Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

مصر: تصفية أكبر شركة للحديد و الصلب في الشرق الأوسط بعد 67 عاما على تأسيسها

مصر: تصفية أكبر شركة للحديد والصلب في الشرق الأوسط بعد 67 عاما على تأسيسها

بزنس ريبورت الإخباري- أعلنت الجمعية العامة غير الاعتيادية لشركة الحديد والصلب المصرية، عن تصفية الشركة بعد 67 عاماً من تأسيسها، وعلى مر العقود السابقة كانت الشركة تُعتبر قلعة الحديد والصلب في مصر والشرق الأوسط.

واتُخذ قرار التصفية في الاجتماع غير العادي، الذي عقد في 11 يناير الجاري، برئاسة محمد السعداوي، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام المصرية.

وهدِف الاجتماع لمناقشة الموافقة على تقسيم الشركة أفقياً، والموافقة على تقرير التقييم النهائي الصادر عن لجنة التحقق، ومشروع التقسيم التفصيلي.

وأشارت شركة الحديد والصلب في بيانها الصادر، أمس الاثنين، إلى الموافقة على تقسيم الشركة إلى شركتين (شركة الحديد والصلب) التي تمت تصفيتها، وشركة (المناجم والمحاجر)، ومن المنتظر دخول القطاع الخاص شريكاً فيها لتشغيلها في المرحلة القادمة.

وأوضحت الجمعية العامة، أن تصفية شركة الحديد والصلب المصرية، بسبب ” ارتفاع خسائر الشركة، وعدم قدرتها

على العودة إلى الإنتاج والعمل مجدداً “.

وكشفت الشركة عن خسائرها، والتي بلغت 982.8 مليون جنيه خلال الفترة من يوليو 2019 حتى 30 يونيو 2020، مقابل

خسارة قيمتها 1.5 مليار جنيه في نفس الفترة من العام الأسبق، وبخسارة اجمالية بحوالي 9 مليارات جنيه.

ومن الجدير بالذكر، وصول الديون المستحقة على شركة الحدود والصلب خلال الأعوام السابقة لصالح شركات الكهرباء والغاز الحكومية المصرية إلى 5.3 مليارات جنيه خلال العام المالي المنتهي في يونيو2019.

وعلى إثر ذلك اضطرت الشركة لتوقيع اتفاقية لأن شركة الغاز المصرية طالب بتسوية مديونيتها في فبراير 2020، بلغت قيمتها

نحو 3.6 مليار جنيه.

وبالرغم من أن سعر طن الحديد يقدر بمتوسط 1000 جنيه مصري (65 دولار تقريباً)، إلا أن الشركة سجلت خسائر كبيرة.

ووافقت هيئة الرقابة المالية المصرية، على المقترح التفصيلي لتقسيم شركة الحديد والصلب المصرية، وعلى قرارات مجلس إدارة الشركة المنعقد 29 نوفمبر 2020، بدعوة الجمعية العامة غير العادية للشركة للحصول على موافقتها على مشروع التقسيم التفصيلي.

تسوية مديونية

وفي وقت سابق من عام 2018، وقعت الشركة (اتفاقاً تكميلياً) لتسوية نزاع المديونية مع بنك مصر، من خلال نقل ملكية

قطعة أرض تبلغ قيمتها 375 مليون جنيه.

وعلى أمل أن تشهد الأوضاع تحسناً، قامت الشركة بتمديد أجلها لـ 25 عاماً جديدة تنتهي في 2043.

ونتيجة لهذا الاتفاق، حصلت الشركة القابضة للصناعات المعدنية على 82.4% من أسهم شركة الحديد والصلب بعد بيعها

لـ 73.3 مليون سهم في يناير 2019، (تمثل 7.51%) لبنك مصر في إطار صفقة مبادلة ديون.

واستحوذت شركة النصر للتعدين على نسبة 0.99% من إجمالي الأسهم، إضافة إلى شركات أخرى استحوذت على نسب

أقل من 5%، وفقاً لآخر إعلان عن هيكل الملكية بتاريخ 20 يوليو الماضي.

ووفقاً للقوائم المالية الأخيرة للشركة، بلغت قيمة رأس مال الحديد والصلب 2 مليار جنيه، تم توزيعها بنسبة 83% للشركة

القابضة للصناعات المعدنية، و17% لهيئات ومؤسسات وبنوك عامة، وقطاع خاص.

ويشار إلى أن شركة الحديد والصلب هي أول وأكبر شركة في الشرق الأوسط، كما أن الشركة مدرجة في البورصة المصرية، وتأسست

في العام 1954 بمرسوم جمهوري في منطقة التبين بحلوان جنوبي القاهرة.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والعالمية انقر هنا

أعمال

بزنس ريبورت الإخباري– أكد مجدي البدوي، نائب رئيس اتحاد العمال المصري، رفض اتحاده لقرار تصفية شركة الحديد والصلب، وتحويل الأرض الخاصة بالشركة في ضاحية...

أعمال

اعلنت الجزائر عزمها إطلاق مشاريع ضخمة للاستفادة من مناجم الحديد والزنك والفوسفات والرصاص في مارس 2021 المقبل. وقال وزير المناجم محمد عرقاب إنه سيتم...