Connect with us

Hi, what are you looking for?

صحة

هل تتحقق مناعة القطيع ضد كورونا؟ تعرف إلى الإجابة

يتصارع العالم بشكل خفي من أجل الحصول على اللقاح المناسب ضد كورونا، ومحاولة جلب أكبر قدر من اللقاحات للدول، في ظل وفاة 1.75 مليون إنسان جراء فيروس كورونا.

ويتساءل العالم عند الموعد الذي يصل فيه العالم لـ “مناعة القطيع”، التي ستكون المرحلة الفاصلة لعودة الحياة طبيعية كما قبل فيروس كورونا.

ونقصد بمناعة القطيع، أن يمتلك أغلبية الناس في المجتمع مناعة ضد العدوى من الفيروس، ليصبح الفيروس لا يشكل قلق لصحتهم، لتبقى العدوى من الفيروس في نطاق ضيق يمكن السيطرة عليه.

عبر طريقتان

وتتحقق المناعة، عبر طريقتين، فإما أن الأشخاص يصابون بالفيروس ويطورون أجساما مضادة، فيصبحوا محصنين لفترة قصيرة أو طويلة من الزمن ضد المرض، أو من خلال أخذ لقاح مضاد.

ومنذ بدء جائحة كورونا، يشاع في الأوساط العلمية أن الحد المطلوب لتحقيق المناعة الجماعية يتراوح بين 60 و70 في المئة من السكان، وهذه النسبة معتمدة أيضا من قبل منظمة الصحة العالمية، وغالبا ما يشار إليها في النقاشات الطبية.

في المقابل، يرى أكاديميون أميركيون أن من المستحيل أن نحدد بشكل دقيق، المرحلة التي سيتوقف فيها الوباء عن الانتشار، حتى وإن كان إعطاء موعد تقريبي أمرا ممكنا إلى حد ما.

وفي الولايات المتحدة، مثلا، وهو البلد الأكثر تضررا من جراء الوباء، شرع كبير مستشاري الأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، في رفع النسبة المطلوبة لأجل تحقيق المناعة الجماعية.

وخلال الأسبوع الماضي، قال فاوتشي إن تحقيق المناعة الجماعية يستوجب نسبة التحصين المناعي لما بين 75 و80 في المئة من السكان، مما يعني أن هذه المرحلة ستحتاج مزيدا من الوقت، بحسب “نيويورك تايمز”.

ويأتي الانتقال إلى هذه النسبة، بينما كان يتحدث في الشهر الماضي عن نسبة بين 60 و70 في المئة، أما في البداية، فكان فاوتشي يعتمد أرقام منظمة الصحة العالمية.

وأوضح فاوتشي أنه أحدث تغييرا في تقديراته، نظرا إلى وجود مستجدات علمية، ولأن الشعب الأميركي “بات جاهزا أيضا لأن يسمع الحقيقة”.

وأضاف أن ربما يكون الأمر صعبا أو ذا وقع سيء، لكنه يرجح أن تحقيق المناعة الجماعية يتطلب تحصين ما يقارب 90 في المئة من السكان في دولة من الدول.

وذكر أن النسبة المتراوحة بين 60 و70 في المئة منخفضة جدا، دون شك، لاسيما أن الفيروس صار أكثر قدرة على التفشي، وهذا يعني أن المجتمع يحتاج إلى مناعة أكبر حتى يتمكن من كبحه.

وأوضح فاوتشي أنه تردد في رفع هذه النسبة، قبل أسبوعين، لأن الكثير من الأميركيين بدوا مترددين إزاء اللقاحات، بينما يتطلب بلوغ هذه المناعة أن يقبل الناس على أخذ الجرعات وتحصين أنفسهم.

تختلف من دولة لأخرى

وبما أن دول العالم تتفاوت بشكل صارخ، على مستوى قدرات التلقيح، فإن بلوغ 80 في المئة أو أعلى من ذلك، أي مرحلة المناعة الجماعية، سيختلف من دولة إلى أخرى.

ولم تبدأ حملة التلقيح ضد فيروس كورونا في كثير من الدول، إلا خلال الأسابيع الأخيرة، بينما تسارع شركات الأدوية التي طورت لقاحات جاهزة إلى إمداد الحكومات بشحنات غير كافية من جرعات اللقاح.

وفي تقديرات علمية منشورة بصحيفة “هارفارد غازيت”، فإن تحقيق المناعة الجماعية في الولايات المتحدة، قد لا يتم قبل نهاية سنة 2021، وعندئذ، ستكون العودة إلى الحياة الطبيعية أمرا ممكنا.

وفي المنحى نفسه، رجحت تقديرات شركة “ماكنزي” أن تتحقق المناعة الجماعية، خلال النصف الثاني من العام المقبل، لكن هذا الأمر سيكون ممكنا، إذا ثبتت نجاعة اللقاحات.

أما إذا ظهرت أي مشاكل في فعالية اللقاحات، فإن العودة إلى الحياة الطبيعية قد تتأخر حتى سنة 2022، أو ربما أبعد من ذلك.

العالم

ناورو – بزنس ريبورت الإخباري || قالت ناورو الجزيرة الصغيرة الواقعة بالمحيط الهادئ إنها سجلت رقما قياسيا في التلقيح ضد كورونا، بتلقي جميع سكانها...

صحة

صحة – بزنس ريبورت الإخباري || كشفت دراسة بريطانية حديثة أن الأفراد الذين يتلقون حقنة واحدة من لقاح فيروس كورونا ولم يكونوا قد أصيبوا...

العالم

بزنس ريبورت الإخباري- أطلقت الأمم المتحدة حملة دولية “فقط معا” العالمية التي تدعو فيها إلى التعامل مع اللقاحات على أنها منفعة عامة يجب إتاحتها...

العالم

بزنس ريبورت الإخباري- صرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأن نحو 130 دولة لم تتلق جرعة واحدة من لقاح جائحة فيروس كورونا. وذكر...