Connect with us

Hi, what are you looking for?

سياسي

مصر تبحث عن شركاء للاستثمار في ايجاد حلول لأزمة المياه

أزمة المياه

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| تسعى دولة مصر لمواجهة أزمة المياه التي تلوح في الأفق، إذ تبحث عن شركاء للاستثمار في مبادرة قيمتها 2.5 مليار دولار، لتشييد نحو 17 محطة مياه تعمل بالطاقة المتجددة بحلول 2025.

كما ويخطط المسؤولون المصريون لإنشاء 17 محطة جديدة تعمل بالطاقة الشمسية، وغيرها من المصادر الخضراء.

ويتمُّ بناء كل منها، وتملكها، وتشغيلها من صندوق الثروة السيادي المصري بالشراكة مع مجموعة من المستثمرين المحليين والأجانب، وفقاً للرئيس التنفيذي للصندوق أيمن سليمان.

أزمة المياه

تعتمد مصر أكبر دولة في العالم العربي من ناحية عدد السكان على نهر النيل للحصول على كل

مياهها العذبة تقريباً، لكنَّها تواجه عجزاً كبيراً في الإمدادات يخشى المسؤولون أن يتفاقم

بسبب ملء إثيوبيا لسدٍّ عملاق للطاقة الكهرومائية على الرافد الرئيسي (سد النهضة).

وقال سليمان في مقابلة: “مصر حريصة على بناء قاعدة تكنولوجية مستدامة للسيطرة على

مصيرها عندما يتعلَّق الأمر بالأمن المائي”.

وأوضح أنَّ الصندوق السيادي يستهدف الحصول على حصَّة أقلية في جميع المحطات إلى جانب

مقدِّمي العروض الفائزين.

ويحتاج العالم إلى إنفاق 6.7 تريليون دولار على البنية التحتية للمياه بحلول عام 2030، وفقاً للأمم

المتحدة التي تقول، إنَّ حوالي 1.2 مليار شخص يعيشون بالفعل في مناطق تعاني من نقص ملموس للمياه.

وأدى النمو السكاني وتغيُّر المناخ إلى جعل مصر عرضة لندرة المياه، فمصر التي تحتاج إلى حوالي

114 مليار متر مكعب من المياه كل عام لتلبية احتياجات أكثر من 100 مليون نسمة؛ تحصل على

نصف ذلك من المصادر الطبيعية، وفقاً لوزارة الري.

نقص المياه

تواجه مصر أزمة المياه التي تلوح في الأفق، عبر خطوات تشمل إعادة تدوير مياه الصرف

الزراعي، والمياه الجوفية، واستيراد أغذية إضافية بدلاً من ريِّ المزيد من المحاصيل.

وقال سليمان، إنَّ المحطات الـ 17 التي تهدف إلى إنتاج 2.8 مليون متر مكعب من المياه المحلاة

يومياً، هي جزء من خطَّة أوسع لإضافة 6.4 مليون متر مكعب من المياه يومياً بحلول عام 2050.

تشارك وزارات الإسكان، والتخطيط، والمالية، والكهرباء بمصر، في المبادرة. كما تتعهد

الحكومة بتوفير المياه المحلاة “بأسعار تنافسية”.

بدأت مصر بتشغيل 76 محطة لتحلية المياه قادرة على إنتاج ما يقرب من 832 ألف متر مكعب يومياً، اعتباراً من مايو، وفقاً لموقع صحيفة ” الأهرام” الحكومية على الإنترنت.

أسَّست مصر أوَّل صندوق سيادي لها على الإطلاق في عام 2018، على غرار المبادرات في ماليزيا والهند.

يهدف الصندوق إلى الشراكة مع القطاع الخاص، وتوليد ثروة إضافية من الأصول الحكومية غير المستغلَّة التي يخطط الصندوق لإدارتها.

التواصل مع المستثمرين

قال سليمان، إنَّ العديد من المستثمرين أبدوا اهتمامهم بالمشاركة في بناء محطَّات تحلية المياه، دون أن يحددهم، مشيراً إلى أنَّه من المقرَّر البدء في الربع الأول من عام 2022 بطرح عطاء لإنتاج حوالي مليون متر مكعب من المياه المحلاة.

سيقدِّم البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، ومؤسسة التمويل الدولية الدعم الفني والمشورة بشأن بناء محطات تحلية المياه.

وسيستفيد المشروع من الميزة التنافسية لمصر في إنتاج طاقة متجددة رخيصة، وسيسمح أيضاً بالحصول على التمويل الأخضر، مما قد يؤدي إلى خفض التكاليف، وفقاً لما قاله الرئيس التنفيذي للصندوق السيادي المصري.

كما تحصل مصر على حوالي 8.6% من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة، وتهدف إلى رفع تلك النسبة إلى 20% بحلول عام 2022، وأكثر من الضعف بحلول عام 2035.

تعدُّ محطة “بنبان” للطاقة الشمسية، التي تبلغ تكلفتها 4 مليارات دولار، وتقع بالقرب من مدينة أسوان جنوب مصر، واحدة من أكبر المحطات في العالم، في حين تدير الدولة أيضاً مزارع الرياح على طول البحر الأحمر (شرق).