Connect with us

Hi, what are you looking for?

Bnreport Business News Report

تجارة

أول امرأة وأول إفريقية تتولى رئاسة منظمة التجارة العالمية.. تعرف عليها !

منظمة التجارة العالمية

بزنس ريبورت الإخباري– ستتولى وزيرة المالية النيجيرية السابقة نغوزي أوكونجو غيويالا رئاسة منظمة التجارة العالمية منهية بذلك شهورا من التأخير والجمود في المنظمة الدولية التي تتخذ من جنيف مقرا لها.

وأصبحت أوكونجو أول امرأة وأول شخصية إفريقية تقود منظمة التجارة العالمية بعد أن استغرق الأمر من المنظمة أكثر من ستة أشهر للتوافق على مدير عام جديد.

وستخلف أوكونجو غيويالا البرازيلي روبرتو آزافيدو، الذي أعلن في أيار/مايو الماضي تنحيه قبل نهاية فترة ولايته، وقد غادر بالفعل المنظمة في بداية شهر أغسطس 2020.

تطلّب العثور على زعيم جديد وقتا طويلا، ليس فقط لأنه كان لابد من توفّر إجماعا بين الدول الأعضاء فيها، ولكن أيضا بسبب الموقف الأمريكي في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، ثم تم تقليص قائمة المرشحين من ثمانية مرشحين إلى إثنين فقط.

ودعّمت إدارة ترامب وزير التجارة الحالي بكوريا الجنوبية يو ميونغ هين وهددتّ بمنع انتخاب المرشّحة النيجيرية. ومع ذهاب ترامب، باتت الطريق ممهدة الآن أمام أوكونجو غيويالا .

والقرارات داخل منظمة التجارة العالمية تعود إلى أعضائها وليس إلى المدير العام.

أما المديرة الجديدة فسيكون دورها بشكل أساسي المساعدة في استعادة الثقة داخل المنظمة وتحسين صورتها العامة، لتعزيز العمل الجيد الذي غالبا ما يغفل، والقيام بدور الوساطة بين الدول الأعضاء “عندما تكون جاهزة”. 

وأبرز مراقبون أن الكثير من العمل الجيد لا يزال ينجز في منظمة التجارة العالمية.

ففي الأوقات العادية (غير الوبائية) يتدفّق حوالي 20 تريليون دولار من التجارة حول العالم مع وجود عقبات قليلة أو معدومة.

وهذا هو الغرض من منظمة التجارة العالمية، وسبب وجود الاتفاقيات هو الحفاظ على تدفق التجارة بسلاسة حيث القواعد تثبت جدواها.

وحيثما يكون لدى البلدان مخاوف، فإنه يتم مناقشتها ضمن لجان فنية، وفي معظم الأحيان تكون المناقشة كافية. فقط عدد محدود من القضايا تحسم عبر القضاء والمحاكم.

من هي نغوزي أوكونجو إيويالا؟

سيحتاج المدير العام الجديد لمنظمة التجارة العالمية إلى مهارات دبلوماسية وشخصية اتصالية قوية. هل لأوكونجو غيويالا هذه المهارات؟

هذه الخبيرة في التنمية الدولية والبالغة من العمر 66 عاما، تحمل الجنسيتين النيجيرية والأمريكية.

تخرجت من جامعة هارفارد تخصص علوم اقتصادية وحصلت على الجنسية الأمريكية في عام 2019 بعد سنوات من العمل والعيش هناك.

عملت كوزيرة للخارجية وللمالية في بلدها الأصلي، نيجيريا، وهي أيضا مديرة عامة سابقة للبنك الدولي.

وتشمل أنشطتها حاليا رئاسة مجلس التحالف العالمي للقاحات والتحصين (Gavi) الذي يهدف إلى تعزيز فرص الوصول إلى التحصين في البلدان الفقيرة وتشارك حاليا في قيادة تجمع “كوفاكس” للقاحات، وهي مبادرة لتعزيز المساواة على الساحة الدولية في الحصول على لقاحات كوفيد-19.

ووفقا لما ورد في سيرتها الذاتية، هي أيضا مُصلحة وناشطة في مجال مكافحة الفساد و”مفاوضة ماهرة”. ونستطيع أن نقرأ على موقعها على الأنترنت: “ينظر إليها على أنها مبادرة من أجل تحصيل توافق فعال، وهي وسيط نزيه يتمتع بثقة الحكومات وأصحاب المصالح والآخرين”.

منظمة التجارة العالمية محاصرة بالتحديات

مع تعطيل إدارة ترامب لآلية تسوية المنازعات، والتوترات التجارية المستمرة خاصة بين الولايات المتحدة والصين، والدعوات المتكررة للإصلاح، تواجه منظمة التجارة العالمية العديد من التحديات. فقواعدها قديمة وتحتاج إلى تحديث.

فهل سيعني دعم إدارة بايدن لأوكونجو إيويالا أيضا اتخاذها مواقف أكثر ليونة بشأن القضايا الأخرى الأكثر خلافية، مثل إعادة تنشيط آلية تسوية المنازعات؟.

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

%d مدونون معجبون بهذه: