Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

هل طبع البنك المركزي التونسي الأموال لتمويل الأجور؟

المركزي التونسي

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| زاد الحديث خلال الأيام الماضية، عن طباعة البنك المركزي التونسي، الأموال، لتمويل الأجور التي يعجز عن دفعها.

ورغم نفي وزارة المالية التونسية، خبر طباعة البنك المركزي للنقود، إلا أن خبراء يؤكدون أن البنك اتجه لهذه الخطوة لدفع أجور شهري يناير وفبراير.

بدوره، كشف الخبير الاقتصادي عز الدين سعيدان، عن لجوء البنك المركزي التونسي إلى طباعة الأوراق النقدية لتوفير السيولة المالية.

البنك المركزي

وأوضح سعيدان أن البنك المركزي قدّم قرضا مباشرا للدولة بـ8 مليارات دينار تونسي من العدم

وهو ما يعني طباعته للأوراق النقدية.

وفي هذا السياق، أكد أستاذ الاقتصاد سليم الحمادي أن البنك لم يتدخل في طباعة الأوراق

النقدية خاصة أن جميع المعطيات الرسمية التي يظهرها البنك تفيد بأنه لم تتم عملية الطباعة.

أضاف الحمادي: البنك لا يطبع أوراقا نقدية وليس له مطابع خاصة، موضحا أن مهمته تقنية

بحتة وهي الحفاظ على الاستقرار المالي والنقدي في السوق النقدية”.

وأشار إلى صعوبة الوضع الاقتصادي التونسي الذي يتطلب مزيدا من اليقظة والانتباه لتجاوز

هذه المرحلة وإعادة البلاد على السكة الصحيحة.

فيما وصف الخبير الاقتصادي رضا الشكندالي الوضع الاقتصادي في تونس بالخطير نظرا لارتفاع

نسبة المديونية وما ينجر عنها من نتائج يمكن أن تتسبب في وضع اجتماعي صعب.

ولفت إلى أن كل أولويات انفاق موازنة العام الجديد تتجه إلى خلاص الأجور والرواتب ولم يتم ضخ أموال إضافية.

وأوضح الشكندالي أن التوجه إلى البنك المركزي التونسي لطباعة الأوراق النقدية من شأنه أن

يتسبب في التضخم المالي ومزيد تعقيد الوضع الاقتصادي التونسي قائلا” لذلك ليس حلا لإخراج البلاد من الازمة ولا اتوقع أن تتوجه البلاد اليه”.

وأوضح الشكندالي أن الحل الوحيد لإنقاذ تونس من هذه الأزمة هو منح صندوق النقد الدولي

12،6 مليار دينار لتعبئة موارد الموازنة العامة التي تقدر قيمتها 57,2 مليار دينار (20 مليار دولار)،

ويبلغ العجز فيها 9,3 مليار دينار (3,2 مليار دولار) أي 6,7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

أزمة أجور

وسبق أن أبرزت وزارة المالية التونسية أنه تم التعويل على عدة موارد لتمويل الميزانية وهي 2.7 مليار دينار من الموارد الجبائية لشهر يناير وتحويل القرض الجزائري بقيمة 300 مليون دولار إلى الدينار التونسي و0.7 مليار دينار متأتية من الشبكة البريدية بالإضافة إلى اقتراض داخلي بقيمة 115 مليون دينار.

وأشارت إلى أنه سيتم خلاص كافة الأجور بحلول نهاية الشهر مشددة على أن الموارد المالية للدولة التونسية تتمثل فقط في الجباية والاقتراض الداخلي والخارجي وعلى أن البنك لم يصدر العملات النقدية دون نشاط اقتصادي أو ما يعرف بطبع الأوراق النقدية.

وضع اقتصادي صعب تعيش على وقعه تونس وهو نتاج، وفق متابعين، لسياسات المنظومة السابقة خلال العشرية الأخيرة من حكم حركة النهضة وحلفائها.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.