Connect with us

Hi, what are you looking for?

بزنس ريبورت الاخباري

سياسي

2020 يرحل ومعه 50 صحافيا

بزنيس ريبورت الإخباري – يقضي العام 2020 أيامه الأخيرة، قبل الرحيل مصطحبا 50 صحافيا قتلوا حول العالم، والغريب في الأمر أن أغلبية الصحافيين الذين لقوا حتفهم خلال العام 2020 لم يموتوا في دولا تعيش نزاعات.

ووفق التقرير السنوي لمنظمة “مراسلون بلا حدود”، فلا يزال 400 صحفي يقبع في السجون.

العدد مستقر

ومقارنة بعام 2019 الذي قُتل فيه 53 صحافيا، يعد هذا الرقم مستقرا، رغم انخفاض أعداد التقارير الصحافية بسبب أزمة كورونا.

وأشارت منظمة “مراسلون بلا حدود” إلى “انخفاض عدد الصحافيين الذين قتلوا في حروب”، مع ازدياد متواصل لاغتيال صحافيين في بلدان يعم فيها السلام وهو منحى كان بدأ في 2016.

وتراجعت نسبة الصحافيين الذين قضوا في مناطق نزاعات من 58% في العام 2016 إلى 32% هذا العام في بلدان تشهد حروبا مثل سوريا واليمن أو نزاعات منخفضة ومتوسطة مثل أفغانستان أو العراق.

وفي 2020 قتل نحو 70% من الصحافيين أي 34 صحافيا، في بلدان لا تشهد نزاعات.

وكانت المكسيك الدولة التي قتل فيها أكبر عدد من الصحافيين (8)، تليها أفغانستان (5)، والهند (4)، وباكستان (4)، والفيليبين (3)، وهندوراس (3).

ظروف وحشية

ومن بين إجمالي عدد الصحافيين الذين قتلوا في 2020، استهدف 84% منهم عمدا، مقارنة بـ 63% في 2019.

وأكدت مراسلون بلا حدود أن “عددا منهم قضى في ظروف على قدر كبير من الوحشية”.

وأوردت المنظمة مثال الصحافي المكسيكي خوليو فالديفيا رودريغيس من صحيفة إل موندو دي فيراكروز الذي عثر على جثته مقطوعة الرأس في شرق البلاد.

وكذلك المكسيكي فيكتور فرناندو ألفاريز تشافيز، مدير تحرير موقع إخباري محلي عثر على جثته مقطعة في مدينة اكابولكو.

وفي الهند أحرق الصحافي راكيش سينغ، حيا بعدما رشت عليه مادة كحولية سريعة الاشتعال.

فيما قُتل الصحافي إسرافيل موزيس مراسل محطة تلفزيونية في تاميل نادو، بالسواطير.

وفي إيران، حكمت السلطات بالإعدام ونفذت الحكم في حق روح الله زم الذي كان يدير قناة على تطبيق تلغرام تحمل اسم “أمد نيوز”.

ضحية كل عام

وقال كريستوف دولوار الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود:

“يعتبر جزء من الرأي العام أن الصحافيين يقعون ضحية مخاطر المهنة في حين أنهم يتعرضون لهجمات متزايدة”.

وقتل قرابة 20 صحافيا استقصائيا هذا العام: 10 منهم كانوا يحققون في قضايا فساد محلية واختلاس أموال عامة.

وأربعة يحققون في قضايا متعلقة بالمافيا والجريمة المنظمة وثلاثة كانوا يعملون على مواضيع مرتبطة بمسائل بيئية.

وذكرت المنظمة أيضا مقتل سبعة صحافيين كانوا يقومون بتغطية تظاهرات في العراق ونيجيريا وكولومبيا وهو “واقع جديد”، على ما قالت.

وحذر الاتحاد الدولي للصحافيين من جهته في تقريره السنوي من تسجيل “تراجع في حرية الصحافة أينما كان”.

وأشار الاتحاد إلى مقتل 2658 صحافيا منذ 1990.

مشددا على أنه في 90% من الاغتيالات “لا تحصل إلا ملاحقات قليلة إن لم تكن معدومة”.

للمزيد من التقارير الاقتصادية الهامة انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.