Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

مخاوف نقص الغذاء تتنامى مع قرارات حظر صادرات القمح

أسعار القمح

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تتنامى مخاوف نقص الغذاء في الكثير من الدول، بسبب قرارات حظر صادرات القمح من روسيا وأوكرانيا ودول أخرى.

ووجهت قرارات حظر صادرات القمح، ضربة للعديد من الدول النامية والفقيرة التي بات أمنها الغذائي مهددا.

وبرز اسم الأرجنتين في زيادة صادرات القمح لإعادة التوازن لأسواق الحبوب.

صادرات القمح

ويواجه الاقتصاد العالمي الذي لم يتعافَ بعد من أزمة وباء كوفيد-19، تهديد الحرب في أوكرانيا

والارتفاع الحاد في أسعار المواد الأولية، وارتفاع أسعار القمح التي وصلت إلى أعلى مستوياتها

منذ 14 عاما خلال الأسبوع الماضي.

وتتنامى المخاوف من نقص الغذاء بعدما تعددت قرارات حظر صادرات القمح، حيث فرضت

الحكومة الأوكرانية قيودًا على تصدير بعض المنتجات الزراعية في العام 2022 في ظل الحرب

الروسية، وفقا لوكالة “انترفاكس-أوكرانيا” للأنباء.

وبحسب مرسوم، أصبح من الضروري الآن الحصول على ترخيص من السلطات لتصدير القمح

ولحوم الدواجن والبيض وزيت دوار الشمس، وفُرضت أيضًا قيود على تصدير الماشية ولحومها

والملح والسكر والشوفان والحنطة السوداء.

فيما فرضت روسيا، التي تنتج روسيا أكثر من 11% من القمح في العالم، قيود على صادرات

القمح والشعير والشوفان وحبوب أخرى.

فيما حذرت شركة تجارة المنتجات الزراعية الألمانية “باي فا”، من أن قرار المجر فرض حظر على

صادراتها من الحبوب سيؤدي لتفاقم أزمة الغذاء الوشيكة في العالم.

وقال كلاوس جوزيف لوتسه الرئيس التنفيذي لشركة باي فا، إنه “بتدخل حكومة رئيس وزراء

المجر أوربان في حركة التجارة الحرة، فإنها تعمل على تفاقم أزمة الجوع وتوزيع الغذاء في العالم”.

وقال لوتسه إن حظر تصدير الحبوب في المجر يمكن أن يؤثر على إمدادات الذرة في الاتحاد الأوروبي حيث تعتبر المجر أكبر منتج للذرة في الاتحاد، ويعتمد الاتحاد الأوروبي بشدة على استيراد الذرة من أوكرانيا.

دول مستفيدة

وأمام هذا الحظر يبرز كلا من الأرجنتين وأستراليا والهند لإعادة التوازن لسوق الحبوب العالمي، وقالت وزارة الزراعة الأمريكية إن مصدري القمح الآخرين سيتمكنون فقط من تعويض جزء من النقص الناتج بسبب الحرب، وفقا لوكالة بلومبرج للأنباء.

في حين، رفعت الوزارة تقديراتها لصادرات أستراليا والهند، اللتين ينظر إليهما على أن صادراتهما ستكون الأكبر على الإطلاق.

كما وقالت بلومبرج إن مخزون القمح العالمي يسجل ارتفاعا، في ظل زيادة المحصول في أستراليا بفضل إنتاج نحو 30 مليون طن، وهو ما قد يخفف من تداعيات الحرب في أوكرانيا التي تعطل نحو 25% من تجارة القمح العالمية.

وتستعد أستراليا لحصاد غير مسبوق للقمح هذا الموسم، كما ستتواصل وتيرة التصدير القوية من الهند بسبب الاحتياطي الكبير وارتفاع الأسعار العالمية ما أدى إلى ارتفاع صادرات القمح الهندي بنهاية فبراير الماضي إلى 6.6 مليون طن.

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت روسيا وضع يدها على أصول شركة رينو الفرنسية للسيارات في روسيا، بعدما انسحبت الشركة الفرنسية من البلاد في وقت...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل مجموعة السبع الصناعية الكبرى، العمل بشكل حاد على عزلة روسيا الاقتصادية والسياسية، بسبب الحرب الجارية في أوكرانيا. وتعهد وزراء...

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفع معدل التضخم في روسيا إلى أعلى مستوياته منذ 20 عاما، وفق بيانات نشرها مكتب الإحصاء الاتحادي الروسي. وقال مكتب...

أعمال

لندن- بزنس ريبورت الإخباري|| قدّم الاتحاد الأوروبي اقتراحا لاجراء تغييرات على خطة حظر “النفط الروسي” في ظل تردد الكثير من الدول في الموافقة عليها....