Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

مؤشر أسعار المستهلك بأمريكا يرتفع 0.5% في يوليو

أسعار الغذاء

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| سجل مؤشر أسعار المستهلك في الولايات المتحدة ارتفاعاً بنسبة 0.5% خلال يوليو الماضي على أساس شهري، فيما ارتفع على أساس سنوي بنسبة 5.4%.

وأفاد مكتب إحصاءات العمل الأمريكي في بيان له، بأن نسب الارتفاع جاءت في حدود التوقعات التي تتجه لاستمرار معدلات التضخم المرتفعة.

وكانت توقعات قد أشارت إلى استمرار معدلات التضخم المرتفعة في ظل ارتفاع معدلات الطلب المكبوت على السلع والخدمات، بعدما تعرضت لهبوط حاد خلال فترة الاغلاق الاقتصادي الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

أسعار المستهلك

ويحظى مؤشر التضخم في الولايات المتحدة باهتمام متزايد في الأسواق المالية خلال الفترة

الحالية، في ظل ربط مجلس الاحتياطي الفيدرالي خططه للتيسير النقدي بمعدلات تضخم

تستهدف 2% على المدى الطويل.

ورغم ارتفاع المعدلات الحالية عن مستهدفات الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه يرى أنها مؤقتة ولا

يمكن الاعتماد عليها في الوقت الحالي إلا في حال ثبوت العكس.

إلى متى سيستمر التضخم؟

أصبح سؤالاً رئيسياً حول تعافي الولايات المتحدة، ومحور مناقشات خطط الإنفاق لحكومة

بايدن والجدول الزمني للاحتياطي الفيدرالي لتشديد السياسة النقدية.

وبحسب استطلاع خبراء أجرته بلومبرغ، قد يستغرق الأمر العديد من الشهور الإضافية من

البيانات للحكم على مستقبل التضخم.

لكن الشيء الوحيد المؤكد هو أن الشركات الأمريكية لا تزال تتمتع بالكثير من القوة التسعيرية،

وتمكَّنت الشركات، التي تضطر لدفع المزيد مقابل المدخلات سواء مواد أو عمالة، من تمرير

تلك التكاليف بقدر كبير إلى عملائها.

وتعود العديد من الزيادات في التكلفة التي تواجه الأعمال التجارية إلى مشكلات سلسلة التوريد

التي لها تأثير عالمي بطبيعتها – مثل ارتفاع أسعار السلع الأساسية وأزمة شحن البضائع.

لكن القدرة على تمرير هذه التكاليف الأعلى تعتمد على الطلب – الذي يختلف من دولة لأخرى –

والذي يبدو قوياً بشكلٍ خاص في الولايات المتحدة.

وقال الاقتصاديون في معهد التمويل الدولي في مذكرة الأسبوع الماضي، إن ارتفاعات هامش

الربح هناك “تجاوز بكثير ما يحدث في بقية العالم”.

الطلب مستمر

كانت برامج التحفيز الأمريكية أكبر مما كانت عليه في معظم البلدان الأخرى، وأعيد فتح الاقتصاد بشكلٍ أسرع، ويُقدر أن الأسر قد جمعت حوالي 2 تريليون دولار من المدخرات الإضافية – وكثير منها جمع ثروة من الطفرات في أسواق الإسكان والأسهم.

وفي اجتماعات مناقشة نتائج الأعمال عبر الهاتف، أشار العديد من المديرين التنفيذيين إلى قدرتهم على رفع الأسعار بدون إضعاف الطلب من قبل المستهلكين الأمريكيين.

وقالت “تشيبوتل ميكسيكان غريل”، التي رفعت أسعار قائمتها أوائل العام الجاري، إن الشركة “لم تواجه مقاومة تذكر”، وتتوقع صانعة الأجهزة المنزلية، “ويرل بول”، أن تحافظ على طلب “صحي” حتى بعد رفع أسعارها بنسبة 12%، حسبما قال مديرها المالي، جي بيترز، في مقابلة الشهر الماضي.

ورغم أن المدخرات الوفيرة أثناء وباء كورونا تساعد في دعم الطلب في الوقت الحالي، فإن التوقعات طويلة الأجل للإنفاق قد تعتمد على ما إذا كانت الأجور في الولايات المتحدة سترتفع بقدر صعود الأسعار أم لا.

أعمال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت استثمارات السعودية في سندات الخزانة الأمريكية في شهر يوليو الماضي بنسبة 0.2%، مقارنة بالشهر الذي سبقه. ووفق وزارة الخزانة...

مميز

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| شهد معدل التضخم السنوي في دول الخليج ارتفاعا خلال شهر يونيو الماضي، في ظل زيادة أسعار الشحن وانخفاض المعروض السلعي....

أعمال

أبوظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن يزور وفد اقتصادي إماراتي، الولايات المتحدة خلال الأسبوع الجاري، لبحث التعاون المشترك بين البلدين في التجارة والاستثمار....

صحة

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن تعلن وزارة الصحة في الولايات المتحدة عن اتاحة استخدام لقاح فايزر لفئة معينة من الأطفال. ووفق مصدر...