Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

“منظمة أوبك” تتوقع تحسن أكبر على أسعار النفط بدعم من انحسار كورونا

أوبك

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| عدلت منظمة “أوبك” من توقعاتها لأسعار النفط خلال العام الجاري 2021، مشيرةً إلى أن الأسعار ستشهد تحسنا كبيرا بدعم من انحسار جائحة كورونا.

وفي تقريرها الشهري، قالت “أوبك” إن تحسن الأسعار سيأتي بجهود من الأعضاء والحلفاء

وبتنظيم كميات الإنتاج وفق المتفق عليه.

وتوقعت “أوبك” أن يرتفع الطلب إلى 5.95 مليون برميل يوميا، بزيادة قدرها 70 ألف برميل عن

انتاج شهر مارس، بنسبة 6.6%.

منظمة أوبك

وقالت “أوبك” في التقرير: “في ظل التوقعات بانحسار انتشار وشدة جائحة (كورونا مع استمرار

برامج التطعيم، فمن المرجح تقليص متطلبات التباعد الاجتماعي وقيود السفر، مما يفسح المجال لمزيد من التنقل”.

ويشير التعديل بالزيادة إلى تغير الاتجاه مقارنة مع الأشهر السابقة التي خفضت فيها أوبك

توقعاتها للطلب بسبب استمرار فرض إجراءات العزل العام.

ويمكن أن يدفع استمرار التعافي أوبك وحلفاءها، في إطار مجموعة “أوبك+”، إلى تخفيف المزيد

من تخفيضات إنتاج النفط غير المسبوقة التي تبنوها العام الماضي.

واقترب سعر النفط من 64 دولارا للبرميل بعد صدور التقرير مساء أمس الثلاثاء.

وارتفعت الأسعار إلى ذروة ما قبل الجائحة فوق 70 دولارا هذا العام مدعومة بآمال التعافي

الاقتصادي وتقييد المعروض من “أوبك+”.

تعديل طفيف

وأجرت “أوبك” تعديلا طفيفا بالزيادة على توقعاتها للطلب لعام 2021 الشهر الماضي، لكنها

تخفّض بشكل مطرد التوقعات من سبعة ملايين برميل يوميا كانت تتوقعها في يوليو 2020.

ورفعت “أوبك” توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي في 2021 إلى 5.4% من 5.1%، على افتراض أن

تأثير الجائحة سيكون قد “جرى احتواؤه إلى حد كبير” بحلول النصف الثاني من العام.

وقالت أوبك: “التعافي الاقتصادي العالمي مستمر مدعوما بشكل كبير بتحفيز نقدي ومالية غير

مسبوق… التعافي يتجه إلى حد كبير نحو النصف الثاني من عام 2021″.

واتفقت “أوبك+” في الأول من أبريل على تخفيف تدريجي لتخفيضات إنتاج النفط اعتبارا من مايو.

وأظهر تقرير “أوبك” الشهري أيضا ارتفاع إنتاج أوبك النفطي بالفعل بعد أن ضخت إيران،

المستثناة من التخفيضات الطوعية بسبب العقوبات الأميركية، المزيد في مارس، مما أدى إلى

زيادة 200 ألف برميل يوميا في إنتاج المنظمة إلى 25.04 مليون برميل يوميا.

وخفّضت “أوبك+” الإمدادات بمقدار قياسي بلغ 9.7 مليون برميل يوميا العام الماضي لدعم

السوق مع انهيار الطلب.

ومعظم هذه القيود لا تزال سارية حتى بعد قرار الأول من أبريل. وتعقد أوبك+ اجتماعها

المقبل للسياسات في 28 أبريل الجاري.

زيادة الطلب

كما يعزز منتجون منافسون الإمدادات، رغم أن “أوبك” تركت توقعاتها لنمو الإنتاج من خارج

المنظمة في عام 2021 ثابتة عند حوالي مليون برميل في اليوم ولا تزال تتوقع تراجع إنتاج النفط

الصخري الأميركي الذي غالبا ما ينتعش على خلفية ارتفاع الأسعار.

ومع ارتفاع الطلب واستقرار المعروض من خارج “أوبك”، رفعت المنظمة تقديراتها للطلب

العالمي على خامها إلى 27.4 مليون برميل يوميا هذا العام، بزيادة 200 ألف برميل يوميا عن

الشهر الماضي، مما يسمح بارتفاع متوسط إنتاج أوبك في 2021.

وتشير بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية إلى أن إنتاج النفط في منطقة حوض بيرميان

أكبر منطقة لإنتاج الزيت الصخري في الولايات المتحدة سيصل إلى أعلى مستوياته منذ بداية

جائحة كورونا المستجد قبل نحو عام، وهو ما يمثل أحدث إشارة إلى تحسن أداء الاقتصاد العالمي.

مال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| دفع القطاع النفطي في السعودية، الناتج المحلي الإجمالي للمملكة إلى الانخفاض بنسبة 3.3% مع نهاية الربع الأول من العام الجاري....

مميز

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حافظت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) على استقرار مستوى إنتاجها من النفط خلال شهر ابريل الماضي. وضخت منظمة أوبك نحو...

مال

طاقة- بزنس ريبورت الإخباري|| تراجعت أسعار النفط الأربعاء؛ في ظل التفشي السريع لفيروس كورونا في جمهورية الهند، والزيادة الكبيرة في معدلات الإصابة، وارتفاع مخزونات...

أعمال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت وزارة البترول المصرية عن عزمها ضخ استثمارات بنحو 1.1 مليار دولار للتنقيب عن النفط في الصحراء الغربية، من خلال...