Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

صندوق النقد يطالب بمساعدة الدول الفقيرة المتضررة من كورونا

صندوق النقد

نيويورك- بزنس ريبورت الاخباري|| طالب صندوق النقد الدولي، بضرورة مساعدة الدول الفقيرة المتضررة من تفشي وباء كورونا والأضرار الاقتصادية الناجمة عنه.

وقالت مدير صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا، إنه يجب على الدول الغنية بذل المزيد من الجهود في سبيل إعانة الدول الفقيرة على تحمل “الضربة المزدوجة المدمرة” التي خلفتها كورونا.

ودعت دول مجموعة العشرين لاتخاذ خطوات تضمن وصول اللقاحات للدول النامية، محذرة مما أسمته “تعمّق الهوة” بين الأغنياء والفقراء.

صندوق النقد

وفي مدونة نشرت قبيل اجتماع وزراء مالية دول المجموعة ومسؤولي المصارف المركزية

الأسبوع الجاري، قالت جورجييفا إن «السرعة عامل أساسي» فيما التكلفة صغيرة نسبيا.

وأفادت: «تواجه الدولة الأفقر ضربة مزدوجة مدمّرة»، إذ تخسر في المعركة ضد الفيروس،

وتضيّع فرصا استثمارية مهمة من شأنها أن تؤسس لنموها اقتصاديا.

وتابعت «هي لحظة مفصلية تستدعي تحرّكا عاجلا من قبل دول مجموعة العشرين وصناع

السياسات حول العالم».

وأكدت أن على دول مجموعة العشرين بذل مزيد من الجهود لتقديم لقاحات للدول الأفقر بما

يشمل مشاركة الجرعات وتسريع الإعفاء من الديون ودعم هدف تطعيم 40 في المائة على

الأقل من السكان في كل بلد بحلول نهاية العام 2021، و60 في المائة على الأقل بحلول النصف الأول من 2022.

خطر متزايد

وفي ظل تلقي بالغ واحد من كل مائة شخص كامل جرعات اللقاحات في أفريقيا جنوب

الصحراء، مقارنة بـ30 في المائة في الدول المتقدّمة، فإن هذه البلدان تواجه خطرا متزايدا مع

ظهور نسخ متحورة للفيروس.

وقال صندوق النقد في تقديرات إن الدول الأقل دخلا ستحتاج لتخصيص نحو 200 مليار دولار

على مدى خمس سنوات لمكافحة الوباء فحسب، و250 مليار دولار إضافي لإجراء إصلاحات

اقتصادية تتيح لها اللحاق بركب الدول الأغنى.

لكن جورجييفا قالت إنه لا يمكن لهذه الدول القيام بذلك وحدها، مشيرة إلى أن على الدول الأغنى «مضاعفة جهودها، خصوصا فيما يتعلّق بالتمويل بشروط ميسرة والتعامل مع الديون».

واقترحت هذه المؤسسة المالية الدولية ومقرها واشنطن مبادرة مشتركة بقيمة 50 مليار دولار مع منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية لتوسيع الوصول إلى اللقاحات، وهو أمر «يبدّل قواعد اللعبة عالميا» وينقذ مئات الآلاف ويسرّع التعافي، بحسب جورجييفا.

وفي المناطق التي يواصل فيها عدد الإصابات ارتفاعه، قالت مديرة صندوق النقد إن مواصلة منح الأعمال التجارية والعائلات الدعم المالي أمر «بالغ الأهمية»، فيما يمكن بعد السيطرة على الوباء تحويل هذه الأموال إلى برامج لتدريب العمال «للمساعدة في مداواة الجراح الناجمة عن الأزمة»، التي أثرّت خصوصا على النساء.

وأكدت أن صندوق النقد يراقب ارتفاع الأسعار، خصوصا في الولايات المتحدة، لكن مع زيادة زخم التعافي «سيكون من الضروري تجنّب ردود الفعل المبالغ فيها للازدياد الانتقالي للتضخم».

العالم

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| تفيد مصادر مطلعة، أن صندوق النقد الدولي بصدد الدخول على خط العملات الرقمية من خلال مراقبة وتقديم المشورة للدول للتعامل...

العالم

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| قال صندوق النقد الدولي إن فجوة النمو بين الدول المتقدمة اقتصاديا والنامية، والتي خلفتها جائحة كورونا، لا تزال في اتساع...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| توّقع صندوق النقد الدولي، أن ينمو الاقتصاد العالمي خلال العام القادم بنسبة 0.5% ليصل إلى 4.9% مقابل 4.4% في التوقُّعات...

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| يعتزم صندوق النقد الدولي، إجراء إصلاحات على برامجه للإقراض الميسر الخاصة في الدول منخفضة الدخل، من أجل تمكينها في مواجهة...