Connect with us

Hi, what are you looking for?

Bnreport Business News Report

أعمال

هذا ما حدث للاقتصاد العربي والعالمي خلال عام 2020

2020
هذا ما حدث للاقتصاد العربي والعالمي خلال عام 2020

بزنيس ريبورت الإخباري – لم تسلم أيا من دول العالم –باستثناء الصين- خلال عام 2020 من الانكماش الاقتصادي، في ظل ما أحدثته جائحة كورونا.

وعانت دول الخليج من أزمة في أسعار الطاقة خلال العام الجاري، بعد أن خفّضت أزمة كورونا الأسعار لمستويات متدنية.

كما أن أزمة الطاقة التي كانت بداية العام 2020، بين السعودية وروسيا زادت من حدة الأزمة في الأسواق الخليجية.

وأعلن الوزراء السعوديون المسؤولين عن المالية والنفط أن بلدهم يستطيع الصمود في حرب الأسعار حتى إذا هبط سعر النفط إلى ما دون 10 دولارات للبرميل.

لكن السعودية لم تستطع أن تصمد في حرب النفط عام 2020 تماما كما فشلت من قبل عام 2014 حيث خسرت جزءا من نصيبها من السوق العالمي.

كما خسرت بسبب هبوط الأسعار التي لم تستطيع التعافي إلى مستوياتها السابقة حتى الآن.

معاناة مالية

واضطرت السعودية إلى تخفيض الاستثمارات العامة بما في ذلك استثمارات أرامكو، كما لجأت إلى زيادة الضرائب والرسوم المحلية على المواطنين والمقيمين.

وإضافة إلى ذلك، عمدت على زيادة الضرائب والرسوم التي كان معمولا بها بالفعل قبل الأزمة النفطية.

وشملت الإجراءات المالية التي اتخذتها السعودية لتعريض الهبوط في أسعار النفط، السحب من الاحتياطي النقدي.

ومن صندوق الاستثمارات العامة، إضافة إلى ضغط الإنفاق العام، بما في ذلك الإنفاق الاستثماري.

ولعل التطورات سابقة الذكر، والتي تعرضت لها الدول المصدرة للنفط أدت إلى هبوط معدلات النمو الاقتصادي إلى منطقة سلبية “انكماش” بنسبة يقدرها صندوق النقد الدولي بحوالي (-5.4%) في السعودية وبنسبة (-4.1%) في روسيا.

فوائد لدول أخرى

في حين استطاعت الدول المستوردة للنفط مثل الصين واليابان وكوريا الجنوبية.

تحقيق وفورات ضخمة بشراء عشرات الملايين من البراميل من النفط الخام ومن الغاز الطبيعي.

وتقدر “أوبك” والوكالة الدولية للطاقة أن المخزون الاستثنائي الذي تحتفظ به الدول المستهلكة في آسيا وأوروبا سيترك تأثيره على الأسعار خلال العام المقبل 2021.

وفي الوقت الذي ستغادر فيه الصين عام 2020 بنمو 1.9%.

وهي الدولة الوحيدة بين الاقتصادات الرئيسية الأفضل حالا، والأغنى عما كانت عليه في عام 2019.

نرى أن الاقتصاد العالمي سينكمش بالمجمل بمعدل 4.9 في المئة.

بذلك فإن العالم سيصبح في الأول من كانون الثاني/ يناير المقبل أفقر بقيمة تبلغ حوالي 7 تريليون دولار.

بينما ستكون الصين أغنى بحوالي 300 مليار دولار على الأقل بفضل معدل النمو الموجب، كما ستستفيد أيضا من ارتفاع قيمة اليوان.

وتجدر الإشارة إلى أن الأزمات التي تعرض لها الاقتصاد العالمي ككل تركت آثارا متفاوتة من منطقة إلى أخرى.

فعلى سبيل المثال، استفادت الدول المستهلكة من هبوط أسعار النفط والغاز، بينما انكمشت إيرادات الدول المصدرة.

وفي العالم ككل انتشرت البطالة، وزادت حدة التفاوت في توزيع الدخل.

خصوصا بعد أن حصلت الشركات الكبرى والمؤسسات المالية في الدول الصناعية على النصيب الأكبر من حزم تمويل النشاط الاقتصادي لتجنب تداعيات الإغلاق الاقتصادي.

قفزة للديون!

وتتوقع مؤسسة “ستاندرد آند بوورز” العالمية أن يقفز حجم الديون العالمية بنهاية العام الحالي 2020 إلى 200 تريليون دولار.

وذلك بزيادة 10% عن العام الماضي.

وتعود هذه القفزة في حجم الديون العالمية إلى زيادة ديون الدول الصناعية الغربية التي توسعت في الاقتراض المحلي والخارجي لتمويل برامج التحفيز الاقتصادي.

لتستحوذ وحدها على أكثر من نصف الزيادة في الديون العالمية.

وقد اضطرت هذه الدول مثل الولايات المتحدة وألمانيا واليابان وكندا وفرنسا وبريطانيا إلى التوسع في الاقتراض للتغلب على تداعيات توقف النشاط الاقتصادي جزئيا بسبب انتشار فيروس كورونا.

وطبقا لهذه التقديرات فإن نسبة الديون إلى الناتج المحلي الإجمالي للعالم تبلغ حوالي 265%.

وهو ما يمثل ضغطا كبيرا على قدرة الدول المدينة في التوسع المالي لتمويل احتياجات إنعاش الأنشطة الاقتصادية.

ومع ذلك فإن الدول الأقل مديونية ما تزال تستطيع الاقتراض لتمويل النمو والتغلب على الصعوبات الاقتصادية .

التي من المتوقع أن تستمر حتى الربع الأول من العام المقبل.

لمزيد من الاخبار الاقتصادية انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

%d مدونون معجبون بهذه: