Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

العراق: الوظائف الحكومية الورقة الأكثر استغلالا لكسب الأصوات بالانتخابات

الوظائف الحكومية

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| يستغل المرشحون للانتخابات العراقية، الوظائف الحكومية، في محاولة منهم كسب أصواب الناخبين، في وقت تعصف الأزمات الاقتصادية في بلاد الرافدين.

وركزت الأحزاب السياسية على الوظائف الحكومية، في الحملات الانتخابية المقررة في العاشر من أكتوبر المقبل.

ويأتي استغلال ورقة الوظائف الحكومية، في وقت يحلم الكثير من الشباب بفرصة عمل تنتشلهم من البطالة الخانقة في البلد الغني بالثروات النفطية.

الوظائف الحكومية

وتظهر البيانات الرسمية، تجاوز نسبة البطالة 20%، بينما تؤكد تقارير مستقلة تخطيها بكثير

الأرقام الحكومية، خاصة في المدن الشمالية والغربية التي ما زالت تعاني من آثار الحرب الأخيرة على تنظيم “داعش”.

وأفرزت السنوات الماضية، التي هيمنت خلالها بعض الأحزاب على مفاصل الدولة، جيوشا من

العاطلين عن العمل، بعدما تم حصر التعيينات الحكومية في المنتمين إلى تلك الأحزاب والجهات المرتبطة بها.

ومع اشتداد الحملات الانتخابية، تعود اليوم الوعود بإنجاز ملفات التعيين، وقد تضمنت الحملات

تعهدات وتصريحات إعلامية لتثبيت أصحاب العقود في الوزارات التي يعملون بها.

فضلا عن إجراء تعيينات جديدة، بينما تصطدم تلك الوعود بالواقع المالي للبلاد، إذ تؤكد البيانات

الحكومية عدم وجود مخصصات مالية لتوفير المزيد من فرص العمل في الجهات الرسمية.

وأكد مسؤول في وزارة المالية عدم وجود أي مخصصات مالية لأي تعيينات في الوزارات

الحكومية، موضحا أن “الوعود التي يطلقها مرشحون للانتخابات البرلمانية، مجرد حبر على ورق، ولا يوجد أي غطاء مالي لتحقيقها”.

وقال المسؤول إن “أي حديث عن تعيينات أو تثبيت للمتعاقدين، غير ممكن إلا بعد أن يتوفر

الغطاء المالي لها، وأن أي تصريحات تطلق حاليا هي مجرد دعاية لتحقيق المكاسب الانتخابية”.

وحذّر الشباب من “مغبة الانجرار خلف تلك الوعود الوهمية، ودعم المرشحين الذين يطلقونها”.

دعاية مضللة

من جانبها، قالت شروق العبايجي النائب السابق في البرلمان، إن وعود التوظيف دعاية “مضللة” للشعب العراقي، ومحاولات للكسب فقط، مضيفة أن “الوعود الانتخابية بالتوظيف وغيرها لا تستند إلى أسس ومعطيات صحيحة، وهي وعود تضليلية تطلق للناس المحتاجين”.

شروق العبايجي النائب السابق في البرلمان: وعود التوظيف دعاية “مضللة” للشعب العراقي، ومحاولات للكسب فقط، والموازنة لا تتحمل الوظائف الحكومية

وتابعت أن “العاطلين من الشباب يتعلقون بخيط الأمل كون موقفهم ضعيف، على الرغم من علم الجميع أن موازنة البلد كما هو معروف لا تتحمل الوظائف الحكومية، وهناك فقرات بالموازنة تمنع التوظيف الحكومي”.

وقالت إن “التوظيف خلال الحكومات السابقة بني على أسس حزبية ومحاصصة، وقد أنتج مؤسسات دولة مترهلة بسبب توزيع الوظائف بين الأحزاب التي هيمنت على المشهد السياسي، واليوم نرى نفس هذه الأحزاب ومرشحيها يطلقون تلك الوعود لجماهيرهم، على اعتبار أن لهم حصصا في الوظائف الحكومية”.

في السياق، دعا النائب عباس الزاملي، الحكومة إلى “تحمل مسؤولياتها تجاه تلك الحملات التي تبتز المواطنين وتصادر حقوقهم، مؤكدا أن “استغلال التوظيف انتخابيا، عبارة عن متاجرة بآمال الشباب”.

كما قال الناشط المدني، علي العبيدي: “وعود التوظيف غير قابلة للتنفيذ، وقد لاحظناها في الدورات الانتخابية السابقة، إذ بمجرد فوز المرشح فإنه ينسى كل ما أطلقه من وعود”، مضيفا: “علينا أن نسعى لمنع وصول هؤلاء إلى البرلمان المقبل، فهؤلاء فاسدون، وبدأوا حملاتهم الانتخابية بالوعود الفاسدة، مستغلين حاجة الشباب”.

أعمال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تخطط العراق لتطوير الموانئ البحرية في البلاد، تماشيا مع صادرات النفط وقدرتها على استيعاب الكميات المتزايدة في ظل تصاعد الطلب...

العالم

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تسعى الحكومة العراقية إلى تحويل الأرقام التقديرية لكميات النفط في البلاد إلى انتاج حقيقي، عبر مواصلة عمليات استكشاف نفطية على...

مال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| لم يشفع الارتفاع المتواصل لأسعار النفط، استمرار العراق في الحصول على قروض خلال الشهور الأخيرة. ويبدو أن موازنة العراق محكومة...

مال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| يفقد الاقتصاد العراقي 50 مليون دولار سنويا، بسبب دراسة العراقيين في الخارج، وهو ما يضاعف أزمة العملة الصعبة في البلاد....