Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

دولة الجزائر تنحاز لجارتها ليبيا لاحتضان منتجاتها

دولة الجزائر

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| انحازت بوصلة دولة الجزائر إلى جارتها ليبيا، كسوق ناشئة وواعدة، يُمكنها احتضان المنتجات الجزائرية سواء السلع أو الخدمات.

وكانت دولة الجزائر قد استضافت منتدى رجال الأعمال الجزائري- الليبي، يومي 29 و30 مايو/أيار، والذي تخلله معرض للمنتجات المحلية.

كما ودشن المنتدى رئيس حكومة الجزائر عبد العزيز جراد، برفقة نظيره رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، الذي حل بالجزائر على رأس وفد رفيع المستوى من وزراء ورجال أعمال.

دولة الجزائر

وقررت الجزائر فتح المعبر الحدودي “الدبداب” الذي يربط محافظتي إليزي الجزائرية وغدامس

الليبية، بدءا من يونيو/ حزيران، مع توفير كل الإمكانات البشرية والتقنية لتسهيل تدفق السلع

الجزائرية إلى التراب الليبي.

وفي السياق، قال مدير المركز العربي الأفريقي للاستثمار والتطوير، المنظم للمنتدى، أمين

بوطالبي، إن “الوفد الليبي الذي حل بالجزائر، يعد وفدا رفيع المستوى، يتقدمه رئيس الحكومة و300 رجل أعمال”.

 وبحسب بوطالبي، أن قدوم الليبي للجزائر، يترجم اهتمام الليبيين بالمنتج الجزائري، الذي كان في

العقود الماضية، من أكثر المنتجات طلبا لدى الأشقاء خاصة المنتجات الزراعية والغذائية.

ولعل أهم شيء ونقطة إيجابية كلمة وزير الاقتصاد الليبي الحويج الذي قال إن “الليبيين يعرفون

جيدا أصحاب الأخوة الصادقة”، وهي جملة لها دلالات سياسية وحتى اقتصادية يجب الاستثمار فيها.

إعادة تعمير ليبيا

وأضاف بوطالبي أن “المنتدى سمح للجزائر بالظفر بعدة عقود في مشروعات إعادة تعمير ليبيا،

عبر منح صفقات لشركات عمومية وخاصة في مجال الطاقة الكهربائية والطرقات والموانئ، والبنى التحتية”.

وحسب بيانات رسمية، بلغ حجم التبادلات التجارية بين الجزائر وليبيا سنة 2020، نحو 59 مليون

دولار فقط، أغلبها في المجالين النفطي والزراعي، وذلك رغم الحدود الطويلة التي يتقاسمها البلدان والتي تفوق 900 كيلومتر.

إلى ذلك، قال رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة الليبية، محمد الرعيص، إن

“مراهنة الجزائر على السوق الليبية تأتي في وقت تعيش طرابلس حراكا سياسيا ومؤسساتيا واعدا”.

وأضاف: “اليوم ليبيا دولة خصبة تحتاج لكل ما هو متوفر في الجزائر من إمكانيات بشرية وإنتاجية

وصناعية، وعلى الحكومتين فتح المعابر البرية والشحن الجوي، لتسهيل تنقل السلع

والمسافرين، نحن في ليبيا نحتاج لتنفيذ ما سمعناه من المسؤولين في هذا الصدد”.

وتابع الرعيص، أن “الهدف هو رفع المبادلات التجارية إلى ما فوق 100 مليون دولار قريبا، وذلك

بمضاعفة حجم تدفق السلع، وهذا يحتاج إلى تنفيذ فقط، لأن المنتج موجود”.

كما وحفّزت المصالحة الليبية الجزائر على وضع خارطة الطريق للمساهمة في إعادة إعمار ليبيا وضمان حصة الجزائر من الصفقات المرتقبة عبر تجهيز الأذرع المالية التي ستتولى تمويل المشاريع.

مال

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| سجّلت إيرادات مبيعات النفط الخام والغاز في ليبيا أرقاماً قياسية، بفعل زيادة الطلب وصعود الأسعار العالمية، حسب ما أفادت المؤسسة...

العالم

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| أثار قرار الحكومة الجزائرية بخصم 10 مليارات دولار من ميزانية التجهيز في موازنة عام 2021، قلق المؤسسات العمومية والخاصة. وجاءت...

أعمال

الجزائر – بزنس ريبورت الإخباري|| تسعى الحكومة الجزائرية تضييق الفجوة في العجز التجاري في البلاد، عبر تدعيم مستوى الصادرات غير النفطية. ويعتمد الجزائر بشكل...

تجارة

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| تشهد محافظات الجزائر نشاطاً كبيراً في النقد الأجنبي وبيع وشراء العملات الأجنبية في السوق السوداء، بدءاً من الدولار الأمريكي وليس...