Connect with us

Hi, what are you looking for?

Bnreport Business News Report

تجارة

تجارة السلع تحقق معدلات نمو إيجابية عالميا خلال الربع الأخير في 2020

تجارة السلع

بزنس ريبورت الإخباري- شهدت تجارة السلع على المستوى العالمي، خلال الربع الرابع من العام 2020، أداءً ايجابياً، مواصلةً النمو المحقق في الربع الثالث من ذات العام، تزامناً مع تعاف اقتصادي من أثار جائحة كورونا.

توقعات بعدم التوسع

كما وأوضحت منظمة التجارة العالمية ((WTO، في تقرير لها، بأنها لا تتوقع استمرار التوسع بالتجارة العالمية في النصف الأول من عام 2021، وذلك لبلوغ المؤشرات الرئيسية ذروتها.

وأظهر تقرير المنظمة، تحقيق مؤشر التوقعات الفصلي الصادر عنها، والذي يتضمن 7 مكونات، تسجيل 103.9 نقطة، مقارنة بـ 100.7 نقطة في نوفمبر من العام 2020.

ويقوم المؤشر بقياس حجم الزخم في نمو التجارة على المستوى العالمي، حيث تشير القراءة فوق مستوى الـ 100 نقطة إلى نمو جيد، فيما تشير القراءة تحت مستوى الـ 100 نقطة إلى تباطؤ النمو.

وأرجعت منظمة التجارة العالمية، تسجيل المؤشر ارتفاعاً ايجابياً، للتحسن الذي شهدته تجارة السلع ، بعد التراجع الكبير في النصف الأول من العام 2020، عقب جائحة كورونا.

ووفقاً لتقرير منظمة التجارة العالمية ((WTO، فإن كافة المؤشرات للسبعة مكونات، إما أعلى من الاتجاه أو في الاتجاه، إلا أن بعضها يُظهر علامات تباطؤ، كما أن الجزء الأخر ربما يشهد انخفاضاُ في الفترات القادمة.

تأثير كورونا على تجارة السلع

وذكرت منظمة التجارة، بأن المؤشر لا يُظهر بالتحديد مدى امكانية عودة ظهور جائحة كورونا، وظهور متغيرات جديدة للوباء، مما سينعكس بالتأكيد على تجارة السلع خلال الربع الأول من العام 2021.

وبيّن تقرير منظمة التجارة العالمية، بلوغ مؤشرات طلبات التصدير لـ (103.4)، وتسجيل (99.8) لمنتجات السيارات، والتي تعتبر من أكثر المؤشرات الرائدة، وأكثرها ثقة فيما يتعلق بالتجارة العالمية، والتي بلغت ذروتها مؤخراً وبدأت في فقدانها لزخمها.

وأشار التقرير إلى استمرار ارتفاع مؤشرات كل من شحن الحاويات والذي وصل لـ (107.3)، وارتفاع الشحن الجوي لـ (99.4)، وذلك بالرغم من أن البيانات عالية التردد تشير إلى أن شحن الحاويات قد انخفض منذ بداية العام.

وكانت حركة التجارة العالمية خلال العام الماضي، سجلت انكماشاً بـ 9%، نتيجة لتداعيات جائحة كورونا، وذلك وفقاً لبيانات مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD).

فيما سجلت تجارة السلع على المستوى العالمي تراجعاً بحوالي 6%، خلال العام 2020، إلى جانب انخفاض التجارة في قطاعات الخدمات بـ 16.5%.

وأدى انخفاض الطلب العالمي، إثر تفشي جائحة كورونا، إلى مُغادرة أقل الموردين قدرة على المنافسة للأسواق العالمية، في مقابل تمكين الموردين الأكثر قدرة على المنافسة من الازدهار خلال عملية التعافي من الجائحة. ونوّهت منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD)، إلى أن ” حالة عدم اليقين حول تطور الوباء وحجم حزم التحفيز، يُضعف من دقة التوقعات للعام 2021

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

%d مدونون معجبون بهذه: