Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

وكالة فيتش: الاقتصاد الأفغاني عرضة للانهيار بعد الانسحاب الأمريكي

نقص السيولة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت وكالة فيتش للاستشارات الاقتصادية “سوليوشن”، إن اقتصاد أفغانستان عرضة للانهيار بعد الانسحاب الأمريكي من البلاد وعودة طالبان للسلطة.

وتوقعت وكالة فيتش أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي في أفغانستان بنسبة 9.7% خلال العام الجاري.

كما توقعت أن يسجل الانخفاض العام المقبل 5.2% العام المقبل.

وكالة فيتش

وقال محللون في تقرير صادر عن وكالة فيتش سوليوشن: “الطريقة المضطربة للغاية التي

غادرت بها قوات الأمن الأمريكية البلاد واستيلاء طالبان على السلطة سيعني أن البلاد

ستعاني من مشكلات اقتصادية حادة على المدى القصير”.

أضافوا: “تميل المخاطر التي تشير إليها هذه التوقعات إلى الجانب السلبي بالنظر إلى أن

الاقتصادات الأخرى التي واجهت أنواعا مماثلة من الصدمات السياسية أدت أيضا إلى حدوث

انهيار على مستوى المؤسسات”.

وترى وكالة فيتش أن الاستثمار الأجنبي سيكون ضروريا لتحسين الوضع الاقتصادي في البلاد.

تردي الأوضاع

وفي سياق متصل، نبّهت منظمتان دوليتان من تردي الأوضاع المعيشية والإنسانية في

أفغانستان، إذ أن المجاعة تهدد قرابة 14 مليون مواطن، إثر سيطرة طالبان على الحكم.

وحذّر برنامج الغذاء العالمي، من كارثة إنسانية وشيكة في أفغانستان، إذ لم يجمع البرنامج التابع

للأمم المتحدة مبلغ 200 مليون دولار حتى شهر سبتمبر القادم.

وقال المدير التنفيذي للبرنامج ديفيد بيزلي قائلا: “أفغانستان في مهب الريح بعد سنوات من

الجفاف والصراع والتدهور الاقتصادي الذي تفاقم بسبب انتشار فيروس كورونا”.

وأضاف أن “شعب أفغانستان في حاجة ماسة للمساعدة الآن”، موضحا أن “أعداد من يحتاجون لمساعدات برنامج الغذاء العالمي يمكن أن يزيد للضعفين إذا ما أدار المجتمع الدولي ظهره للأفغان”.

وأردف بيزلي: “يتعين حسم حسابات السياسة بأسرع وقت ممكن، فمن دون هذا المبلغ (200 مليون دولار)، ستبدأ المواد الغذائية المخصصة لأفغانستان في البرنامج في النضوب الشهر المقبل، وستصبح حياة 14 مليون إنسان في خطر إذا لم يتم تجهيز المساعدات الغذائية لهم مسبقا قبل حلول فصل الشتاء”.

كما حذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) من تردي الأوضاع الاقتصادية وانعدام الأمن الغذائي في أفغانستان على المدى القصير.

ويعاني واحد من كل 3 أفغان من مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي المزمن، بسبب الصراع المستمر وجائحة كورونا وارتفاع أسعار المواد الغذائية وتفشي الفقر والبطالة.

ويرى مراقبون أن أفغانستان على وشك الانهيار الاقتصادي التام، بعد إعلان دول ومؤسسات عالمية وقفها المساعدات وحجب الاحتياطيات النقدية، على خلفية سيطرة حركة طالبان المتشددة على معظم أنحاء البلاد، بما في ذلك العاصمة كابل.

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| دقت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية، ناقوس الخطر في الدول العربية المستوردة للطاقة. وقالت وكالة فيتش إن الدول العربية المستوردة للطاقة...

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| توقعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، استمرار ارتفاع ديون الشركات الحكومية الخليجية على المدى المتوسط. ويأتي توقع وكالة فيتش رغم ارتفاع...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| لاقى قرار وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، بتخفيض تصنيف دولة سريلانكا، غضب البنك المركزي. وخفّضت وكالة فيتش، تصنيف سريلانكا الائتماني، في...

العالم

أنقرة- بزنس ريبورت الإخباري|| رفعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، من توقعاتها لنمو الاقتصاد التركي للعام الجاري من 9.2% إلى 10.5%. وقالت وكالة فيتش في...