Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

لبنان: تردي الأوضاع المعيشية يدفع الاتحادات العمالية للإضراب العام

الاتحادات العمالية

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| أضربت الاتحادات العمالية والنقابات والهيئات في لبنان عن العمل، احتجاجاً على تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

كما ويأتي هذا الإضراب رفضاً للمماطلة الحاصلة في تشكيل الحكومة نظراً للتجاذبات السياسية المستمرة بين الأحزاب التقليدية والمعنيين بالملف الحكومي.

وانضمت إلى الإضراب جمعية المصارف وعددٌ من الأحزاب السياسية التي دعت مناصريها للمشاركة بكثافة في التحرك، الأمر الذي انعكس سلباً على اليوم الاحتجاجي.

الاتحادات العمالية

وأكدت مجموعات عمالية ومدنية أن نزول المعتصمين إلى الشارع بهدف الاعتراض على

ممارسات الطبقة الحاكمة التقليدية التي أوصلت البلاد إلى الانهيار ومن خلفها المصارف التي

تحتجز ودائع الناس وتصرف جنى عمرهم على مشاريع عشوائية وغير شفافة.

وأكد عددٌ من المشاركين في وقفة الاتحاد العمالي العام، اليوم في بيروت، أنّ المطالب باتت

واضحة بالحث على تشكيل حكومة جديدة من اختصاصيين ذوي كفاءة ونزاهة وكف نظيف

يضعون برنامجاً إصلاحياً يحوز على ثقة اللبنانيين والمجتمع الدولي.

وأشار المشاركون، إلى أنه لا خلاص للبنان إلا بالدعم المالي الخارجي للنهوض اقتصادياً والخروج

من الانهيار الشامل الذي ترتفع حدة تداعياته يوماً بعد يوم في ظل الغلاء الفاحش وارتفاع

سعر صرف الدولار الذي يواصل تحليقه عالياً، ورفع الدعم المبطّن الذي أرهق الناس وسيزيد من معدلات الفقر والجوع.

وشدد المشاركون على أن التحرك اليوم هو بوجه الطبقة السياسية والمصارف، مستغربين

انضمامهم إلى التحرك والنأي بأنفسهم عن المسؤولية وكأنهم ضحية مثل الشعب اللبناني

بينما هم المسؤولون عن الكوارث التي تحصل في لبنان.

تشكيل حكومة إنقاذ

وحذر رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، في كلمة له اليوم أمام مقرّ الاتحاد في بيروت،

من المماطلة في تشكيل الحكومة والاستمرار في التراشق والمحاصصة.

ودعا إلى الإسراع في تأليف حكومة إنقاذ بهدف التصدي للأزمات ولجمها.

وشدد الأسمر على أن ممارسات الطبقة السياسية تدفع اللبنانيين إلى سلوك طريق الهجرة

وقتلهم من دون استخدام الرصاص، داعيا إلى ضرورة أن يبادر المسؤولون بالتوقف عن

سياسة القتل والتنازل لصالح بقاء الوطن الذي لا شيء أكبر منه.

من جهته، نفذ الاتحاد العام لنقابات السائقين وعمال النقل في لبنان وقفة تضامنية، وقطعوا

الطريق بالفانات والسيارات، ورفعوا مطالب تأليف حكومة إنقاذ وطني، والتحرك لوقف ارتفاع سعر صرف الدولار.

ودعا السائقون الدولة إلى إقرار خطة النقل العام وتطبيق قانون السير وتحسين وضع الضمان

الاجتماعي، وحل موضوع أصحاب الشاحنات العاملة على خط الترانزيت، منبهين إلى أن هذا

التحرك لن يكون الأخير بل ستتبعه خطوات أخرى أكثر تصعيداً.

وأُقفل عدد من الطرقات اليوم في إطار الإضراب العام، سواء في الشمال أو الجنوب والبقاع وبيروت، وردد المحتجون مطالب تدعو إلى تشكيل حكومة بأسرع وقتٍ ممكن، ملوحين بتحركات أكثر كثافة في الفترات المقبلة في ظلّ غياب الحلول.

على صعيدٍ ثانٍ، أقفلت معظم محطات الوقود أبوابها، اليوم، فيما عمد عدد قليل منها إلى الفتح لتلبية حاجات المواطنين والسائقين، الأمر الذي أدى إلى تسجيل طوابير طويلة تنتظر دورها.

وعاود سعر صرف الدولار اليوم الارتفاع مسجلاً بين 15200 و15500 ليرة لبنانية في السوق السوداء بعدما كان قد شهد أمس، الثلاثاء، انخفاضاً ملحوظاً وصل إلى 14300 ليرة.

مال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| تتعمق جراء اللبنانيين يوما بعد الآخر، في ظل هبوط أكبر على الليرة اللبنانية، وارتفاع معدلات التضخم على نحو غير مسبوق....

أعمال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| شكّل قرار الحكومة اللبنانية، خفض وزن الخبز صدمة بين اللبنانيين، الذين يعانون من متاعب اقتصادية كبيرة مع انهيار الليرة. وقررت...

مال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| هوت الليرة اللبنانية لـ 22 ألفا مقابل الدولار الأمريكي، في ظل تصاعد الأزمة الخليجية وارتفاع كبير على الأسعار. كما ولا...

أعمال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| شهدت أسعار المحروقات في لبنان ارتفاعا آخرا، صباح اليوم الأربعاء، بعد رفع الحكومة الدعم عنها. وتعتبر الزيادة على أسعار المحروقات...