Connect with us

Hi, what are you looking for?

بزنس ريبورت الاخباري

مال

مصر: قفزات كبيرة لإصدارات الصكوك خلال العام 2021

مصر
قفزات كبيرة لإصدارات الصكوك المصرية خلال العام 2021

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| من المتوقع أن يشهد إصدار صكوك التمويل في مصر قفزات كبيرة خلال العام 2021.

وتوقعت مؤسسات مالية مصرية أن يرتفع إصدار الصكوك لأكثر من 20 مليار جنيه (1.27 مليار دولار) خلال العام الجاري، صعودا من 5.1 مليار جنيه المسجلة في 2020.

ويأتي الارتفاع، بعد صدور قانون ينظم عمل صكوك التمويل في مصر لعام 2018 وصدور مواده التنفيذية في 2019.

نمو متزايد

بدوره، قال السيد عبد الفضيل، رئيس قطاع عمليات سوق المال بالهيئة العامة للرقابة المالية في مصر إن حجم سوق إصدارات الصكوك حول العالم يشهد نموا متزايدا مدعوما باهتمام المستثمرين بهذه الأداة المالية.

وأضاف عبد الفضيل في مؤتمر عبر الإنترنت تحت عنوان “الصكوك وبدائل التمويل”: “سجل 145 مليار دولار في 2019 فيما تتوقع موديز زيادتها إلى 157 مليار دولار في 2020 ثم 170 مليار دولار في 2021”.

وأشار عبد الفضيل إلى أن القوانين المصرية سمحت بوجود العديد من صيغ التمويل الإسلامية مثل المشاركة والإجارة والمضاربة والمرابحة والمساقاة والسلم والاستصناع والاستزراع والوكالة.

ويضاف لها ما يُسمى بالعقود غير المُسماة شريطة توافقها مع الشريعة الإسلامية.

المزيد من الإصدارات

بدوره، أكد بهاء علي الدين، “المدير والشريك في ALC، أنه ورغم تداعيات كورونا نجحت مصر في إصدار صكوك تمويل للشركات في 2020 ما يمهد الطريق لمزيد من الإصدارات في 2021 قد تصل إلى 20 مليار جنيه.

ولفت إلى أن تجربة مصر مع الصكوك لا تزال في المراحل الأولى مشيرا إلى أن فكرة إصدار صكوك تمويل لمشروعات خارج مصر إذا ما كانت الشركة مصرية سيشجع المصدرين على مزيد من الإصدارات.

وأشار علي الدين إلى أن الصكوك السيادية وبموجب القانون المنظم لها في مصر لا تخضع أصولها لما يعرف بحق الرقبة وهو

أمر بحاجة لمزيد من التوضيح القانوني.

وعلّل ذلك باقتصاره على حق المنفعة فحسب، ووجود مادة قانونية تشير إلى عدم جواز الحجز على الأصل الصادر لتمويله

صكوك سيادية.

ثروة صكوك

في حين، قال أيمن الصاوي، العضو المنتدب لشركة ثروة لترويج وتغطية الاكتتابات، إن شركة “ثروة للصكوك” اتجهت

لصكوك المضاربة في إصدارها خلال 2020 بقيمة 2.5 مليار جنيه.

فيما جاءت الطلبات بضعف هذا الرقم ما يشير لتزايد حجم الطلب في مصر على هذه الأداة التمويلية خاصة وأن المستثمر

بالصكوك يكون على اطلاع تام بكافة مخاطر المشروع وكيفية مواجهتها.

وكذلك طبيعة الجهة المُصدرة وهو الأمر الذي يساعد المستثمر في تقييم هذه الأداة استثماريا ومدى جاذبيتها، وهو الأمر الذي

سيجعل معدل نمو إصدارات الصكوك أعلى بكثير من معدل إصدارات السندات بالسوق المصري وخاصة فيما بعد جائحة كورونا.

وأضاف خليل البواب، الرئيس التنفيذي لشركة “مصر كابيتال” إن مصر ما زالت في بداية الطريق بالنسبة لحجم إصداراتها من

أدوات التمويل الإسلامي.

وأوضح أن حجم صكوك التمويل عالميا في 2019 توزع بين ماليزيا بنسبة تصل إلى 37%، ثم تركيا بنحو 14% ثم إندونيسيا

بنسبة 13.5%.

وأشار إلى أن اتجاه الدولة لإصدار صكوك سيادية سيعزز من نمو سوق الصكوك في مصر خلال الأعوام المقبلة.

ولفت البواب إلى أن اتجاه شركات محلية لإصدار صكوك خاصة ليس قاصرا على الشركات المقيدة بسوق المال.

ميزة الصكوك

وقال عمرو حسنين، رئيس شركة ميريس للتصنيف الائتماني إن الصكوك كأداة تمويل تعتمد في 95% من إصداراتها على صك

يقوم على الأصل كمصدر مولد للإيرادات.

وأشار حسنين إلى أن الإصدارات التي شهدتها السوق المصرية اعتمدت على صكوك الإجارة بالنسبة لإصداري “مجموعة

طلعت مصطفى” و”القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية” المعتمدين على أصول مملوكة للجهة المصدرة.

فيما اعتمدت بالنسبة لإصدار “ثروة كابيتال” على صكوك المضاربة القائمة على فكرة إعادة تمويل لمحفظة سيتم شراؤها، مشيرا

إلى أن القانون المصري لا يسمح بإصدار صكوك مبنية على محفظة قائمة، وهو ما يعطي الصكوك ميزة نسبية عن السندات التقليدية.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والعالمية انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.