Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

“منظمة أبيك” تناقش سبل إعادة البناء وتسهيل نقل السلع

منظمة أبيك

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| يجتمع وزراء منظمة أبيك، “منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط والهادئ”، اليوم السبت، لمناقشة كيفية إعادة البناء وتسهيل نقل السلع الأساسية بين الدول في ظل جائحة كورونا.

وستبحث منظمة أبيك آليات إيصال السلع الأساسية بين الدول في ظل الجائحة، والطرق الأمثل لنقل البضائع دون تأخير وصولها.

وسيتم عقد الاجتماع افتراضيا عبر الانترنت، في دولة نيوزيلندا، بسبب صعوبات السفر التي فرضتها جائحة كورونا.

منظمة أبيك

وكان على جدول الأعمال، سبل المساعدة في تسهيل حركة السلع الأساسية اللازمة

لمكافحة الوباء، بما يتماشى مع قواعد التجارة العالمية التي تعرضت للتوتر في السنوات الأخيرة،

خاصة خلال إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي فضل إبرام صفقات تجارية مع دول منفردة.

وقالت راشيل تاوليلي، رئيسة المجلس الاستشاري للأعمال التابع لمنظمة أبيك”: “يجب أن

نضمن أن تلعب التجارة دورًا في مكافحة أسوأ الآثار المستمرة لكورونا، من خلال التجارة

المفتوحة وغير المقيدة في اللقاحات والمستلزمات الطبية الأساسية والمنتجات المرتبطة بها”.

وأعلنت وزارة التجارة الدولية البريطانية، الأربعاء الماضي، موافقة الدول الأعضاء في اتفاق

التجارة الحرة لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ على بدء محادثات انضمام بريطانيا إلى التكتل الاقتصادي.

ومن المتوقع أن يتم إنشاء مجموعة عمل مشتركة بين الجانبين لمناقشة التعريفات الجمركية

والقواعد التي ستحكم التجارة والاستثمار المشترك بينهما.

انضمام بريطانيا

وفي حال انضمت بريطانيا إلى منطقة التجارة الحرة لدول آسيا والهادئ، فستكون أول دولة غير

مؤسسة للاتفاق تنضم إليه، وستصبح ثاني أكبر اقتصاد عضو فيها بعد اليابان.

وتأمل بريطانيا أن تنضم الولايات المتحدة إلى اتفاق التجارة الحرة لدول آسيا والهادئ في ظل

إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، لما يمثله ذلك من فرصة كبيرة للتبادل التجاري بين البلدين من

دون الحاجة للانتظار لإبرام اتفاقية تجارة حرة بينهما، والتي قد تأخذ سنوات طويلة للتوصل إليها.

وتتيح عضوية المنطقة التجارية الحرة إزالة نحو 95 بالمئة من التعريفات الجمركية على الواردات

من الدول الأعضاء، إلا أنها تبقي على تعريفات جمركية على عدد من المنتجات لحماية المنتج

المحلي، مثل الأرز في اليابان ومنتجات الألبان في كندا.