة وغير محوكمة.

وفق مسؤولين حضروا الاجتماع، فإن الجانب الحكومي أكد أن الدولة تتفهم هذه المعاناة التي

فرضتها ظروف استثنائية قاهرة تفوق قدرة الدولة حالياً على معالجتها، مع التأكيد على أن

الحكومة ستتعامل مع كل البنوك بمسؤولية عالية وفقاً للإمكانات المتاحة، في حال سمحت الفترة القادمة بكثير من المعالجات التي تعزز من دور القطاع المصرفي وتمكنه من الوفاء بالتزاماته تجاه جمهوره.

مشاكل كبيرة

الخبير المالي والمصرفي حافظ طربوش يؤكد أن اليمن يعاني من مشكلة كبيرة في تراكم الديون والفوائد المترتبة عليها وحاجتها أيضا للعملة الصعبة لعدم توفر احتياطي من النقد الأجنبي لديها ومواجهة أزماتها الاقتصادية.

ويؤكد مصدر حكومي مسؤول فضل عدم ذكر اسمه، أن اليمن ما زال في مأمن نسبياً من ثقل المديونية الخارجية ب

في حين، يضيف طربوش أن اليمن من أكثر الدول التي تتأثر بالأزمات الاقتصادية العالمية لأنها دولة مستوردة وفي نفس الوقت هياكلها الاقتصادية معطلة نظراً لتوقف تصدير النفط والغاز وهي السلعة الأساسية التي تعتمد عليها في الحصول على الدولار والعملات الأجنبية.

العالم

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| أجرت سلطنة عمان، مباحثات، مع دولة اليمن، في مجالي النقل والمواصلات، وكيفية تعزيز العمل بهما. كما وقالت وكالة الأنباء العمانية،...

العالم

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| عقّد الغلاء الذي يضرب العالم من المشهد الاقتصادي في اليمن، وزاد قرار البنك المركزي الأميركي في رفع سعر الفائدة من...

مال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| أشادت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، بالقطاع المصرفي السعودي، مؤكدةً أنه يتعافى بشكل كبير من جائحة كورونا. وذكرت الوكالة أن النشاط...

أعمال

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| تنامت ظاهرة عمالة الأطفال في اليمن خلال السنوات الأخيرة، في ظل أوضاع اقتصادية ومعيشية سيئة زادت حدتها الحرب الجارية منذ...