Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

صندوق مبادلة يستثمر في أكبر شركة رعاية بيطرية أوروبية

حكومة أبوظبي

أبو ظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلن صندوق مبادلة للاستثمار عن وضع 1.8 مليار درهم في أكبر شركة رعاية بيطرية أوروبية، للاستثمار في فيها.

وقال صندوق مبادلة والتي تعتبر الصندوق السيادي في أبو ظبي، تستثمر في شركة “آي في سي إفيدينسيا” التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها.

وتختص شركة “آي في سي إفيدينسيا” في تقديم الرعاية البيطرية في أوروبا.

صندوق مبادلة للاستثمار

كما وتدير “آي في سي إفيدينسيا” شبكة تضم أكثر من 1500 عيادة بيطرية ومستشفيات في 12

بلدا أوروبياً، وتقدّم الرعاية لأكثر من أربعة ملايين من الحيوانات الأليفة.

وتأسست الشركة عام 2011، وتدير نموذجاً لا مركزياً، مدعوماً بمجموعة من الخدمات المتكاملة

مثل المشتريات والمستشارين البيطريين والإدارة.

كما ويذكر ان شركة “إي كيو تي” (EQT) للملكية الخاصة كانت استحوذت على شركة “آي في

سي” أواخر عام 2016، وأدمجتها في “إفيدينسيا” السويدية في مايو 2017.

كما وتتمتع “آي في سي إيفيدنسيا” بشهرة واسعة كشركة رائدة في تقديم معايير جديدة للتميز

الإكلينيكي وسلامة فرق الرعاية البيطرية.

وكانت شركة “إي كيو تي برايفت إكويتي” استحوذت على “آي في سي” في ديسمبر 2016، ثم

اندمجت في مايو 2017 مع مجموعة “إيفيدنسيا” السويدية المتخصصة في مجال توفير خدمات

الرعاية البيطرية.

ومنذ ذلك الوقت عززت الشركة موقعها في طليعة مقدّمي خدمات الرعاية البيطرية في

أوروبا، من خلال تنمية الأعمال وتنفيذ مزيد من عمليات الاستحواذ الاستراتيجية.

تركيز على المؤسسات

في حين، قال جاستن سابيت بيمان، رئيس وحدة الاستهلاك في “مبادلة“: “ينسجم استثمارنا

في (إي في سي إيفيدنسيا) مع تركيزنا على الاستثمار في المؤسسات العاملة في القطاع

الاستهلاكي والقطاعات التي تتميز بالمرونة والنمو المستمرّ”.

كما ويعد استثمار صندوق مبادلة” في “إي في سي إيفيدنسيا” إضافة جديدة إلى استثماراتها المتنامية في قطاع الاستهلاك، من خلال شركات عالمية مثل “ريلاينس ريتيل فينشرز ليمتد” و”كوبانغ” و”ترك هيرو”.

وفي سياق متصل، اقترضت حكومة أبو ظبي مرة أخرى من الأسواق الدولية عبر صندوقها السيادي “مبادلة”، خلال أقل من ثلاثة أشهر من تحصيل 1.1 مليار دولار من أسواق الدين.

في حين، كشفت وثيقة أن صندوق مبادلة التابع إلى حكومة أبو ظبي، بدأ الخميس الماضي بتسويق سندات مقومة بالدولار الأمريكي على شريحتين.