Connect with us

Hi, what are you looking for?

Bnreport Business News Report

مال

للمرة الأولى منذ 20 عام.. انخفاض سيولة المصارف الجزائرية لـ 4.8 مليار دولار

سيولة المصارف الجزائرية
للمرة الأولى منذ 20 عام.. انخفاض سيولة المصارف الجزائرية لـ 4.8 مليار دولار

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري- أظهرت بيانات البنك المركزي الجزائري، انخفاض سيولة المصارف الجزائرية إلى 4.8 مليار دولار، في نهاية العام 2020، وذلك بعد أن كانت تبلغ 8 مليار دولار، للمرة الأولى منذ أكثر من 20 عاماً.

وبالرغم من تدخلات البنك المركزي لإنقاذها، ولكن ولقلة الموارد المالية أُجبرت البنوك على اللجوء للاحتياطات الإجبارية.

وأوضحت بينات البنك المركزي، خسارة البنوك لـ 304 مليار دينار في الـ 6 أشهر الأخيرة من العام الماضي، ممثلة خسارة غير مسبوقة تضع حجم السيولة بمستويات متدنية.

ووفقاً لمتابعين فإن أزمة السيولة التي تشهدها المصارف، تضر بالنظام المصرفي، لا سيما في ظل احتياج البلاد للموارد المالية لإسناد اقتصادها المتعثر بسبب تراجع الإيرادات النفطية.

تأثير كورونا

أزمات كبيرة شهدها القطاع المصرفي، ومن أبرزها جائحة كورونا والتي أجبرت الكثير من الشركات على الإفلاس، إلى جانب القروض متعثرة السداد، وأزمة تهاوي قيمة الدينار.

ولفت عضو جمعية البنوك الجزائرية، بغداد عمار، إلى ” ارتفاع نسبة العجز في السيولة من 55% في نهاية مايو الماضي، إلى 80% في ختام العام 2020، مشيراً إلى أنها كانت عند 20% بداية العام 2019.

وأشار عمار إلى، أن سيولة البنوك فقدت 180 مليار دينار، أي يعادل (1.4 مليار دولار)، عند نهاية مايو، مقارنة مع

ديسمبر 2019، لتستقر عند 916 مليار دينار، أي ( 7.9 مليارات دولار)، نهاية مايو، وهو رقم غير مسبوق في السنوات

العشرين الماضية.

وأرجع عضو جمعية البنوك الجزائرية، سبب ارتفاع العجز في السيولة إلى قيام المدخرين والمستثمرين بسحب ودائعهم

المالية، لمواجهة تداعيات أزمة جائحة كورونا.

وتراجع العملة المحلية من 123 إلى 130 ديناراً للدولار الواحد في خمسة أشهر فقط.

إلى جانب ارتفاع نسبة القروض المتعثرة بشكل تدريجي، والتي كانت في عام 2015 بنسبة 10%، ثم 13% في العام

2016، وبلغت نسبتها في العام 2017 عند 17%، وفي العام 2018 لـ 20%، وارتفعت نسبة القروض المتعثرة في

العام 2019 لـ 25.2%.

إضافة إلى قيام الحكومة الجزائرية بمنح قروض للشركات العمومية والخاصة المتعثرة بسبب الجائحة، في النصف الثاني من العام 2020.

القروض المتعثرة

وقدرت الحكومة حجم القروض المتعثرة لدى البنوك في الـ 10 سنوات الأخيرة، بـ 85 مليار دولار بالعملة المحلية،

منها 40% غرامات تأخير في السداد.

وقال الخبير المالي، نبيل جمعة، بأن أمام المصارف عدداً من الخيارات، ومنها ” فتح رأسمالها في بورصة الجزائر

وهذا ممكن كمصدر تمويل تقليدي، أو رفع نسب الفوائد إلى مستويات تتخطى نسب التضخم لاستمالة الأموال “.

أو من خلال ” لجوء البنك المركزي لطباعة النقود كتمويل غير تقليدي والاقتراض منه بنسب فائدة مصغرة لتجاوز

الأزمة المالية، خاصة وأن قانون القرض والنقد يسمح للمركزي بالطباعة إلى غاية نهاية 2022 “.

ومن الجدير بالذكر بأن العائدات النفطية الجزائرية انخفضت بحوالي 10 مليارات دولار في عام 2020 بالمقارنة مع العام

2019، وسط توقعات بأن يساهم استقرار أسعار النفط في حدود 55 دولار للبرميل في تحسن ايرادات الدولة.

 وأعلن وزير الطاقة الجزائري، عبد المجيد عطار، بأن ” متوسط سعر النفط الجزائري بلغ 42 دولار في العام الماضي،

في ظل تأثيرات الجائحة على الأسعار “.

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

%d مدونون معجبون بهذه: