Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

السودان: موجة الغلاء تشكل تحديا امام الحكومة الانتقالية

موجة الغلاء

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تواجه الحكومة الانتقالية التي مر عليها ثلاثة أعوام، أزمة موجة الغلاء في الأسواق السودانية.

ورغم محاولات حكومية لكبح جماح أسعار السلع، إلا أنها تختفي أمام نسب التضخم الصاعدة في البلاد لمستويات قياسية.

وبلغ معدل تضخم أسعار المستهلك السنوي، في يونيو/ حزيران الماضي، 412.75 بالمئة، مقارنة بـ378.79 بالمئة لشهر مايو/ أيار السابق له.

موجة الغلاء

وكانت إحدى المعالجات التي نفذتها الحكومة حملة قومية لمراقبة الأسعار في الأسواق

بالعاصمة الخرطوم والولايات المحلية.

وفي يوليو/ تموز الماضي، نفذت وزارة التجارة والتموين حملة لمراقبة الأسواق وضبط أسعار

السلع، عبر حملات توعية وسط التجار، للإسهام في خفض الأسعار.

وتهدف الحملة إلى إحداث استقرار في جانبي الوفرة والأسعار، إلى جانب توعية المواطنين

بحقوقهم، وصولاً لأسعار معقولة ومناسبة في السوق حسب التكلفة.

ويتألف الفريق المسؤول عن الحملة من ممثلي الجهاز القومي لحماية المستهلك، ونيابة حماية

المستهلك، والمباحث العامة ومباحث التموين والجمارك والأمن الاقتصادي، إضافة إلى

المواصفات والمقاييس وإدارة المستهلك، ومجلس تنظيم المنافسة. واستمرت الحملة خلال

يوليو/ تموز الماضي، واختتمت أعمالها بداية أغسطس/ آب الجاري.

حماية المواطن

وفي تصريحات صحافية سابقة، قال وزير التجارة والتموين علي جدو، إن “الحملة تهدف في هذه

المرحلة إلى توعية التاجر وحماية المواطن من الجشع والاستغلال ورفع الأسعار”.

والحملة، بحسب الوزير، تمنح التجار فرصة “تصويب أوضاعهم فيما يتعلق بوفرة السلع وعدم

احتكارها وبيعها بأسعار مناسبة. هي حملة عادلة وليست حرباً على التجار”.

وتتصاعد أسعار السلع الاستهلاكية بصورة مستمرة، على إثر القرارات الاقتصادية التي أقرها السودان خلال الفترة الماضية، حيث طبق سياسة التعويم الجزئي للجنيه مقابل الدولار، في فبراير/ شباط الماضي، في محاولة للقضاء على الاختلالات النقدية.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، أعلن السودان تحرير أسعار الوقود بشكل كامل، وترك أمر الاستيراد لشركات القطاع الخاص دون تدخل من الدولة.

وساهمت هذه القرارات في ارتفاع معدلات التضخم كثيراً، إلا أن خبراء ومحللين اقتصاديين قللوا من فعالية الحملة في تخفيض أسعار السلع، ولا سيما في ظل تبني السودان لسياسة التحرير الاقتصادي.

وقلل الخبير الاقتصادي، على الله عبد الرازق، من جدوى حملات وزارة التجارة الأخيرة على الأسواق ومراقبة الأسعار.

وقال: “ليس عدلاً ولا منطقاً اقتصادياً أن تفرض الحكومة أسعاراً محددة، في ظل تبني سياسة للتحرير الاقتصادي أو ما تعرف بـ”السوق المفتوحة””.

وبرر ذلك بأنه “في ظل فلسفة السوق المفتوحة، فإن آلية العرض والطلب هي التي تحدد السعر في السوق”.

قرارات متصلة

ونبه عبد الرازق إلى أن الحكومة أصدرت قرارات متصلة بإلغاء نظام الدولار الجمركي، وأخرى تتصل بتعويم سعر الصرف خلال الفترة الأخيرة، ما ساهم في أن يتجاوز سعر الصرف في السوق الموازية 450 جنيهاً لكل دولار.

وكان سعر الدولار في السودان يبلغ 42.5 جنيهاً حتى قبل عامين.

وأوضح عبد الرازق أن سعر الصرف في السوق الموازية هو سعر الواردات من السلع، بما يساهم بالضرورة في ارتفاع أسعار السلع المستوردة، إضافة إلى تكاليف أخرى مثل النقل، وهامش الربح، والنقل الداخلي.

وأكد أن أسعار السلع، وخاصة المستوردة، وأغلبها استراتيجية تدخل في قائمة السلع المعلن تحديد أسعارها من قبل وزارة التجارة، ستتضاعف في الأسواق.

وأشار إلى أن القرارات الاقتصادية الأخيرة التي اتخذتها الدولة ساهمت هي الأخرى في رفع أسعار مدخلات الإنتاج، ولجهة ارتفاع تكاليف النقل الباهظة، بسبب تحرير أسعار الوقود.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.