Connect with us

Hi, what are you looking for?

تسوق

على وقع الحرب.. غذاء العالم مهدد بسبب أزمة أسمدة مرتقبة

على وقع الحرب.. غذاء العالم مهدد بسبب أزمة أسمدة مرتقبة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| يبدو أن غذاء العالم بات مهددا، في ظل أزمة أسمدة مرتقبة على وقع الحرب الروسية الأوكرانية، وارتفاع أسعار الغاز وصعوبات سلاسل الإمداد العالمية.

ولعل ما يزيد من حدة أزمة الأسمدة العالمية، هو أن روسيا وبيلاروسيا تسيطران على 40% من الصادرات العالمية من البوتاس (مصدر رئيسي في تغذية التربة).

كما وباتت هذه الصادرات عالقة بفعل العقوبات الغربية على روسيا، مما يعرض محاصيل أساسية مثل الذرة وفول الصويا والأرز والقمح للخطر عالميًا.

أزمة أسمدة

وفيما يتعلق بالغاز، تعد روسيا ثاني أكبر منتج للغاز الطبيعي الذي يلعب دورا كبيرا في إنتاج

الأسمدة الكيماوية.

كما وتستحوذ روسيا على نحو 22% من الصادرات العالمية من الأمونيا، و14% من صادرات

العالم من اليوريا وقرابة 14% من فوسفات الأمونيوم الأحادي (MAP)، وهي الأنواع الرئيسية من

الأسمدة.

وكانت إمدادات الأسمدة قد شهدت أزمة كبيرة قبل الحرب الروسية الأوكرانية بفعل “كوفيد-

19″ وارتفاع أسعار الغاز الطبيعي، الذي يشكل عنصراً مهماً في عملية الإنتاج، بالإضافة لعوامل

أخرى أدت إلى ارتفاع قوي بأسعار الأسمدة الزراعية.

وتلعب الأسمدة دوراً بالغ الأهمية، لدرجة أنَّ الفضل في تمكين الإنتاج الغذائي من مواكبة النمو

السكاني العالمي، يعزى بشكل كبير لاكتشاف الأمونيا الصناعية قبل قرن من الزمن، وهو ما

حرر البشر من قيود النظرية الـ”مالتوسية” التي تقول “إنَّ النمو السكاني يمكنه دهورة أسس المعيشة”.

فمنذ قرن تقريبا؛ ارتفع عدد سكان كوكب الأرض من 1.7 مليار إلى 7.7 مليار نسمة، ويعود

الفضل بذلك بشكل كبير إلى النمو الهائل في المحاصيل. ويرجح بعض الخبراء أنَّ عدد سكان

العالم اليوم كان سيبلغ النصف لولا الأسمدة النيتروجينية.

وفي حال تعرقلت تجارة الأسمدة الدولية بشكل إضافي؛ سيؤدي ذلك إلى ارتفاع التكلفة على

المزارعين حول العالم، مما سيقود بدوره إلى المزيد من التضخم في أسعار الغذاء.

وفي وقت بلغت فيه أسعار الغذاء بالفعل معدلات قياسية حول العالم. وبالفعل؛ إثر الحرب الروسية الأوكرانية، ارتفعت أسعار اليوريا مؤخراً، وهو يعد السماد النيتروجيني الأكثر شيوعاً في مدينة نيو أورلينز بالولايات المتحدة، بنسبة 29% مقارنة بالأسبوع الماضي، في ارتفاع قياسي خلال 45 عاماً من مؤشر “غرين ماركتس”.

ارتفاع الأسعار

وقال شريف الجبلي، رئيس شركة أبو زعبل للأسمدة والكيماويات المصرية، في تصريحات صحفية، إن روسيا تمثل أكثر من 13% من التجارة العالمية في الأسمدة، وهناك بعض التقديرات تشير إلى 20%.

وأضاف الجبلي أن هذا الحصة كبيرة فلها تأثير مباشر على الأسعار العالمية التي ارتفعت بشدة خلال الأسبوعين الماضيين، ووصلت إلى مستويات غير مسبوقة.

ووصل سعر سماد اليوريا إلى 1200 دولار للطن، مقارنة مع 600 دولار قبل الحرب الأوكرانية، أي زاد بمقدار الضعف.

كما وأدت قفزة أسعار الغاز في أوروبا إلى توقف بعض المصانع التي لم تتحمل ارتفاع التكاليف، حيث يمثل الغاز 60% من تكلفة سماد مثل اليوريا.

وتابع الجبلي: “ارتفاع أسعار الأسمدة سيكون له انعكاس مباشر على الإنتاج الزراعي وسيرفع تكلفة المحاصيل.. واستمرار هذا الوضع فترة طويلة آثاره غير حميدة للأمن الغذائي في العالم”.

وبين أن تسعير آثار ارتفاع التكلفة بسبب الأسمدة سيبدأ في الظهور تدريجيا في أسعار الغذاء.

في حين تحدق الجبلي حول البدائل المتاحة في سوق الأسمدة، قائلا إن البدائل محدودة جدا، موضحا أن أي طاقة إنتاجية جديدة تحتاج ما لا يقل عن 3 سنوات حتى تبدأ الإنتاج.

كما وتوقع أن يحجم بعض المزارعين عن استعمال الأسمدة، وبالتالي سيؤثر على إنتاج المحاصيل الزراعية.

العالم

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| انخفضت مبيعات الغاز الطبيعي اليومية لشركة “غازبروم الروسية” إلى الأسواق الخارجية خلال شهر أبريل الماضي، لتصل إلى أدنى مستوياتها في...

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حذّر البنك الدولي من تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية وتأثيراتها السلبية على أسعار الغذاء والطاقة عالميا. وقال البنك الدولي إن التداعيات...

تجارة

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| توقعت شركة غازبروم الروسية، أن ينخفض انتاجها من الغاز خلال العام الجاري بسبب الحرب الروسية الأوكرانية. وقال فيتالي ماركيلوف، نائب...

العالم

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| دفعت تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا، ألمانيا للتفكير جديا في اقتراض 43 مليار دولار خلال العام الجاري، لمحاربة هذه الآثار....