Connect with us

Hi, what are you looking for?

مميز

موسم العيد يزيد الطلب من نوع آخر في أسواق دول الخليج

موسم العيد

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| شهدت أسواق دول الخليج العربي في موسم العيد نوعاً من “الطلب المكبوت” على المستلزمات، رغم الضغوطات الاقتصادية التي تعرضت لها بفعل جائحة كورونا وتراجع عائدات النفط، وانعكاس ذلك على القدرات الشرائية لوافدين ومواطنين.

وعاشت الأسواق طلبا مكبوتا هو طلب مفرط على السلع والخدمات، ومن أعراضه أسعار آخذة في الارتفاع، وندرة في عنصر العمل وفي المواد، والمزايدة عليهما، ترفع من أسعار هذه الموارد البشرية والمادية، الأمر الذي يؤدي إلى زيادات أخرى في أسعار السلع والخدمات.

وعادت العروض الترويجية للمشهد، إلا أن الحظر الجزئي في بعض الدول لا يزال يقيد حركة المتسوقين ويحد من آمال التجار في انتعاش المبيعات.

موسم العيد

ففي الكويت، وعلى الرغم من عدم الإعلان رسمياً عن انتهاء حظر التجول الجزئي، سادت حالة

من التفاؤل في البلاد بشأن العودة التدريجية إلى الأوضاع الطبيعية مع حلول عيد الفطر.

وانعكست هذه الأجواء الإيجابية على حركة الشراء في الأسواق، التي شهدت إقبالاً ملحوظاً

من المواطنين والمقيمين على شراء الملابس ومستلزمات موسم العيد.

وقال زياد القباني، مسؤول العمليات الداخلية في شبكة المعلومات المصرفية في الكويت، إن

إنفاق المواطنين والمقيمين ارتفع بنسبة 80% خلال العشر الأواخر من شهر رمضان، لافتا إلى

أن التفاؤل برفع الحظر انعكس إيجاباً على الأسواق.

وأوضح القباني، أن إنفاق السكان خلال فبراير/ شباط الماضي بلغ 410 ملايين دولار، ليزيد في

مارس/ آذار إلى 490 مليون دولار، قبل أن يقفز إلى 890 مليون دولار في إبريل/ نيسان، ويتوقع

أن يتصاعد الإنفاق بنهاية الشهر الجاري الذي يتزامن مع موسم العيد.

ولا يختلف الحال كثيرا في باقي أسواق الخليج، إذ عادت الأسواق نسبياً إلى الانتعاش في الأيام

الأخيرة في ظل وجود طلب مكبوت للتسوق، خاصة ما يتعلق بمستلزمات العيد.

وقال عبد العزيز الخالدي، الباحث في مركز الخليج العربي للاستشارات الاقتصادية في الرياض،

خلال اتصال عبر سكايب، إن هناك حالة تفاؤل بشأن تسارع حملات التطعيم والتعافي

الاقتصادي وانتعاش الأسواق في المملكة من جديد.

وفي سلطنة عُمان، قال محمد البلوشي، الخبير الاقتصادي، إن جائحة كورونا غيرت العديد من

العادات الشرائية لدى المستهلكين في عُمان، إلا أن ذلك لم يمنع من بقاء مظاهر التسوق

المرتبطة بالعيد، خاصة شراء ملابس الأطفال والحلوى.

ولم تعد المعقمات في صدارة المشتريات في دول الخليج، كما كان الحال سابقا، وفق خبراء

اقتصاد، إذ كان الطلب يتركز بالدرجة الأولى على السلع الغذائية ومستلزمات الوقاية من كورونا

في فترات المناسبات من العام الماضي.

أما حاليا عاد الطلب على مستلزمات الرفاهية، وإن كان ليس بالمستويات نفسها المسجلة في أعوام ما قبل الجائحة.

مال

المنامة- بزنس ريبورت الإخباري|| بلغت قيمة تداولات المستثمرين من دول الخليج، في بورصة البحرين 212 مليون دولار خلال عام 2020، وفق بيان للبورصة. وقالت...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أنهت أسواق الخليج المالية، جلسة الخميس، على ارتفاع في جميع الأسواق، بدعم من النتائج الإيجابية لأسعار النفط. كما وعززت النتائج...