Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

تخفيض التصنيف الائتماني لروسيا متواصل ومخاطر من التخلف عن الديون

التصنيف الائتماني

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل وكالات التصنيف الائتماني، تخفيض تصنيف روسيا في ظل العقوبات المفروضة عليها والحرب الجارية في أوكرانيا.

وخفضت وكالة “ستاندرد أند بورز” للتصنيف الائتماني، تصنيف روسيا إلى CC من -CCC، إذ أن موسكو أبلغت عن صعوبات في الوفاء بمدفوعات ديون مستحقة على سندات مقومة بالدولار في عامي 2023 و2043.

وعزت وكالة التصنيف الائتماني، مشاكل المدفوعات الروسية ناجمة عن العقوبات الدولية بسبب غزو أوكرانيا.

التصنيف الائتماني

وقلصت العقوبات من الاحتياطيات المتاحة لموسكو من النقد الأجنبي وقيدت وصولها إلى

النظام المالي العالمي.

وقالت الوكالة: “رغم أن التصريحات الصادرة عن وزارة المالية الروسية توحي لنا بأن الحكومة ما

زالت تحاول تحويل المدفوعات إلى حاملي السندات، فإننا نعتقد أن مدفوعات خدمة الدين على

السندات الروسية المستحقة في الأسابيع القليلة المقبلة قد تواجه صعوبات فنية مماثلة”.

وأشارت وكالتا التصنيف فيتش وموديز أيضا إلى مخاوف حيال قدرة روسيا على الوفاء بالتزامات

الديون عندما خفضتا تصنيف البلاد عدة درجات في وقت سابق من الشهر.

ومما يفاقم مشاكل ديون موسكو أن الإعفاء الذي يسمح حاليا لمواطني الولايات المتحدة أو

المقيمين فيها بتسلم مدفوعات الديون والأسهم الروسية سينقضي في 25 مايو/ أيار.

وكالة فيتش

وفي سياق متصل، أكدت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، أن روسيا ستكون “متعثرة” ومتخلفة عن سداد الديون في حال ما لم تقم بسداد مدفوعات الفائدة المستحقة على ديونها الدولارية بالعملة الأمريكية في غضون فترة سماح مدتها 30 يوما.

وجاء حديث وكالة فيتش، بالتزامن مع اقتراب مواعيد سداد بعض ديون موسكو المقوّمة بالروبل.

هذه المدفوعات هي أول التزامات ديون بعملة بخلاف الروبل يحين أجل سدادها منذ أن قالت موسكو إنها ستعامل الدائنين بشكل مختلف في البلدان التي انضمت إلى العقوبات ضد روسيا بعد غزوها لأوكرانيا.

وبشكل منفصل، ستكون الدولة في حالة تخلف عن السداد إذا ما لم “تعالج”، في غضون 30 يوماً من تاريخ استحقاق السداد في 2 مارس، التزاماتها تجاه فوائد السندات المقومة بالروبل والتي كانت مستحقة في وقت سابق من هذا الشهر، حسبما قالت وكالة “فيتش” في وثيقة، بشأن كيفية فهم أحداث التخلف عن السداد السيادية المحتملة.

وسيحدد ذلك الأول من أبريل كموعد رئيسي محتمل للبلاد، التي لم تتخلف عن سداد سندات بالعملة المحلية منذ عام 1998، وأخفقت في الوفاء بالتزامات الديون الخارجية في عام 1918، بعد الثورة البلشفية.

أعمال

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| عملت وكالة ستاندر آند بورز للتصنيف الائتماني السيادي لدولة قطر، على تثبيت التصنيف السيادي لدولة قطر عند مستوى (-AA) على...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| اندفعت وكالات التصنيف الائتماني، لخفض تقييم الاقتصاديْن الروسي والأوكراني، في ظل الحرب الدائرة بين البلدين. وقلّلت وكالة “ستاندرد آند بورز”...