Connect with us

Hi, what are you looking for?

Bnreport Business News Report

أعمال

ديون دبي تطفو على السطح والحكومة تعجز عن الوفاء بها

ديون دبي

دبي- بزنس ريبورت الإخباري|| طفت ديون دبي على السطح بعد عام كورونا الذي أثقل كاهل اقتصاد الإمارة، وهو ما أثار عدة علامات استفهام على قدرة دبي على الوفاء بالتزاماتها.

وحاليا ظهرت شركتان تربطهما علاقة بحكومة دبي وأحد أفراد الأسرة الحاكمة، وأكد الشركتان أنهما لن تسددا ديون قيمتها مئات ملايين الدولارات.

وتعد هذه الخطوة نادرة في دبي، مركز الأعمال في الشرق الأوسط، ويزيد من المشاكل الاقتصادية لدى الإمارة.

ديون دبي

وأوضحت وثيقة أُرسلت إلى المستثمرين في ديسمبر الماضي، فإن دبي القابضة، أداة الاستثمار الخاصة بالشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، أبلغت الدائنين أنها لن تسدد المستحقات عن قرض قيمته 1.2 مليار دولار على مجموعة دبي القابضة للاستثمار التابعة لها وأنها مستعدة للسير في تصفيتها، وهو ما يضاعف ديون دبي.

أما الشركة الثانية وهي شركة التطوير العقاري “ليمتلس” المملوكة للإمارة فقالت للدائنين في مارس الماضي إنها عاجزة عن الوفاء بالمدفوعات عن قرض قيمته حوالي 1.2 مليار دولار.

وتسعى الشركة منذ ذلك الحين لإعادة هيكلة الدين.

وامتنعت دبي القابضة التي تملك أصولا وممتلكات في القطاع العقاري وقطاع الضيافة قيمتها 35 مليار دولار عن التعليق على ديون الشركة التابعة لها وخطط سداد المستحقات عن الوحدات الأخرى.

دبي لن تدعم

وقالت متحدثة باسم “ليمتلس” إن مباحثات إعادة الهيكلة مع الدائنين مستمرة، لكنها لم تذكر أي تعليق آخر.

ومن بين دائني الشركة بنوك في دبي مثل بنك الإمارات دبي الوطني وبنك المشرق وبنك دبي الإسلامي. وامتنعت هذه البنوك عن التعليق.

ويقول مستثمرون إن الخطوات التي اتخذتها دبي القابضة وليمتلس أضعفت فرضية أن دعم الإمارة أمر مسلم به مما دفع بعض الدائنين إلى إعادة تقييم استعدادهم للانكشاف على ديون دبي.

وقالت ثلاثة مصادر مصرفية إنه في ضوء حلول مواعيد سداد عشرات المليارات من الدولارات خلال السنوات القليلة المقبلة عمد بعض الدائنين إلى بيع ما بحوزتهم من ديون أو تجنيب مخصصات تحسبا لخسائر في المستقبل.

وتوضح قوائم أسعار أن سعر دين “ليمتلس” هبط بشدة في السوق الثانوية.

ضغوط مالية

وتأثر اقتصاد دبي، المعتمد على التجارة والسياحة، بشدة جراء تداعيات الجائحة وانخفاض أسعار النفط.

ومن شأن تكبد مبالغ كبيرة في دعم الكيانات المرتبطة بالحكومة أن يزيد الضغوط على المال العام.

وقال سيدريك بري المحلل بمؤسسة فيتش للتصنيفات الائتمانية: “حالات العجز الأخيرة عن السداد سلطت الضوء على مخاوف قائمة منذ فترة طويلة من ارتفاع الدين العام ودين القطاع الخاص وسط انخفاض النمو والضعف الشديد في السوق العقاري الذي يتسم بزيادة مزمنة في العرض عن الطلب”.

وأضاف: “اعتماد سياسة تقوم على تقليص الدعم هو في حد ذاته أمر إيجابي لمالية الحكومة وجدارتها الائتمانية”.

ومع ذلك فالشفافية محدودة في القوائم المالية للكيانات المرتبطة بالحكومة كما أن البيئة الاقتصادية الصعبة زادت من خطر احتياج بعض الكيانات للدعم المالي مما يفرض ضغوطا على مالية الحكومة.

لا ضمانات حكومية

وشرحت حكومة دبي نهجها فيما يخص الكيانات المرتبطة بالحكومة في النشرة الخاصة ببيع عام نادر ديون دبي السيادية في العام الماضي.

وقالت الإمارة إنه إذا عجزت مثل هذه الشركات عن الوفاء بما عليها من التزامات فإن الحكومة قد “تقرر بناء على تقديرها وحدها أن تقدم مثل هذا الدعم حسبما يتراءى لها”.

غير أن اثنين من المصرفيين قالا إن بعض المستثمرين يعملون على أساس أن هناك ضمانا حكوميا مستترا وهو أمر يعززه دعم دبي لمجموعة الإمارات وهي شركة الطيران المملوكة للإمارة وذلك خلال أزمة فيروس كورونا.

وضخت الإمارة ملياري دولار في الشركة من خلال رأس المال العام الماضي.

وقالت متحدثة باسم الشركة: “لا شيء من ديونها يخضع لضمانات من الحكومة أو مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية وهي صندوق الثروة السيادية في الإمارة”.

وجرى تداول بعض الديون على “ليمتلس” للتطوير العقاري بسعر 20 سنتا للدولار خلال ديسمبر الماضي انخفاضا من 30 سنتا.

وتوضح بيانات البنك المركزي إن مخصصات البنوك للديون المعدومة والمشكوك فيها في الإمارات العربية المتحدة بلغت نحو 42 مليار دولار حتى نوفمبر من العام الماضي ارتفاعا من 36 مليار دولار في نهاية 2019.

ديون متعثرة

ويقدر معهد التمويل الدولي أنه، من المتوقع أن تبلغ القروض المتعثرة 7.6 في المئة من إجمالي القروض في 2020 ارتفاعا من 6.5 في المئة قبل عام.

مما يجعل من الصعب تكوين صورة كاملة عن الوضع المالي في دبي.

وقدرت مؤسسة كابيتال إيكونوميكس في لندن أن 38 مليار دولار من ديون الكيانات المرتبطة بحكومة دبي ستستحق السداد قبل نهاية 2024 جانب كبير منها في 2023.

ويرجع الكثير من هذه الديون للأزمة المالية عامي 2008 و2009. ويومها تدخلت إمارة أبوظبي الغنية بالنفط لمساعدة دبي لدعم شركاتها الخاضعة لسيطرة الإمارة.

وأعيد التفاوض على ديون دبي وتمديد فترة السداد.

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

%d مدونون معجبون بهذه: