Connect with us

Hi, what are you looking for?

بزنس ريبورت الاخباري

تجارة

طلب كبير على السكر يرفع سعره العالمي

سكر

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تفاجأ التجار والمستثمرين بالطلب الكبير على السكر حول العالم رغم جائحة كورونا واغلاق المطاعم.

وازداد تناول الناس من السكر في ظل حالات الاغلاق والجلوس في المنازل، والإفراط في تناول الحلويات.

كما وأقبل الكثير من الدول والتجار على التخزين، خوفا من تعثر سلاسل الإمداد في ظل الحديث عن سلالة جديدة من فيروس كورونا.

تعثر الإمدادات

بدوره، قال توم ماكنيل الباحث بشركة “غرين بوول كوميدتي، إن ما يحدث حاليا هو تحول عكسي لما حدث في بداية عمليات الإغلاق في أبريل الماضي، عندما أثرت عمليات الإغلاق من باريس إلى لوس أنغلوس على مبيعات كل شيء من المشروبات الغازية إلى الشوكولاتة.

وأضاف: “لكن تكيف الناس الآن مع الحياة الوبائية، والمساعدات الحكومية في أماكن مثل الولايات المتحدة والبرازيل أدت إلى إبقاء على عادات التسوق لدى المستهلكين”.

ويضاف إليها تخزين الدول المستوردة في آسيا لضمان توافر السلع حال تعثر الإمدادات أو تعطل الشحن.

وقال بن سيد، المحلل في شركة “كزارنيكو جروب” لتجارة السكر ومقرها لندن: “من المؤكد أن هناك الكثير من المطاعم والمقاهي التي لا تزال مفتوحة وتعمل من خلال الوجبات السريعة والتوصيل للمنازل”.

سبب الارتفاع

وقال رودريغو أوستانيلو، كبير التجار في البرازيل، إنه من الصعب قياس استهلاك السكر، فما حدث شيء لا يصدق ولم يكن لدى التجار في أفضل توقعاتهم ما حدث.

فعند الرجوع للبيانات نجد أن “غرين بول” توقعت في مرحلة ما أن ينخفض الطلب بمقدار مليون طن متري، ثم جاء الانخفاض قدره 100 اَلف طن متري فقط.

ونجد كذلك تعديل في تقديرات تراجع الطلب الصادرة عن شركة “إي دبي أند أف مان القابضة لتصبح 1% على الأكثر، مقارنة بالتوقعات السابقة عند 2%.

وأدت عمليات إعادة فتح الاقتصادات وطرح للقاحات، إلى انتعاش أكبر للطلب على السكر بالتزامن مع تعرض الإنتاج في

البرازيل والاتحاد الأوروبي وتايلاند للضغط.

ما أدى إلى ارتفاع العقود الآجلة للسكر المتداولة في نيويورك بأكثر من 70% من أدنى مستوى له في أبريل.

وتوقعت شركة كازركون أن يرتفع الاستهلاك العالمي للسكر بنسبة 2% بعد انخفاضه للمرة الأولى منذ 40 عاما خلال الشهور

سث الأولى من الجائحة، فيما توقع “سيتي غروب” زيادة بنسبة 0.9%، بينما توقع “جيه بي مورجان” زيادة بنسبة 1%.

تخوف من الوباء

وقال روهاني أغاروال، محلل في “جيه بي مورجان” الهند، إن آسيا وأفريقيا تقودان طريق التعافي في الطلب على السكر،

حيث من المتوقع أن تتغير أنماط الطلب الاستهلاكي في الولايات المتحدة وأوروبا قليلا.

فيما تعمل إندونيسيا والصين على بناء مخزوناتها تحسبا لأي تأثير للوباء على سلاسل الإمداد والتوريد، وهو ما يقود الحكومات

للحفاظ على مستويات تخزين مرتفعة.

ومن المتوقع أن تحقق شركات تكرير السكر في إندونيسيا، الدولة الأكثر استيرادا للسكر الخام في العالم، زيادة تصل إلى

10% في مستويات الإنتاج هذا العام، وفقاً لبيانات اتحاد تكرير السكر في البلاد.

وأظهرت بيانات الجمارك في الصين أنها اشترت 5.3 مليون طن من السكر، وهو رقم قياسي في عام 2020 بعد أن خففت

بكين من الرسوم الجمركية على استيراده.

موجة ثالثة

ولا شك أن تداعيات جائحة كورونا لم تنته بعد، فقد دخلت العديد من البلدان في أوروبا مؤخرا في عملية إغلاق ثالثة.

وكذلك تراجع الاستهلاك في الاتحاد الأوروبي للسكر بالفعل منذ سنوات مع تقليص المستهلكين المهتمين بالصحة لاستخدامات السكر.

في حين أن الكتلة لا تتمتع بنفس ثقافة توصيل الطلبات للمنازل كما هو الحال في الولايات المتحدة بما يعني استهلاك أوروبي أقل.

وعززت إجراءات التحفيز الحكومي في البرازيل من زيادة الطلب المحلي على السكر، لتحقق الشركات المحلية زيادة في

المبيعات خلال الفترة من يناير وحتى نوفمبر من العام الماضي بنسبة 4.6% مقارنة بالعام السابق، بعد عقد من معدل النمو

المنخفض أو السلبي، وفقا لمجموعة يونيكا الصناعية.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والدولية انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.