Connect with us

Hi, what are you looking for?

سياحة

مطارات دبي تتوقع عدد المسافرين خلال العام الجاري

مطارات دبي

دبي- بزنس ريبورت الإخباري|| تتوقع مطارات دبي استقبال 55.1 مليون مسافر خلال العام الجاري 2022.

وذكر نائب الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في مطارات دبي، ماجد الجوكر، إن هناك بعض الانتعاشة على حركة الركاب، “ونتوقع عودة الحركة بنسبة 63% عما كانت قبل جائحة كورونا”.

وأكد أن التوقعات الأولية تشير إلى أن تصل حركة الركاب عبر مطارات دبي إلى 75.5 مليون مسافر خلال العام المقبل، و85.7 خلال العام 2024.

مطارات دبي

وأوضح أن ذلك يأتي مدعوما بعدد من العوامل الإيجابية، مثل تخفيف قيود السفر وتجدد ثقة

المسافرين، فضلا عن فتح أسواق رئيسية مثل أستراليا، مشيرا إلى أنه إذا استمر ذلك، فإن

هناك طفرة متوقعة تختلف عن الأرقام المذكورة.

وعن حركة السفر خلال الصيف المقبل، أكد الجوكر أن حركة المسافرين عبر مطار دبي الدولي

ستستمر بالارتفاع، خاصة مع الإقبال على السفر في موسم العطلات، ومنها عطلة الصيف.

وتوقع أن تكون سرعة التعافي من وإلى الوجهات الرئيسية أكبر من وجهات الترانزيت، لكن

لفت إلى أن هناك توقعات بزيادة حركة الترانزيت مع فتح المزيد من البلدان تدريجيا، وتجدد ثقة المسافرين.

وتوقع الجوكر انتعاشا قوياً خلال الصيف لبيلغ متوسط حركة الركاب الشهرية 5.3 ملايين

مسافر خلال النصف الثاني من العام 2022 وتحديدا في شهري يوليو وديسمبر مع نسبة تعافي

تتراوح بين 65% و78% مقارنة بمؤشرات ما قبل الجائحة.

كما توقع الجوكر زياد حركة الطيران مع استضافة قطر لكأس العالم، لاسيما خلال نوفمبر وديسمبر 2022، مبينا أنه من المتوقع أن يستخدم (خط دبي – الدوحة) 100 إلى 200 ألف مسافر، وبالإجمالي نتوقع 11.5 مليون مسافر خلال تلك الفترة.

الانبعاثات الكربونية

وفي سياق متصل، تستهدف إمارة دبي خفض انبعاثاتها الكربونية لقرابة الثلث مع حلول العام 2030.

كما وقال إمارة دبي إن خطتها ترتكز على خفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 30% في 2030.

ووفق بيان الحكومة في دبي، يأتي الهدف في إطار خطة طويلة الأجل تهدف من خلالها الإمارة إلى تحقيق الحياد الكربوني (صفرية الانبعاثات الكربونية) بحلول عام 2050.

وأوضح البيان، أن المجلس الأعلى للطاقة في دبي اعتمد استراتيجية الإمارة للحد من الانبعاثات الكربونية خلال السنوات العشر المقبلة، والتي تعمل على تحقيق هدف خفض الانبعاثات، وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة.