Connect with us

Hi, what are you looking for?

Bnreport Business News Report

مال

كورونا والتطبيع وتأثيرهما على القطاع المصرفي البحريني

فيروس كورونا
كورونا والتطبيع وتأثيرهما على القطاع المصرفي البحريني

بزنيس ريبورت الإخباري – لايزال تأثير فيروس كورونا السلبي على جميع القطاعات الاقتصادية البحرينية ومن بينها القطاع المصرفي .

وفي ذات السياق قال عدنان يوسف “الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية، ورئيس جمعية مصارف البحرين  في تصريحات تلفزيونية:

” أن جائحة كورونا أحدثت الكثير من المشاكل والخلل لدى دول العالم المختلفة”.

مشيراً لوجود بعض الايجابيات في كيفية التغلب على هذا الوباء في العالم.

وأكد أن هناك قطاعات كثيرة تأثرت جراء هذه الأزمة، وبشكل خاص قطاع الخدمات ومنها خدمة الطيران والفنادق والمواصلات والمطاعم.

وأشار إلى أن قطاع الطيران لوحده يحتاج لأكثر من (150 مليار دولار)، لإعادة تأهيله مرة ثانية لكي يتمكن من استئناف العمل من جديد،

وأضاف أن البنوك تأثرت خلال هذه الأزمة، ولكن بشكل أقل من قطاع المواصلات والخدمات الأخرى.

وتحدث الرئيس التنفيذي قائلاً أن: ” كورونا جاءت في ظل وجود انكماش في الاقتصاد العالمي.

وكذلك بالتزامن مع انخفاض في أسعار البترول، وانخفاض الصادرات في دول العالم.

وتابع أن كل هذه المستجدات أثرت بشكل قوي جداً على الاقتصاد والمؤسسات المالية والخدماتية في جميع أنحاء العالم.

التوقعات المستقبلية

وبشأن التوقعات المستقبلية للاقتصاد قال عدنان يوسف:

” كان من المتوقع أن يشهد العام 2020م، أزمة اقتصادية، وبالفعل حدثت الأزمة الاقتصادية، ولكن أزمة كورونا غطت عليها”.

وذكر أنه ولأول مرة في التاريخ نشهد أزمة اقتصادية ومالية، وأزمة صحية وانتشار الوباء مما جعل توجيه الحكومات والأفراد في التركيز على مكافحة كورونا. 

وتحدث أن هناك بعض المبادرات التي قامت بها بعض الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكيةـ

وذلك لتسريع وتيرة حركة الاقتصاد، وبالفعل ظهرت بعض المؤشرات الايجابية في حركة الاقتصاد.

وعن نظرته لحركة الاقتصاد قال رئيس مجموعة البركة المصرفية: ” أن حركة الاقتصاد تسير بشكل بطيء حتى العام 2021م”.

أما بالنسبة لدول الخليج فهي تعتمد كلياً على أسعار البترول، وارتفاع فوق الـ 60.

سيكون هناك انفراجة  خليجية مما يمكنها من تغطية وإضافة موارد جديدة لصرفها في مشاريع حديثة.

سعر البترول

فإذا تعدى سعر برميل النفط  الـ 60، ستستطيع الدول الخليجية استئناف نشاطاتها في المشاريع التي تم ايقافها خلال هذه الفترة.

 ولكن إذا كان سعر البترول تحت الـ 50، فإن النمو سيتأخر.

وعن نظرته الشخصية قال يوسف أن سعر البترول سيرتفع فوق الـ 60، لأننا رأينا أن الصين وأسيا بدأوا في حركة اقتصادية سريعة.

وتوقعات أن الناتج في الصين سيكون في حدود الـ 5% في عام 2021م.

وعبر في حديثه أن ذلك سيعطي دفعة قوية لارتفاع سعر البترول، حيث سيكون النمو في الواردات البترولية من دول أسيا.

لأن هذه الدول تقوم باستهلاك البتول والمنتجات البتولية من الخليج.

ولا نتوقع أن أوربا ستستورد أكثر، لأن استيراد أوروبا توقف تقريباً.

وفي إجابته عن تأثير التطبيع مع إسرائيل على القطاع المصرفي البحريني، وعن إذا كان هناك خطط لمشاريع مشتركة بين الجانبين، قال أن هناك:

” هناك تنسيق وتعاون بين الأجهزة الحكومية في البلدين، وأن هناك زيارات قامت بها وزارتي الخارجية والتجارة، وكذلك تبادل للوفود”.

فيما أكد أن القطاع المصرفي هو قطاع خاص، حيث سيذهب حين تتوفر مصلحة المؤسسة والعميل.

 وأذا لم يكن هناك المصلحة المرجوة لن يكون هناك تعاون مع القطاع المصرفي الاسرائيلي، وإنما ستكون العلاقة مجرد معرفة.

لمزيد من الأخبار الاقتصادية العربية انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

%d مدونون معجبون بهذه: