Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

“مبادلة” تسعى لمضاعفة رأس مالها لنصف تريليون خلال عقد

أبوظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| تعمل شركة “مبادلة” الإماراتية للاستثمار في أبوظبي، على إصلاح هيكلها ونشر رأس المال لمضاعفة حجمها إلى ما يقرب من نصف تريليون دولار في العقد المقبل.

ومن المتوقع أن تضع هذه الخطة، شركة مبادلة في المراتب العليا لصناديق الثروة السيادية في العالم.

ومع وجود حصص في الأعمال التجارية من وحدة التجزئة التابعة لشركة Reliance Industries Ltd.  إلى شركة الأسهم الخاصة Silver Lake.

اغتنام فرصة

وكانت مبادلة من بين عدد قليل من المستثمرين السياديين الذين اغتنموا العام الماضي فرصا من الاضطراب في الأسواق

الناجم عن جائحة فيروس كورونا.

و لأن ذلك يساعد في تحقيق هدفها، ستدخل “مبادلة” العديد من التغييرات الهيكلية في وقت لاحق من هذا الشهر، نتيجة مراجعة

بدأت في عام 2019، ووفقا لمذكرة أساسية قدمتها إلى بلومبيرغ.

وسينصب التركيز على التكنولوجيا والبنية التحتية وعلوم الحياة وغيرها من “فئات الأصول الموجهة نحو المستقبل”، إلى جانب الاستثمار المستمر في مصادر الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة الأخرى.

وقالت مبادلة: “لم نتوقف مؤقتا خلال جائحة كورونا، لكننا واصلنا الاستثمار وفقا لاستراتيجيتنا”.

تعزيز التنمية

وتتطلع أبوظبي، التي تضم ما يقرب من 6٪ من احتياطيات النفط في العالم، إلى الصندوق الذي تبلغ قيمته 232 مليار

دولار لتسخير إيرادات الطاقة وتعزيز التنمية الأوسع، لأن المالية العامة تتعرض فيه لضغوط من انخفاض أسعار النفط الخام.

ومضاعفة الحجم “مبادلة” ستحولها إلى عاشر أكبر صندوق ثروة بحلول عام 2030 وستتطلب معدل نمو سنوي يبلغ

حوالي 7٪، وفقا لتقديرات Global SWF.

واستثمرت مبادلة 11.5 مليار دولار في استثمارات جديدة في عام 2020، أو بزيادة 51٪ عن العام السابق، وفقًا لما ذكره

المستشار وشركة البيانات في نيويورك.

على النقيض من ذلك، استثمرت أموال الدولة بشكل عام ما يقرب من الخمس أقل في العام الماضي.

رافعة النمو

بدوره، قال دييغو لوبيز، العضو المنتدب لـGlobal SWF: : “ستتعرض المؤسسة لضغوط لدفع عجلة نمو الإمارة في السنوات القادمة، لأن ذلك يؤدي إلى التنويع والاستدامة”.

كما تعمل مبادلة على تغيير الطريقة التي تُعلن عن نتائجها.

لقد ألغى فئات مثل الإيرادات السنوية وصافي الدخل، مع التحول إلى قياس مرجعي متعدد السنوات مقابل مؤشرات

طويلة الأجل مماثلة للكيانات السيادية الأخرى، وكذلك البدء في تطوير إطار ESG طويل الأجل.

ويتماشى هذا الهيكل الجديد مع تطلعاتنا للنمو بشكل كبير في السنوات القادمة، في فئات الأصول الرئيسية والمناطق الجغرافية المهمة.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والدولية انقر هنا