Connect with us

Hi, what are you looking for?

بزنس ريبورت الاخباري

أعمال

قطاع العقارات القطري يتعايش مع كورونا مستفيدا من الدعم الحكومي

قطاع العقارات القطري يتعايش مع كورونا

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| استطاع قطاع العقارات القطري التعايش مع جائحة كورونا، مستفيدا من الدعم الحكومي والإجراءات الاحترازية التي اعتمد عليها المطورين وشركات إدارة الأصول.

وعلى عكس أغلبية دول العالم، كان التأثير السلبي محدودا لقطاع العقارات القطري ، مقارنة بالقطاعات الأخرى.

وبلغ حجم تداول العقارات في عقود البيع المسجلة لدى إدارة التسجيل العقاري بوزارة العدل خلال الفترة من 7 إلى 11 فبراير الجاري نحو 478 مليون ريال.

قطاع العقارات القطري

وأوضح تقرير شركة الأصمخ للمشاريع العقارية، أن عوائد العقارات الاستثمارية المرتبطة بالقطاع التجاري في قطر شهدت انخفاضا خلال العالم الماضي.

وعزا الانخفاض إلى الإغلاقات التي طالت المجمعات التجارية لتنفيذ الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار الفيروس، وخاصة أن ملاك هذا النوع من العقارات صبروا على الإيجارات لفترة تتراوح من 3 إلى 6 أشهر.

ولفت التقرير إلى أن عوائد القطاع لم تتأثر بشكل كبير، إذ شهدت قيم إيجارات الوحدات السكنية خلال العام الفائت، استقرارا على أساس سنوي في أغلب المناطق، وانخفاضا طفيفا في مناطق محدودة.

كما ويهدف الإبقاء على مستويات الإشغال من دون تغيير، يقدم ملاك العقارات عروضا للمستأجرين مثل الإعفاء من قيّم الإيجار لشهر أو شهرين.

بالإضافة إلى توقيع عقود تصل مدتها إلى 4 أشهر بدلا من سنة واحدة، على خلفية مواصلة المستأجرين الحصول على أقل تكلفة إيجاريه يمكن تحملها.

تأثير سلبي

أما بالنسبة لعقارات المكاتب، فتركت جائحة كورونا تأثيرها السلبي، إلى حد ما، على هذا النوع من العقارات القطري خلال العام الماضي، بسبب توقف بعض الأعمال والأنشطة انسجاما مع الإجراءات الاحترازية المفروضة لمواجهة الوباء.

“إلا أن الإيجارات الشهرية للمكاتب شهدت ثباتا بالأسعار منذ بداية 2020 وفي بعض المناطق، وانخفضت قيمها بنسب متفاوتة في مناطق أخرى، وذلك حسب الخدمات والمواصفات المقدمة”.

وأشار التقرير إلى أنه رغم الفائض بالمساحات المكتبية إلا أن الطلب على المساحات الصغيرة في استقرار وخاصة في مراكز الأعمال.

في السياق ذاته، أشار الرئيس التنفيذي للشركة المتحدة للتنمية، إبراهيم العثمان، إلى أن القطاع العقاري القطري مرّ منذ عام 2015 بمرحلة هبوط تدريجي.

كما وتوقع استمرار الطلب على العقارات السكنية، خاصة في ظل إقرار التشريعات القانونية المحفزة لضخ الاستثمارات ضمن القطاع سواء من الداخل أو الخارج.

وأشار العثمان إلى أن الشركة المتحدة للتنمية تعمل على تطوير مشروعات خارج جزيرتي اللؤلؤة وجيوان مستقبلا.

كما تهدف إلى توقيع اتفاقية مع بنكين محليين لتكون عمليات شراء الوحدات عبر المستثمرين الأفراد بالأقساط.

ولفت إلى وجود استثمارات بقيمة 3.5 مليارات ريال في “جيوان” عبر الشركة المتحدة للتنمية غير الشركات والمطورين الآخرين ضمن الجزيرة، بالإضافة إلى الاستثمارات في جزيرة اللؤلؤة التي تقدر بنحو 2.5 مليار ريال.

كما وأكد تسليم المشروعات الجديدة بنهاية العام الجاري، وخلال بداية الربع الأول من العام المقبل.

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.