Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

لماذا يتجه المغرب لفرض رسوم جمركية على واردات القمح؟

موسم القمح

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن يفرض المغرب رسوم جمركية على واردات القمح، من أجل حماية المنتجين المحليين من المنافسة الخارجية، في سياق متسم بمحصول قياسي في الموسم الحالي.

واعتاد المغرب تحديد سعر مرجعي للقمح اللين، مع فرض رسوم جمركية مرتفعة على

الاستيراد، بهدف حماية المزارعين المحليين، فظروف الجفاف وتداعياتها على المحصول تدفع

المغرب إلى تغليب هاجس تأمين المخزون.

ولجأ المغرب إلى تحديد سعر مرجعي للقمح اللين، حيث حدده في حوالى 29 دولارا للقنطار

الواحد، وهو السعر الذي يفترض أن تشتري به المطاحن المحصول من المنتجين.

رسوم جمركية

وقرر المغرب، بهدف ضمان سعر مجز للمنتجين المحليين، فرض رسوم جمركية على الواردات

من القمح اللين والصلب، في ظل تسجيل محصول في حدود 98 مليون قنطار، بعدما كان في

العام الماضي في حدود 32 مليون قنطار.

وكانت وزارة الفلاحة والصيد البحري قد ذهبت إلى أن محصول الحبوب المتوقع في الموسم

الحالي سيكون بين 48.2 مليون قنطار من القمح اللين، و23.4 مليون قنطار من القمح الصلب،

و26 مليون قنطار من الشعير.

ودأبت الدولة على رفع الرسوم الجمركية بعد الكشف عن محصول الحبوب، من أجل حماية

المنتجين المحليين من المنافسة الخارجية، خاصة عندما تكون الأسعار في السوق الدولية منخفضة.

وكان المغرب قد عمد، في سياق تراجع حاد في المحصول خلال العام الماضي، إلى تعليق

الرسوم الجمركية عند الاستيراد من أجل الحفاظ على سعر كلفة مقبول وتمكين المستوردين

من الاستفادة من فرص السوق العالمي وضمان التجديد المستمر للمخزون لمدة لا تقل عن

4.5 أشهر من حاجيات الاستهلاك.

محصول الحبوب

وينتظر أن يساعد محصول الحبوب في تخفيف ضغط فاتورة القمح والشعير على الصادرات،

والتي زادت خلال العام الماضي إلى نحو 1.6 مليار دولار، مقابل نحو مليار دولار في العام الذي

قبله، بحسب بيانات مكتب الصرف الحكومي.

وبلغت مشتريات المغرب من القمح، في الربع الأول من العام الجاري، بحسب تقرير صادر عن

مكتب الصرف، الإثنين الماضي، 450 مليون دولار، بزيادة بلغت نسبتها 22.1% عن الفترة نفسها من 2020.

وسيكون على المغرب مراقبة أسعار القمح في السوق الدولية. فقد ارتفعت بنسبة 40%،

لتصل في سوق باريس (يورونيكست) إلى 247.5 يورو للطن، مسجلة أعلى مستوى لها منذ

2013، بينما يتوقع الخبراء أن تواصل الارتفاع في ظلّ توقعات تراجع إنتاج الحبوب في الدول المصدرة الكبرى.

وكانت المندوبية السامية للتخطيط قد توقعت أن تواصل أسعار المنتجات الغذائية في الربع

الأول من العام الجاري الارتفاع بنسبة 20%، خصوصاً الحبوب والزيوت والشاي والسكر، في

سياق زيادة الطلب العالمي بسبب المشتريات الاحترازية.

اخر الاخبار

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| كوّنت المؤشرات الاقتصادية السلبية من ارتفاع الأسعار ومعدلات البطالة، حالة من التذمر في الشارع المغربي. وبعثت أسر مغربية برسائل متشائمة...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل أسعار الوقود ارتفاعها المتواصل في المغرب، وخصوصا السولار والبنزين، وهو ما يضع الحكومة المغربية أمام اختبار حقيقي. ويترقب المغربيون،...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| توقع البنك المركزي المغربي نمو الاقتصاد بنسبة 6.2% مع نهاية العام الجاري 2021، بعد تعثرات اقتصادية العام الماضي. وعانى الاقتصاد...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تهدف الحكومة المغربية لجملة من إجراءات التقشف خلال العام المقبل، ويتبين ذلك في اعدادها لمشروع موازنة عام 2022. أصدر وزير...