Connect with us

Hi, what are you looking for?

سياسي

ميشال عون: لبنان بحاجة لسبع سنوات للخروج من كبوتها الاقتصادية

ميشال عون

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| أكد الرئيس اللبناني ميشال عون إن بلاده بحاجة لقرابة سبعة سنوات للخروج من أزمتها الاقتصادية.

وقال ميشال عون: “وصلنا إلى ما نحن عليه نتيجة الخطيئة والسرقة والفساد والفشل في النظام، وهذا ما سيفرض تغييراً معيناً، إلا أن هذا التغيير بحاجة إلى وقت”.

وتجدر الإشارة إلى أن الاقتصاد اللبناني يعيش حالة من الانهيار الاقتصادي منذ أكثر من عامين، بعدما أدت الأزمات السياسية وانفجار مرفأ بيروت وتراكم الديون إلى دخول البلاد في أسوأ أزمة تشهدها منذ عقود.

ميشال عون

وانخفضت الليرة اللبنانية، التي كان يجري تداولها عند 1500 ليرة مقابل الدولار قبل الأزمة، إلى

نحو 29 ألف ليرة في السوق السوداء.

وألقت هذه الأزمة بأغلبية سكان لبنان في هاوية الفقر، وتسبب في أزمات بالسلع الأساسية،

مثل الأدوية، بعد أن كانت الدولة في السابق من البلدان متوسطة الدخل.

وتبحث الحكومة اللبنانية في الوقت الحالي اتفاقاً مع صندوق النقد الدولي من أجل الحصول على

دعم مالي لإقالة البلاد من عثرتها.

وقال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، في مقابلة مع وكالة “فرانس برس” يوم الثلاثاء

الماضي، إنّ حصول لبنان بموجب اتفاق مع صندوق النقد الدولي على دعم بين 12 و15 مليار دولار

سيساعد على تحريك الاقتصاد مجدداً واستعادة الثقة.

خطة تعافي

وفي سياق متصل، قال وزير الاقتصاد اللبناني، أمين سلام، إن خطة التعافي التي تقترحها

الحكومة اللبنانية للوضع الاقتصادي والمالي في البلاد تحتاج ما بين 3 إلى 5 سنوات شريطة

تضافر الجهود بين الحكومة والمؤسسات الدولية المانحة للخروج من حالة الانهيار التي تمر بها

البلاد منذ ما يزيد عن سنتين ونصف.

وأضاف سلام أن لبنان يمر بأسوأ مرحلة اقتصادية في تاريخه، مؤكدا أن حكومة رئيس الوزراء

نجيب ميقاتي شرعت منذ اليوم الأول من تنصيبها في مواجهة حالة الشلل التي تحاصر اللبنانيين.

وقال إن “المسيرة الإنقاذية للحكومة قامت على شرطين أساسيين هما: تحسين المعيشة

اليومية للمواطن اللبناني من خلال التحكم في الأسعار وتراجع القدرة الشرائية، والعمل الدؤوب من أجل استعادة ثقة صندوق النقد الدولي”.

وكشف الوزير اللبناني أن الاستعانة بالبطاقة التمويلية ستدخل حيز التنفيذ، ابتداء من مارس/آذار المقبل، وبأثر رجعي لمدة شهرين وذلك في محاولة لتحسين أوضاع اللبنانيين المتضررين وإخراجهم من الوضع الاقتصادي والمالي المتردي.

وتابع “الحكومة نجحت في مشاركة صندوق النقد الدولي بخصوص آخر المعطيات والأرقام عن الوضع العام في لبنان وكيفية الخروج منه”، مشيرا إلى أن الصندوق عبر عن “ارتياحه من الأرقام الحكومية المقدمة ووجود مؤشرات إيجابية للخروج من الأزمة الخانقة”.

ويشهد لبنان منذ عام 2019 انهيارا اقتصاديا غير مسبوق، صنّفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن الماضي.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن بلاده تجري، منذ أسابيع محادثات مع ممثلين عن صندوق النقد الدولي في محاولة للتوصل إلى خطة لإنعاش الاقتصاد اللبناني المتدهور وإعادة الثقة فيه.

أعمال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| اتهم البنك الدولي” قيادات متنفذة” في لبنان، بتعمد صنع أزمة في الاقتصاد اللبناني. وقال البنك في تقرير صدر عنه: “هناك...

اخر الاخبار

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن تبدأ لبنان مباحثات جادة مع صندوق النقد الدولي خلال الأيام القليلة المقبلة للحصول على قرض قيمته 4...

مال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلن مصرف لبنان المركزي، أنه سيسمح للبنوك التجارية بمواصلة شراء الدولار الأمريكي دون سقف. وقال مصرف لبنان إنه يمكن شراء...

مال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| واصلت الليرة اللبنانية مسلسل الهبوط أمام الدولار الأمريكي والعملات الأخرى، لتسجل مساء الثلاثاء، أدنى مستوى على الاطلاق. وتجاوز الدولار أكثر...