Connect with us

Hi, what are you looking for?

Bnreport Business News Report

أعمال

الاقتصاد الصيني يفلت من كمين “كورونا” ويحقق نموا

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| أظهرت بيانات رسمية صينية، أن الاقتصاد الصيني حقق أرقاما رائعة في الربع الرابع من العام 2020، فاقت نسبته 6.5%.

ويوازي هذا المعدل، النمو الربعي في الصين ما قبل جائحة كورونا، الأمر الذي يؤشر إلى استعادة التعافي من لثاني أكبر اقتصاد بالعالم.

الوحيد دون انكماش!

وخلال العام 2020 بأكمله، حقق الاقتصاد الصيني نموا اقتصاديا نسبته 2.3%، وهو ما يجعله الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي تجنب الانكماش العام الماضي.

وجاء ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأخير من العام السابق، مدعوما بإنتاج صناعي أقوى من المتوقع، بحسب ما أفاد

مكتب الإحصاء اليوم الإثنين.

وكان الاقتصاديون الذين شملهم استطلاع “بلومبيرغ”، توقعوا نموا بنسبة 6.2% للربع الرابع، و2.1% للعام 2020 بأكمله.

انتعاش مبكر

ودعم الانتعاش الصيني بشكل مبكر من خلال الحوافز المالية والنقدية التي عززت الاستثمار في البنية التحتية والعقارات.

وتمكنت المصانع في الصين من استئناف الإنتاج بمجرد السيطرة على حالات الفيروس في البلاد، وجرى تحفيز النمو من خلال

طلب المستهلكين الخارجي القوي على الصادرات الصينية، وخاصة المعدات الطبية، وأجهزة العمل من المنزل.

الاقتصاد الأكبر

وقال مركز (سي إي بي آر) للأبحاث الاقتصادية إن الصين ستصبح أكبر اقتصاد في العالم بحلول عام 2028، متفوقة بذلك

على الولايات المتحدة، قبل خمس سنوات مما كان متوقعا في السابق.

وأفاد المركز -ومقره بريطانيا- بأن وباء كورونا وتداعياته الاقتصادية كانت لصالح الصين، مضيفا أن إدارة بكين الماهرة

للأزمة ستجعلها الاقتصاد العالمي الرئيسي الذي سيتوسع العام المقبل.

وفي تقرير سنوي، قال المركز: “لبعض الوقت، كان الموضوع الرئيسي في الاقتصاد العالمي هو الصراع الاقتصادي والقوة

الناعمة بين الولايات المتحدة والصين”.

وأضاف: “جائحة كورونا والتداعيات الاقتصادية المصاحبة لها رجحت بالتأكيد كفة الصين في هذه المنافسة”.

وكان من المتوقع أن يبلغ متوسط نمو اقتصاد الصين 5.7% سنويا ما بين عامي (2021 و2025) قبل أن يتباطأ إلى 4.5%

سنويا من (2026 إلى 2030).

في حين أن من المرجح أن تشهد الولايات المتحدة انتعاشا اقتصاديا قويا في عام 2021، فإن من المتوقع أن يتباطأ نمو اقتصادها

إلى 1.9% سنويا بين (2022 و 2024)، ثم إلى 1.6% بعد ذلك.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والعالمية انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

%d مدونون معجبون بهذه: