Connect with us

Hi, what are you looking for?

مميز

الطاقة الدولية: أسعار النفط قبل كورونا لن نعيشها مجددا

وكالة الطاقة الدولية

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| ترى وكالة الطاقة الدولية أن أسعار النفط قبل انتهاء جائحة كورونا، لن نشهدها مجددا بعد تعافي العالم من الوباء، وأن المستويات المرتفعة للنفط لن تعود.

وتأتي توقعات وكالة الطاقة الدولية رغم الانتعاش المتواصل على أسعار النفط، بعد بدء العودة التدريجية للحياة الاقتصادية حول العالم.

وعزت الوكالة السبب إلى تحول العالم نحو الطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية وتغيّر سلوك العالم في زمن الوباء.

وكالة الطاقة الدولية

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية أن يصل معدل الطلب إلى 104 ملايين برميل يوميا في عام 2026، مستدركة: “لكن التحول نحو الطاقة النظيفة سيقلل من استهلاك النفط بمعدل 5.6 مليون برميل يوميا أي سيكون معدل الطلب دون مستوى 100 مليون برميل يوميا”.

وتحولت توقعات الطلب العالمي على النفط إلى مستوى أدنى، وسيصل الطلب إلى ذروته في وقت أبكر مما كان يعتقد سابقا إذا تحول التركيز المتزايد من جانب الحكومات على الطاقة النظيفة إلى سياسات أقوى، وأصبحت التغييرات السلوكية الناجمة عن الوباء عميقة الجذور.

وعلق فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية: “من المتوقع أن يرتفع الطلب العالمي على النفط كل عام من الآن وحتى عام 2026، ولكن لكي يصل الطلب العالمي على النفط إلى ذروته في أي وقت قريب، هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات مهمة على الفور لتحسين معايير كفاءة الوقود، وتعزيز مبيعات السيارات الكهربائية والحد من استخدام النفط في قطاع الطاقة”.

وأضاف بيرول: “يمكن لهذه الإجراءات مع زيادة العمل عن بعد، وتقليل السفر التجاري أن تقلل من استخدام النفط بما يصل إلى 5.6 مليون برميل في اليوم من أعلى مستوى متوقع وهو 104 ملايين برميل بحلول عام 2026”.

وبيّن أن ذلك يعني أن الطلب العالمي على النفط لن يعود أبدا إلى ما كان عليه قبل الوباء، لأنه في هذه الحالة سيكون دون مستوى 100 مليون برميل يوميا.

حالة عدم اليقين

وبحسب التقرير فمن المتوقع أن تستمر قارة آسيا في السيطرة على النمو في الطلب العالمي على النفط، حيث تمثل 90% من الزيادة بين عامي 2019 و2026، وعلى النقيض من ذلك، لا يتوقع أن يعود الطلب في العديد من الاقتصادات المتقدمة لمستوياته السابقة.

وعلى جانب العرض، أشار تقرير وكالة الطاقة الدولية إلى أن حالة عدم اليقين المتزايدة بشأن التوقعات وهو ما خلف معضلة للمنتجين.

وستؤدي قرارات الاستثمار التي يتم اتخاذها اليوم إما إلى زيادة السعة الإنتاجية التي تترك دون استخدام أو زيادة معروض النفط بشكل ضئيل للغاية لتلبية الطلب.

وتوقع التقرير زيادة طفيفة في الاستثمار العالمي بقطاع النفط هذا العام بعد أن أنفق المنتجون أقل من الثلث في عام 2020 عما كان مخططا له في بداية العام.

ومن المتوقع أن تزداد الطاقة الإنتاجية العالمية للنفط بمقدار 5 ملايين برميل في اليوم بحلول عام 2026.

وفي الوقت نفسه، أدى الانهيار التاريخي في الطلب إلى توفير طاقة إنتاجية احتياطية قدرها 9 ملايين برميل في اليوم يمكن أن يحافظ على راحة الأسواق العالمية على المدى القريب.

تحول كبير

ولتلبية النمو في الطلب على النفط حتى عام 2026 في الحالة الأساسية لتقرير وكالة الطاقة الدولية السنوي، يجب أن يرتفع العرض بمقدار 10 ملايين برميل في اليوم بحلول عام 2026.

ومن المتوقع أن يوفر الشرق الأوسط، بقيادة المملكة العربية السعودية، نصف هذه الزيادة وستمثل الحصة السوقية المتزايدة في المنطقة تحولا كبيرا عن السنوات الأخيرة عندما هيمنت الولايات المتحدة على النمو. “خاصة وأنه من غير المرجح أن تصل زيادة المعروض في الولايات المتحدة إلى المستويات العالية التي شوهدت في السنوات الأخيرة”.

وتوقع تقرير الوكالة، أن ترتفع واردات النفط الخام الآسيوية إلى 27 مليون برميل في اليوم بحلول عام 2026، مما يتطلب مستويات قياسية من إنتاج النفط الخام في الشرق الأوسط وحوض المحيط الأطلسي لسد الفجوة.

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أسعار النفط، صباح الأربعاء، رغم اعلان الولايات المتحدة والصين واليابان نيتها الافراج عن احتياطاتها الاستراتيجية من النفط الخام لخفض...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حذرت وكالة الطاقة الدولية من انعدام الطاقة النظيفة، داعية الجميع لدعمها والعمل على نشرها حول العالم. وحذرت وكالة الطاقه من...