Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

مصارف لبنان تزيد رأس المال هربًا من “مذبحة” التصفية

مصارف لبنان

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| قال محافظ مصارف لبنان المركزي، رياض سلامة، إن معظم البنوك العاملة في السوق اللبنانية التزمت بشرط زيادة رأس المال، ولم يدل بمزيد من التفاصيل.

ويقع القطاع المصرفي في قلب الأزمة المالية التي يعاني منها لبنان، والتي اندلعت في أواخر عام 2019 عندما جمدت البنوك إلى

حد كبير ودائع العملاء بالدولار ومنعت التحويلات إلى الخارج منذ ذلك الحين.

وكان محافظ مصارف لبنان، رياض سلامة، قد أدلى بتصريحات مماثلة في وقت سابق لصحيفة “ديلي ستار”، قائلًا إن معظم البنوك

استجابت لتعميم يطالبها بزيادة رأس المال.

مصارف لبنان

وبحسب تعميم صدر العام الماضي، طلب من البنوك زيادة رأس مالها بنسبة 20% وحجم السيولة لدى البنوك المراسلة التي تتعامل

معها إلى 3% من الودائع بالعملات الأجنبية، على أن تكتمل بحلول نهاية فبراير على أبعد تقدير.

كما طلب من البنوك حث كبار المودعين على العودة إلى البلاد بنسبة تتراوح بين 15 و30 في المائة من الأموال التي حولوها إلى

الخارج في السنوات القليلة الماضية.

في أغسطس 2020، ألزمت مصارف لبنان البنوك العاملة في السوق بزيادة رؤوس أموالها بنسبة 20% وإعادة تكوين حساباتها

لدى البنوك المراسلة بنسبة 3%، في موعد أقصاه 28 فبراير 2021.

يشار إلى أنه في حال عدم استيفاء أي بنك لهذه الشروط، يمد مصرف لبنان يده لبيعه أو تصفيته أو الاندماج مع بنك آخر.

 رأس مال 64 مصرفا

 قال الخبير الاقتصادي والمالي جاسم عجاقة، في مقابلة صحافية، إن إجمالي رأس مال 64 مصرفا عاملا في لبنان يبلغ نحو 20

مليار دولار.

وأضاف عجاقة أن البنك المركزي طلب من البنوك زيادة رؤوس أموالها بنسبة 20%، أي بنحو 4 مليارات دولار، ليصل إجمالي

رأسمالها إلى 24 مليار دولار.

وحول احتمالية عدم قدرة البنوك على إعادة تكوين حساباتها لدى البنوك المراسلة بنسبة 3%، قال: “في هذه الحالة، لا يحق للبنوك

أن يؤتمن عليها ودائع العملاء، والهدف من كل هذا الإجراء هو حماية ودائع العملاء”.

وبحسب الإحصائيات المتوفرة لدى “بزنس ريبورت الإخباري”، بلغ إجمالي ودائع العملاء لدى البنوك في لبنان حتى نهاية أيلول

2020، نحو 227.5 تريليون ليرة (150.6 مليار دولار).

كما وانخفضت ودائع العملاء بنسبة 16.8% مقارنة بالفترة المماثلة من عام 2019، مع تزايد الضغط وضعف الثقة بالقطاع

المصرفي المحلي، مع تزايد وتيرة الأزمات النقدية والمالية والاقتصادية والسياسية.

وبالعملة اللبنانية، تراجعت ودائع العملاء في القطاع المصرفي حتى نهاية أيلول الماضي، إلى 44.8 تريليون ليرة (30 مليار

دولار)، بانخفاض تجاوز 19.6% على أساس سنوي.

بينما تراجعت ودائع العملاء في قطاع البنوك بالدولار الأمريكي إلى 121.2 مليار دولار بنهاية سبتمبر، بانخفاض قدره 9.16%.

تجارة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حافظت منظمة أوبك، على توقعاتها بانتعاش قوي في الطلب العالمي على النفط في عام 2021. ويأتي ذلك ذلك بدعم من...

مال

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| قال مصرف قطر المركزي إن إجمالي احتياطي النقد في الجهاز المصرفي تراجع بنهاية أبريل الماضي إلى 101.8 مليار ريال (27.9...

أعمال

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتزم الشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” توقيع اتفاقية لبيع البنية الأساسية غير النشطة لأبراج شبكة الاتصالات المتنقلة مع شركة “هليوس تاور”...

مال

طهران- بزنس ريبورت الإخباري|| تبذل إيران جهودها من أجل منح القطاع المصرفي تخفيف مضمون شامل للعقوبات في مفاوضات استعادة الاتفاق النووي مع القوى العالمية....