Connect with us

Hi, what are you looking for?

بزنس ريبورت الاخباري

مال

انكماش اقتصاد دبي يجبرها على تقليل نفقاتها العام المقبل

بزنيس ريبورت الإخباري – تنوي حكومة دبي، تقليل نفقاتها للعام المقبل 2021، بعد انكماش اقتصادي في نموها الاقتصادي للعام الجاري.

وتعاني دبي من ضربة مزدوجة تتمثل في شلل حركة السياحة بسبب جائحة كورونا وهبوط أسعار النفط خلال العام.

ووفق ما أعلنت دبي، فإن ميزانية العام 2021 تبلغ 57,1 مليار درهم (15,5 مليار دولار)، مقارنة بميزانية قياسية بلغت 18,1 مليار دولار للعام الحالي بعد تقليل نفقاتها.

العجز مستمر

ومن المتوقع أن تعيش دبي عجزا للسنة الخامسة على التوالي، منذ بدء تراجع أسعار النفط في 2014 بنحو 1,3 مليار دولار،

علما أن الإمارة قدرت العام الماضي العجز في 2020 بنحو 700 مليون دولار.

ودفعت الإجراءات المرتبطة بفيروس كورونا، دبي التي تعتمد على قطاعي السياحة والخدمات بشكل كبير، إلى إغلاق أبوابها لعدة أشهر.

هذا الاجراء أدى لانكماش اقتصادي بنحو 10,8 بالمئة في النصف الأول من 2020.

وتتوقّع دبي أن تبلغ نسبة الانكماش في الناتج المحلي الإجمالي نحو 6,2 بالمئة نهاية 2020، على أن يعود النمو الإيجابي

في السنة المقبلة ليصل إلى نحو 4 بالمئة.

مواجهة الأزمة

وقالت حكومة دبي إن الميزانية الجديدة تؤكد “إتاحة جميع السبل للتعامل مع الأزمة واستعادة وتيرة النمو الاقتصادي، وتعزيز منظومة الدعم والإعانات الاجتماعية والخدمات الأساسية”.

ولطالما كانت السياحة الدعامة الأساسية للإمارة التي استقبلت أكثر من 16 مليون زائر العام الماضي

 وقبل أن يعطل الوباء حركة السفر العالمية، كان الهدف الوصول إلى عشرين مليونا هذا العام.

وراهنت دبي على معرض اكسبو 2020 العالمي لتحفيز اقتصادها وهو الأكثر تنوعا في الخليج بعد تراجعه خلال السنوات

الماضية على خلفية هبوط أسعار النفط وتأثيراتها على اقتصاد دولة الإمارات وأسواق الدول المجاورة.

لكن المخاوف من الفيروس دفعت دبي المعروفة بناطحات السحاب وبرج خليفة، أطول مباني العالم، إلى تأجيل المعرض

الذي خصصت له مليارات الدولارات إلى السنة المقبلة.

أرقام كارثية

وتسببت إجراءات الإغلاق وتراجع حركة السفر والتجارة إلى تراجع في قطاع أنشطة خدمات الإقامة والطعام في دبي

بنحو 20,2 بالمئة، وقطاع النقل والتخزين والمعلومات بـ10,6 بالمئة.

كما سجلت شركة “طيران الإمارات” التي تتخذ دبي مقرا خسائر بقيمة 3,4 مليارات دولار بحسب نتائجها نصف السنوية،

في أول خسائر لأكبر مجموعة نقل جوي في الشرق الأوسط منذ ثلاثة عقود.

وأبواب دبي مفتوحة حاليا إلى حد كبير للأعمال والسياحة، لكن معدلات الإصابة بالفيروس ارتفعت في الأشهر الأخيرة في دولة الإمارات.

وسجلت الإمارات أكثر من مئتي ألف إصابة بالفيروس وأكثر من 655 حالة وفاة.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والدولية انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.