Connect with us

Hi, what are you looking for?

تكنولوجيا

Visit Oman.. أول منصة رقمية متكاملة في سلطنة عمان

منصة رقمية

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت سلطنة عمان عن إطلاق أول منصة رقمية متكاملة للعملاء التجاريين في قطاع السياحة والسفر.

وجاء ذلك عقب إطلاق الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) الحكومية هوية تجارية لمشغل السفر الوطني، من أجل البدء بإطلاق منصة رقمية.

وقال وزير التراث والسياحة سالم المحروقي، إن “إطلاق المنصة سيجعل الدولة من أكثر الوجهات تميزا إقليميا، لما تتمتع به من مزايا تنافسية”.

منصة رقمية

وتهدف السلطنة من خلال المنصة، التي أطلقت عليها (Visit Oman)، كذلك إلى “تعزيز رؤية

عمان في رفع معدل الاستثمارات المحلية والدولية في قطاع السياحة، لجذب 11.7 مليون سائح

بحلول 2040، بينهم 5 ملايين سائح دولي”، بحسب المحروقي.

تعتبر #VisitOman منصة إلكترونية تجمع مؤسسات للسفر والسياحة؛ لتقدم حلولاً فريدة

تجعل من السهل إدراج وحجز وزيارة المواقع السياحية في #عُمان.

وقد صُممت المنصة بشكل جذاب لكافة المؤسسات المحلية والدولية.

وأضاف المحروقي أننا “سنربط المنصة الرقمية بمقدمي خدمات السفر والسياحة العُمانية

وبشكل فعال مع العملاء التجاريين في الأسواق المستهدفة.. ومع المرافق السياحية كافة والمطارات المحلية”.

إعادة هيكلة

وأعلن جهاز الاستثمار العُماني، في يناير/ كانون الثاني الماضي، عن إعادة هيكلة استثماراته

السياحية في السلطنة، حيث قام بنقل استثمارات القطاع إلى (عمران) التابعة له، بهدف

توحيدها تحت إدارة واحدة ذات كفاءة، وبما يتواءم مع رؤية عمان المستقبلية 2040.

وانتقل إلى مجموعة عمران كل من مشروع “يتي” الذي يقع في محافظة مسقط على مساحة

أكثر من 11 مليون متر مربع، ويضم مجمعا سياحيا يقع على مساحة 1.5 مليون متر مربع من

الواجهة البحرية والشواطئ، وفنادق ومرافق ترفيهية.

وفي 2019، ارتفعت السياحة الوافدة إلى السلطنة بنسبة 9.4 المئة، إلى 3.5 ملايين سائح، صعودا من 3.2 ملايين في 2018، بينما لم يتم إحصاء عام 2020، مع توقف حركة السياحة عالميا نتيجة جائحة كورونا.

وتضررت عمان التي يبلغ عدد سكانها 4,6 ملايين نسمة، أكثر من 40 في المائة منهم من الأجانب، بشدة من انخفاض أسعار النفط الخام منذ 2014، وتعرّضت لضربة جديدة على خلفية فيروس كورونا.

وشهدت الدولة الساعية لتعزيز قطاع السياحة لتنويع اقتصادها انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6,4 في المائة في 2020، في حين ارتفع الدين الحكومي إلى 81 في المائة من الناتج المحلي مقارنة بـ 60 في المائة في 2019، وفقا لصندوق النقد الدولي.

وعدّل صندوق النقد الدولي، في إبريل/نيسان الماضي، توقعاته لمعدل النمو في عُمان في 2021 من توقعات بانكماش 0.5% هذا العام إلى توقع نمو بنسبة 1.8%.