Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

مصرف إنجلترا يبحث تدشين عملته الرقمية الخاصة

مصرف إنجلترا

لندن- بزنس ريبورت الإخباري|| قال مصرف إنجلترا المركزي، إن هناك مشاورات جادة مع وزارة الخزينة، لإطلاق عملة المصرف الرقمية الخاصة.

وأوضح مصرف إنجلترا أنه سيتم تقييم تصميم نوع جديد من العملة الرقمية وفوائدها الممكنة، “وهي خطوة إلى الأمام في إمكانية إطلاق العملة البريطانية الرقمية”.

وأكد المصرف أنه سيكون بإمكان الأسر والشركات استخدام العملة الرقمية الجديدة إلى جانب المبالغ النقدية والودائع المصرفية، “دون أن تحل محلها”.

مصرف إنجلترا

ورغم عدم اتخاذ أي قرار بشأن استخدام مثل هذه العملة في بريطانيا بعد، “لكن المشاورات

التي ستجري عام 2022، ستشكل جزءا من مرحلة البحث والاستكشاف، وستساعد المصرف

والحكومة على تطوير الخطط خلال السنوات القليلة المقبلة.

وتعمل المصارف المركزية على صعيد العالم على تطوير أو استكشاف العملات الرقمية، بعد

ظهور وانتشار العملات المشفرة مثل البتكوين.

وتأتي الصين، على سبيل المثال، في مقدمة هذا السباق، وهي في طور اختبار عملة “يوان”

الرقمية في المدن الكبرى مثل بكين وشنغهاي وشنتشن.

وأعلن حاكم المصرف الشعبي في الصين، عن خطوات تالية تتضمن تحسين حماية خصوصية العملة وتفاعلها مع أدوات الدفع الأخرى.

لا تعتبر العملة الرقمية البريطانية (سي بي دي سي) متقدمة إلى الآن على غرار المجهود الصيني. وأقرب موعد لإطلاق هذه العملة، هو في النصف الثاني من العقد.

وستحدد ورقة التشاور تقييمًا من قبل الخزانة والمصرف حول حال عملات البنوك المركزية، قبل اتخاذ قرار بشأن الاستمرار أم لا.

وصدر بيان عن مصرف إنجلترا جاء فيه أن “المواصفات الفنية ستتبع المشاورات التي ستفسر المفهوم الهندسي المقترح لسي بي دي سي.

تلبية للاحتياجات

وقال وزير المالية جون غلين إن الأفراد والشركات سيستخدمون عملة المصرف المركزي الرقمية، لتلبية احتياجات المدفوعات اليومية، ومساعدة بريطانيا على البقاء في طليعة الابتكار والتكنولوجيا في القطاع المالي.

واتخذ المصرف المركزي الأوروبي في تموز خطوة أولى نحو إطلاق نسخة رقمية من اليورو، مستهلًا مرحلة تحقيق مدتها 24 شهرًا، تليها ثلاث سنوات من التنفيذ.

وتسارعت وتيرة العمل على اليورو الرقمي، بعد أن كشفت شركة “فيسبوك”، النقاب عام 2019، عن خطط لإنشاء عملتها الخاصة.

وأعادت “فيسبوك” لاحقاً التفكير في مشروع عملتها “ليبرا”، بعد معارضة قوية من المشاريع، وغيرت اسمها إلى “ديام”.

وبينما كانت الصين متقدمة على تحركات سي بي دي سي، كان الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أكثر تشكيكا.

وحذرت بعض البنوك المركزية من أن الاستخدام الواسع النطاق للعملات الرقمية، يمكنه أن يحرم المصارف، من تمويل رخيص مصدره ودائع المستهلكين.

وكانت نيجيريا أول دولة أفريقية تطلق تجربة لعملة سي بي دي سي الشهر الماضي.

وفي أيلول/ سبتمبر، أصبحت السلفادور أول دولة تستخدم عملة البتكوين الافتراضية كعملة قانونية، إلى جانب الدولار الأمريكي.

وأدى ذلك إلى احتجاجات واسعة النطاق، بعد خشية المتظاهرين من أن يتسبب ذلك بعدم الاستقرار والتضخم في البلاد.