Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

مؤسسات نفطية دولية تتوقع عودة الزخم للطلب والإنتاج العام المقبل

مساعي أمريكية لتهدئة أوضاع أسعار الطاقة مع السعودية

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تتوقع مؤسسات نفطية دولية عودة الزخم للطلب والإنتاج على النفط في العام المقبل.

وقال مؤسسة جولدمان ساكس للخدمات المالية والاستثمارية إن متوسط الطلب العالمي على النفط الخام سيرتفع إلى مستويات قياسية.

وأكدت جولدمان أن ارتفاعا قياسيا في الطلب على النفط سيحدث خلال العامين المقبلين، بدعم من زيادة الطلب لقطاعي الطيران والنقل علاوة على إنشاء بنية تحتية.

مؤسسات نفطية

بدوره، قال داميان كورفالين مدير أبحاث الطاقة لدى جولدمان ساكس للصحفيين: “حدث

بالفعل ارتفاع قياسي في الطلب حتى قبل ظهور هذا المتحور الأخير (من فيروس كورونا)،

أضف إلى ذلك زيادة في الطلب لقطاع الطيران ولا يزال الاقتصاد العالمي ينمو”.

وأضاف: “سترون كيف سيرتفع متوسط الطلب إلى مستوى قياسي جديد في 2022 ثم في

2023”.

ولفت كورفالين إلى أن التعافي واجه عقبة بارتفاع إصابات كوفيد-19 في مناطق بالنصف

الشمالي من الكرة الأرضية خلال الشتاء، لكن عمليات الإغلاق لا تزال محدودة.

وتتوقع مؤسسة جولدمان ساكس نموا مطردا في الطلب العالمي على النفط حتى نهاية

العقد الجاري، ليصل إلى نحو 106 ملايين برميل يوميا، إذ يرى أن التحول إلى مصادر الطاقة

النظيفة سيكون تدريجيا.

وانخفض الخام الأمريكي (غرب تكساس) بنسبة 0.72% ليسجل نحو 71.83 دولار للبرميل، كما

تراجع خام برنت بنسبة 0.61% ليسجل 74.54 دولار للبرميل.

الطاقة الدولية

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 وظهور السلالة أوميكرون

سيحد من الطلب العالمي على النفط.

وأوضحت الوكالة أن الصورة الأوسع تشير إلى أن الإنتاج المتزايد سيتجاوز الطلب هذا الشهر ويرتفع العام المقبل.

وقالت الوكالة، ومقرها باريس: “من المتوقع أن يبطئ ارتفاع حالات كوفيد-19 التعافي الجاري في الطلب على النفط لكنه لن يوقفه”.

وتوقعت “أوبك” أن يكون نمو الطلب العالمي على النفط قد انتعش هذا العام بمقدار 5.7 مليون برميل يوميا “على أساس سنوي”.

وأضافت أنه قد يزيد بمقدار 4.2 مليون برميل يومياً في 2022، في نظرة لا تختلف عما أعلنته المنظمة للعامين في الشهر الماضي.

وعزت “أوبك” في تقريرها الشهري الصادر يوم الإثنين 13 ديسمبر الجاري، زيادة الطلب المتوقعة للانتعاش المطرد في الأنشطة الاقتصادية وتحسن استهلاك وقود النقل، على الرغم من الإصابات الجديدة بكوفيد-19 وتدابير احتوائه.

وقالت إن الطلب من الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ربما قد زاد 3.2 مليون برميل يوميا هذا العام، في حين أن الزيادة في دول المنظمة قد تقدر بنحو 2.5 مليون برميل يوماً.

ووفق مؤسسات نفطية، فمن المتوقع أن ينمو الطلب على النفط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا في عام 2022.

بينما تقدر الزيادة المتوقعة في الطلب من خارج المنطقة بـ2.3 مليون برميل يومياً، مدعوماً بالزخم الثابت في الأنشطة الاقتصادية، على وجه الخصوص في الصين، والهند، والدول الآسيوية الأخرى. وفي الوقت نفسه، مع زيادة معدلات التطعيم، يتوقع أن يكون تأثير متغير “أوميكرون” خفيفاً وقصير الأجل.

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| واصلت أسعار النفط مكاسبها للأسبوع السادس على التوالي، في ظل التخوفات من نقص الامدادات. كما وترفع التوترات الجيوسياسية في إثارة...

اخر الاخبار

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تراجعت أسعار النفط، صباح الجمعة، عن قمة 7 سنوات، والتي سجلتها خلال تعاملات أمس الخميس. وسجل خام برنت أعلى مستوياته...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أسعار النفط لأعلى من 90 دولارا للبرميل لأول مرة منذ عام 2014، بدعم من نقص الامدادات. كما أن تصاعد...

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| دقت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية، ناقوس الخطر في الدول العربية المستوردة للطاقة. وقالت وكالة فيتش إن الدول العربية المستوردة للطاقة...