Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

الصين تبدأ خطوة مهمة لتحسين أداء الشركات الحكومية

الشركات الحكومية

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت جمهورية الصين عن اتخاذ خطوة أخرى لتحسين أداء الشركات الحكومية، من خلال صندوق جديد يهدف إلى إصلاح قطاع أصبح أكبر مصدر لمخاطر الائتمان في البلاد.

وأطلقت “تشاينا ريفورم هولدنغز كورب”، وهي شركة استثمار تديرها الدولة، ومجموعة من الجهات التنظيمية للأصول الحكومية المحلية، مجموعة من صناديق الاستثمار في الأسهم، بقيمة 70 مليار يوان (11 مليار دولار) للمساعدة على تحسين حوكمة الشركات الحكومية.

ويُمثل هذا الإعلان أحدث خطوة من بكين لجعل الشركات المملوكة للدولة، المرهقة وغير الفعَّالة في البلاد، بخاصة العاملة على المستوى المحلي، أكثر قابلية للاستمرار تجارياً وأكثر سلامة من مالياً.

الشركات الحكومية

وأدّت موجة من تخلف الشركات المرتبطة بالدولة عن سداد السندات منذ أواخر 2020، وموجة

الديون المستمرة في شركة “تشاينا هوارونغ آسيت مانجمنت”، أكبر مدير للقروض المعدومة،

إلى تحدي القيود القائمة منذ فترة طويلة بشأن الدعم الحكومي لتلك الشركات.

وأوضح البيان أن قيمة الدفعة الأولى للصناديق المنشأة حديثاً ستبلغ 35 مليار يوان، ستُنفَق في

ست مدن منها شنغهاي ووشنزن وشنيانغ وهانغتشو وشيان وتشينغداو، دون تقديم مزيد

من التفاصيل حول الاستخدامات المحددة.

وتشرف هيئة تنظيم الأصول الحكومية في الصين، بما في ذلك الفروع المحلية، على الغالبية

العظمى من الشركات المملوكة للدولة في البلاد، باستثناء الشركات المالية، بما في ذلك

البنوك ومديرو القروض المعدومة مثل “هوارونغ” التي يشرف عليها المنظمون الماليون.

أعمال التدقيق

وتواجه الشركات المملوكة للدولة، والتي لديها أكثر من 4 تريليونات دولار من السندات الداخلية

المستحقة، حملة متزايدة من أعمال التدقيق.

وترسل بكين إشارة واضحة، بما في ذلك صمتها بشأن مشكلات ديون “هوارونغ”، مفادها أن

الشركات المملوكة للدولة سيئة الإدارة لن تُنقّذ تلقائياً، إذ يسعى الرئيس شي جين بينغ لتقليل

المخاطر المعنوية في الأسواق المالية بالبلاد.

وأدّى تعميق القلق بشأن مستوى الدعم للشركات الحكومية على المستوى المحلي، جزئياً إلى

انخفاض مبيعات الديون الجديدة في المقاطعات الأضعف مالياً مثل خنان وشانشي، منذ بداية 2021.

الضغوط التضخمية

وفي موضوع آخر، يواجه جزء كبير من العالم ضغوطاً تضخمية، حيث تدفع الاقتصادات

المنتعشة الطلب على السلع.

ويوضح محافظو البنوك المركزية في الولايات المتحدة وأوروبا أنهم ينظرون إلى مكاسب

أسعار المستهلكين على أنها مؤقتة، وأن أسعار الفائدة شديدة الانخفاض ستبقى في مكانها خلال المستقبل المنظور.

ولا تظهر سوق السندات الصينية أنها تتوقع ارتفاع أسعار الفائدة في أي وقت قريب. انخفض

العائد على السندات السيادية لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوى له في تسعة أشهر تقريباً،

حيث وصل إلى حوالي 3.1%، ويُعدّ هذا عائداً جيداً للمستثمرين العالميين.

علاوةً على ذلك، تضاف التدفقات الناتجة إلى المجموعة الهائلة من الصناديق المحلية المحاصرة بالضوابط على رأس المال، كما تدفع الأموال الساخنة المزعومة أسعار الأصول نحو الارتفاع المستمر.

مال

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| قفز الفائض التجاري الصيني إلى 66.7 مليار دولار في شهر سبتمبر الماضي، ليفوق التوقعات بأنه سيسجل 46.8 مليار دولار. وقالت...

رياضة

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| قطع المنتخب السعودي شوطا كبيرا في مشواره نحو كأس العالم في قطر العام المقبل، محققا العلامة الكاملة من أربع مباريات....

العالم

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| عادت الولايات المتحدة الأمريكية والصين لطاولة المفاوضات وبحث العلاقات التجارية بين البلدين بعد سنوات من الانقطاع. وعقد أكبر اقتصادين في...

العالم

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفع الدين الخارجي الصيني إلى 2.68 تريليون دولار في نهاية يونيو الماضي، بعدما سجل مستويات 2.53 تريليون دولار نهاية مارس...