Connect with us

Hi, what are you looking for?

مميز

اليمن: الاحتجاجات الغاضبة من تردي الأوضاع المعيشية تتسع

الاحتجاجات الغاضبة

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| اتسعت رقعة الاحتجاجات الغاضبة في اليمن من تردي الأوضاع المعيشية وعدم توفر العديد من الخدمات منها الكهرباء، إذ انضمت محافظة تعز جنوبي اليمن التي تشهد احتجاجات واسعة منتصف مايو الماضي.

وتشهد المحافظات الجنوبية في اليمن احتجاجات متواصلة منذ بداية العام، على تردي الظروف المعيشية، مثل عدن التي تتخذ منها الحكومة الشرعية عاصمة مؤقتة وحضرموت ولحج.

وتأتي الاحتجاجات في تعز بالتزامن مع اتفاق بين السلطة المحلية والقطاع الخاص لاستغلال محطات الطاقة الكهربائية العامة وتقديم الخدمات للمستهلكين بأسعار يصفها الكثيرون بالمبالغ فيها بشكل كبير، ما يزيد من أعباء المواطنين الذين يعانون من غلاء لا يتوقف وانهيار في القدرات المالية.

الاحتجاجات الغاضبة

يقول منصور عبده، من سكان تعز، إن وضع معظم الناس في تدهور مستمر، بينما تتركز

الموارد المتاحة في يد فئات محدودة تستغل أوضاع الحرب.

كذلك تشهد محافظات اليمن الجنوبية احتقانات واحتجاجات متواصلة منذ عودة الحكومة

الجديدة نهاية العام الماضي، والتي تسببت في إعادتها إلى الرياض مرة أخرى وبدء مفاوضات

ومشاورات لإرجاعها إلى عاصمتها المؤقتة.

ويشكو المواطنون في عدن وبقية المحافظات الجنوبية من عدم وجود أي حل لتحسين خدمة

الكهرباء التي يضاعف انقطاعها المتواصل من معاناتهم مع دخول فصل الصيف وارتفاع درجة

الحرارة بشكل غير مسبوق عن الأعوام الماضية.

وتعاني معظم المدن والمناطق من غلاء فاحش وتردٍّ كبير في الخدمات العامة وتفشٍّ واسع

للفقر والجوع والبطالة، وسط تحذيرات أممية من خطورة توسع رقعة المجاعة لتشمل بؤراً

جديدة بدأت بالظهور في أكثر من منطقة بالدولة.

وظهرت الأسبوع الماضي مؤشرات عن وساطة عمانية بعد زيارة معلنة نادرة لوفد من

السلطنة العاصمة اليمنية صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون، وسط أنباء عن تهيئة الظروف

المواتية لبدء حوار بين الأطراف اليمنية لإيقاف الحرب.

ثورة جياع

وعلى ضوء ما يدور من احتجاجات ارتفعت الأصوات المحذرة من ثورة جياع قادمة، إذا ما استمر الوضع الراهن بهذا التردي المتواصل مع انسداد أفق الحلول الهادفة إلى توقف الحرب التي نتجت عنها تبعات اقتصادية كارثية وضعت ثلثي السكان على حافة الجوع.

وكان اتحاد عمال نقابات اليمن قد طالب في شهر مارس/ آذار الماضي بسرعة حل مشكلة رواتب الموظفين لتشمل الجهاز الإداري للدولة في صنعاء وجميع المحافظات، والعمل على إعداد هيكل أجور موحد لكافة الموظفين والدوائر والمؤسسات العامة يراعى فيها الحد الأدنى من الأجور بما يعادل 300 دولار شهرياً.

وتستمر أسعار السلع الغذائية في الارتفاع بشكل قياسي، بينما تتلاشى القدرات الشرائية لأغلب المواطنين وسط انعدام السيولة المالية، حتى أضحت الكثير من الأسر تحت وطأة الديون وأعباء إيجارات المساكن التي تأتي في طليعة الأعباء التي يواجهونها.

وتأتي موجات الغضب الشعبي، في الوقت الذي تتصاعد فيه موجات الغلاء؛ فإلى جانب العوامل الداخلية المتمثلة في انهيار قيمة الريال مقابل العملات الأجنبية وانفلات الأسواق تشهد أسعار السلع العالمية ارتفاعاً حاداً منذ بضعة أشهر.

ويعتمد اليمن على الاستيراد بنسبة تصل إلى 90% لتغطية احتياجاته الأساسية. وتأتي واردات الغذاء، مثل القمح، في المرتبة الأولى بين أهم 30 سلعة مستوردة.

اخر الاخبار

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| أحدث قرار الحكومة اليمنية بإعادة تقييم سعر الدولار الخاص بالجمارك المعمول به منذ سبع سنوات، إلى خلق حالة من الصدّمة...

مميز

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| يعاني اليمنيون من أزمة نقدية خانقة، واختلال كبير في مكافحة غسل الأموال، في ظل المعاناة المستمرة من “اقتصاد الحرب” القائم...

اخر الاخبار

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| حذّرت الحكومة اليمنية من انهيار اقتصاد بلادها بشكل كامل، حال عدم تلقيها أي دعم دولي للحفاظ على سعر العملة المحلية....

مال

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| بدأت الحكومة اليمنية وأجهزتها الأمنية، حملة على محلات الصرافة لمنع التلاعب بالعملة المحلية، في ظل التخبط في حالة الصرف وخصوصا...