Connect with us

Hi, what are you looking for?

سياسي

مؤتمر المانحين لليمن ينتظر دورا محوريا للسعودية والإمارات باعتبارهما أطراف حرب

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن يتم عقد مؤتمر المانحين الخاص باليمن مطلع مارس المقبل، في إطار مساعي رامية لحل الأزمة الإنسانية المتفاقمة في اليمن.

وترى الأمم المتحدة وأطراف دولية مشاركة في مؤتمر المانحين ، أن هناك دورا رئيسيا ينتظر المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في الدعم، باعتبارهما أطراف في الحرب.

وتعاني اليمن من مأساة الجوع والفقر، نتيجة نزاع دموي بدأ أواخر 2014 بين السعودية والإمارات وأطراف أخرى من جهة، والحوثيين من جهة أخرى.

مؤتمر المانحين

بدورها، قالت الأمم المتحدة إن مؤتمرا للمانحين سينعقد مطلع مارس المقبل لتمويل خطة الاستجابة للأزمة الإنسانية اليمنية.

كما وذكر البيان أن الأمم المتحدة ستعقد حدثا افتراضيا لمؤتمر المانحين للأزمة الإنسانية في اليمن بالشراكة مع حكومتي السويد وسويسرا.

وأضاف: “الغرض الرئيسي هو أن تعلن الدول الأعضاء المشاركة والجهات المانحة الأخرى عن تعهدات لتلبية الاحتياجات الماسة لليمن”.

وبحسب البيان فإن الأمم المتحدة ستسعى للحصول على تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن، كما سيتم تشجيع المانحين على اغتنام فرصة السلام والتقدم من خلال المساهمة بسخاء في تلبية الاحتياجات الإنسانية لليمنيين في كل مكان في البلاد.

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن “المجاعة تلوح في الأفق وبدون الدعم، فإن الوضع الإنساني سيزداد سوءا مع اضطرار وكالات الإغاثة إلى وقف برامج انقاذ الأرواح”.

مساهمات كبيرة على الخليج

بدوره، حث مارك لوكوك مسؤول المساعدات في الأمم المتحدة دول الخليج على التحرك يوم الاثنين المقبل، عندما تسعى المنظمة الدولية إلى درء وقوع مجاعة واسعة النطاق “من صنع البشر” في اليمن بجمع 3.85 مليار دولار للعمليات الإنسانية في البلد الذي تمزقه الحرب.

كما وحذر لوكوك من أنه إذا لم تحصل الأمم المتحدة على الأموال التي تحتاجها خلال مؤتمر المانحين الذي سيعقد عبر الإنترنت يوم الاثنين المقبل “فسنشهد أسوأ مجاعة في العالم منذ عقود”.

وأضاف أن الأمم المتحدة حالت دون وقوع مجاعة في اليمن في عامي 2018 و2019 بفضل مناشدة لتقديم مساعدات حصلت على تمويل كبير وتضمنت تبرعات سخية من السعودية والإمارات والكويت.

وقال لوكوك “المثير للقلق والمختلف في الوضع الذي نحن فيه الآن هو أنه ثمة تراجع كبير في دعم عملية تقديم المساعدات لدرجة أننا نقطع المساعدات عن أناس يتضورون جوعا، وليس بطريقة منفردة وإنما بطريقة تؤثر على الملايين في مختلف أنحاء البلد”.

وتجدر الإشارة إلى أنه في عام 2020، لم تتلق الأمم المتحدة سوى ما يزيد قليلا عن نصف الأموال التي طلبتها، وهي 3.4 مليار دولار.

وقال لوكوك إن ذلك يرجع إلى حد بعيد إلى مساهمات أصغر من الدول الخليجية. وحث هذه الدول على التعهد بتبرعات سخية لعام 2021 والدفع بسرعة.

وأضاف لوكوك” “رسالتي للدول الخليجية، هي أن دورا مهما للغاية ينتظركم هنا وما فعلتموه في 2018 و2019 أنقذ أرواحا كثيرة، بصراحة، ومكننا من تفادي انهيار تام ومأساة على نطاق تاريخي بالفعل. الوضع الآن على المحك مرة أخرى”.

كما ويحاول مسؤولو الأمم المتحدة إحياء محادثات السلام لإنهاء الحرب في ظل تفاقم معاناة اليمن بسبب انهيار العملة والاقتصاد وبسبب جائحة كورونا.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، فان اليمن تعاني من “أسوأ أزمة إنسانية في العالم”، حيث أصبح أكثر من 20 مليون يمني بحاجة للمساعدات.

سياحة

تل أبيب- بزنس ريبورت الإخباري|| لا تزال الأوضاع الميدانية والأمنية متوترة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل رغم الدعوات والجهود الدولية من مصر وقطر والأمم المتحدة...

تجارة

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| يصل عدد المدن الصناعية في المملكة العربية السعودية إلى 36 مدينة، تضم أكثر من 4 آلاف مصنع، تقدر قيمة استثماراتها...

العالم

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| أفادت “رفينيتيف أيكون وكبلر” وهي شركة ترصد التدفقات النفطية، بأن ناقلة غاز طبيعي مسال تحمل شحنة غاز قطري، تتوجه إلى...

تجارة

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| تعكف شركة تعبئة اللحوم البرازيلية “بي.آر.إف”، على تقييم الأثر المالي لقيود جديدة على مبيعات الدواجن في السعودية. وتأتي هذه الخطوات...