Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

الحكومة العراقية تواصل حملة تطهير وزارة الكهرباء من الفاسدين

الحكومة العراقية

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل الحكومة العراقية حملة تطهير وزارة الكهرباء من الفاسدين، في حين أكد مسؤولون أنها تواجه عقبات في طريقها.

وتتزامن هذه الحملة مع استمرار أزمة تجهيز قطاع الكهرباء في العراق والذي شهد قبل نحو أسبوعين انهيارا تاما، بسبب موجة الحر واستهداف أبراج نقل الطاقة.

كما يذكر أن رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، كان قد اتخذ إجراءات في بداية الأزمة، بإقالة مسؤولين في وزارة الكهرباء بتهم التقصير الإداري.

الحكومة العراقية

وما زال العراق ينتج أقل من نصف احتياجاته الفعلية للطاقة البالغة نحو 30 ألف ميغا واط مع

استمرار عدم استقرار واردات الغاز الإيراني لتشغيل محطات الطاقة، فضلا عن خطوط

الكهرباء الأربعة التي يستورد العراق منها نحو 1200 ميغا واط.

ووصلت ساعات تجهيز الكهرباء في العاصمة بغداد خلال الأيام الأخيرة الماضية إلى 10 ساعات

من مجموع 24 ساعة، ويتم تعويض المتبقي من خلال المولدات الأهلية التي تبيع وحدات

الطاقة (الأمبير) للمواطنين بواقع يصل إلى 30 ألف دينار (نحو 22 دولارا) بالشهر.

ووفقا لمسؤول في الوزارة فإن الكاظمي، “يتابع ملف الوزارة بشكل مباشر، وشكّل لجانا

تحقيقية خاصة، وكلفها بمهام متابعة العمل في الوزارة ومحاولة تطهيرها، محاولا تطهير

الوزارة من الفاسدين ماليا وإداريا”.

وأوضح المسؤول، الذي رفض ذكر اسمه، أن “اللجان تجري تحقيقات مع العديد من

المسؤولين وموظفي الوزارة، للوقوف على أسباب انهيار المنظومة الكهربائية”.

وأكد أن “الكاظمي يحاول من خلال حملته أن يطهر الوزارة من الفساد ويعيد السيطرة على

المنظومة الكهربائية”، مبينا أن “عقبات كبيرة تعترض حملة الكاظمي، من بينها الارتباطات

الحزبية للمسؤولين، وارتباطاتهم بفصائل مسلحة”.

تهم الفساد

والثلاثاء، صدر حكم قضائي بالحبس 4 سنوات بحق مدير عام في وزارة الكهرباء، بتهم بالفساد،

ووفقا لخبر نشرته وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع)، فإنه “بناء على تحقيقات لجنة مكافحة

الفساد، صدر حكم بحق مدير عام دائرة الاقتصادية والعقود والاستثمارات في وزارة الكهرباء،

بالحبس لأربع سنوات، وغرامة مالية قدرها 10 ملايين دينار عراقي (ما يعادل 6900 دولار)”.

وأوضحت الوكالة أن “القرار القضائي جاء نتيجة تحرير المسؤول صكا لقاء إحالة مشاريع لصالح

شركات محددة”.

لجنة الطاقة البرلمانية من جهتها، كشفت عن ملفات فساد في الوزارة، وقال عضو اللجنة،

النائب محمد كامل أبو الهيل، إن “اللجنة لديها العديد من ملفات الفساد بحق الوزارة على مدار

السنوات الماضية”، موضحا في تصريح صحافي أنه “تم تسليم هذه الملفات إلى هيئة النزاهة،

لكن لغاية الآن لا توجد أية تحركات بخصوصها”.

وتنصلت اللجنة من مسؤولية الفشل بملف الطاقة، وأكد النائب أن لجنته “غير معنية بالأمور الفنية التي تتعرض لها الكهرباء في العراق، وأن دور اللجنة يكمن في الرقابة والتشريع فقط”.

يجري ذلك في وقت يشهد فيه العراق احتجاجا يومية، بسبب الانخفاض الكبير بساعات تجهيز الطاقة الكهربائية، بالتزامن مع موجة الحر الشديدة التي تصل فيها درجات الحرارة الى نصف درجة الغليان.

كما ويعول العراق في تجاوز أزمة الطاقة الكهربائية على مشروع الربط الخليجي للكهرباء مع العراق، وهو المشروع الذي أقر عام 2019 وبدعم أميركي في حينها. إذ سيحصل العراق على الكهرباء من خلال السعودية والكويت وبأسعار رمزية تسهم في تقليص حجم ما تحتاجه مدن جنوب ووسط وغرب العراق من الطاقة بشكل كبير.

اخر الاخبار

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| تنوي الأردن رفع أسعار الكهرباء على المواطنين، لصالح القطاعات الاقتصادية التي طالما طالبت بضرورة خفض الأسعار لتعزيز الاستثمار في البلاد....

أعمال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| أطلق البنك المركزي العراقي، مبادرة لدعم التحول إلى الطاقة المتجددة والنظيفة، للخروج من أزمة الكهرباء الطاحنة في البلاد. وأفاد البنك...

العالم

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تعهدت الجهات القانونية في الولايات المتحدة، بحماية الأموال العراقية المودعة في بنوكها وبنوك دول أخرى، حسب ما صرّح البنك المركزي...

أعمال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| رفعت شركة “غازبروم نفط”، من انتاجها النفطي في حقل سرقلة في كردستان العراق ليصل إلى نحو 30 ألف برميل يوميا....