Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

طرح محتمل لبيع حصة من شركة أبوظبي للطاقة بهدف جذب مستثمرين أجانب

شركة أبوظبي

أبو ظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| كشف مصادر مطلعة عن توجه إمارة أبو ظبي لبيع حصة من شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (TAQA)، في إطار جهود حكومية لجذب مستثمرين دوليين للاستثمار في بعض أصولها البارزة.

وتبحث الحكومة مع مستشاريها إمكانية بيع ما نسبته 10% من شركة أبوظبي الوطنية للطاقة

المملوكة للدولة، والتي من المحتمل أن تتجاوز قيمتها 4 مليارات دولار، بناءً على سعرها الحالي في السوق.

كما وقالت المصادر إن عملية البيع قد تجذب اهتمام شركات المرافق العالمية الكبيرة والمستثمرين

الماليين الآخرين، مرجحة بأن يتمّ تقديم العطاءات الأولية غير الملزمة في مايو المقبل.

بيع أصول شركة أبوظبي للطاقة

وتهدف حكومة أبو ظبي لتحويل شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، إلى شركة مرافق إقليمية

رائدة، حيث جهزت أبو ظبي في العام الماضي خطة لنقل أصول من شركة أبو ظبي للطاقة

القابضة المملوكة للدولة، مقابل أسهم.

كما أشارت المصادر ذاتها إلى أن حجم الحصة المطروحة للبيع من (طاقة) قد تتغير حسب

اهتمام المستثمرين، حيث تتواصل المفاوضات دون يقين على أنها ستؤدي إلى صفقة.

وتسعى أبو ظبي، لجذب رؤوس الأموال الأجنبية من خلال بيع حصص في بعض أكبر شركاتها،

وفي السنوات الأخيرة استثمرت الصناديق الدولية والمحلية أكثر من 20 مليار دولار في عمليات

شركة (أدنوك) المنتجة للنفط المملوكة للدولة.

وذكرت مصادر مطلعة في مارس الماضي، بأن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة، وتحتكر توزيع

الكهرباء والمياه في أبو ظبي، تدرس عدة خيارات لأصولها من النفط والغاز، وبما فيها البيع المحتمل.

وبحسب  وكالة بلومبيرغ، فإن أسهم شركة (طاقة) تراجعت بنسبة 5.6% منذ بداية العام لتصل

قيمتها السوقية لنحو 42 مليار دولار.

الانفتاح على المجتمع المالي الدولي

وفي إبريل الجاري، قال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب

لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، إن هناك اهتماما متزايدا بالشركة في المجتمع المالي الدولي.

وأكد على حرص الشركة وإدارتها في تقديم شركة طاقة كفرصة استثمارية مقنعة لأي

مستثمر، سواء كان مقيماً في دولة الإمارات أو خارجها.

وكانت الشركة قررت مؤخرا بالسماح للمستثمرين الأجانب بامتلاك ما يصل إلى 49% من

الأسهم المصدرة، إلى جانب عزمها الإعلان عن طرح اكتتاب عام لحصة إضافية من أسهم الشركة.

وكان الرئيس التنفيذي للمجموعة، نوّه إلى الاكتتاب العام المرتقب هو قرار سيتخذه مجلس

الإدارة والمساهمون في الوقت التي تسمح فيه ظروف السوق لذلك.

وتُعتبر (طاقة) واحدة من أكبر الشركات المدرجة في دولة الإمارات من حيث القيمة السوقية،

ومن بين أكبر 10 شركات للمرافق المتكاملة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.