Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

لماذا تنوي مجموعة أمازون فتح متاجر كبيرة في أمريكا؟

شركة أمازون

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| ضمن مساعيها للتوسع في محال البيع بالتجزئة الفعلية والهيمنة بشكل أكبر على الأسواق، تنوي مجموعة أمازون العملاقة للتجارة الالكترونية فتح متاجر كبيرة في الولايات المتحدة.

وقد دشنت مجموعة أمازون فعلياً أول متاجرها الكبيرة في ولايتي أوهايو وكاليفورنيا، وفق ما كشفت مصادر مطلعة- رفضت الكشف عن هويتها.

وهذه الخطوة تفاقم مخاوف المنافسين في السوق الأميركية من تراجع أعمالهم على نحو غير متوقع، حسب المصادر.

مجموعة أمازون

وستمتدّ هذه المتاجر على حوالي ثلاثة آلاف متر مربع تقريبا، وهي مساحة صغيرة نسبيا

بالمقارنة مع المراكز التجارية الكبيرة المنتشرة في البلد.

ومن المرجح أن تبيع أمازون منتجاتها الخاصة من ملابس ومعدّات إلكترونية ومفروشات، كما

قد تعرض منتجات علامات أخرى.

وليس هذا المشروع الأول من نوعه لعملاق التجارة الإلكترونية، الذي سبق له أن فتح متاجر

“أربع نجوم” ومكتبات “أمازون بوكس”.

وفي هذه المحلات، تقدّم أمازون منتجات منتقاة من أفضل المبيعات على الإنترنت حصلت على

أربع علامات من أصل خمس في التقييمات.

وتشير التقديرات إلى أن حجم التجارة الإلكترونية بلغت في المتوسط منذ العام 2018 أكثر من 3.1

تريليون دولار عالميا، وهي تنمو بسرعة حتى أن شركة بزنس إنسايدر الأميركية تتوقع أن تبلغ

قرابة 6 تريليونات دولار بحلول عام 2024، لكن أمازون استأثرت لوحدها بأكثر من نصف حجم النمو.

وتظهر البيانات أن حصة أمازون من جميع التجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة، على سبيل

المثال، تبلغ نحو 44 في المئة، وهي تعادل نحو 4 في المئة من جميع مبيعات التجزئة التي تضم

المطاعم والحانات والفنادق.

التسوق الرقمي

ويتفق المختصون على أن التسوق الرقمي من أكثر القطاعات المستفيدة من الوباء في ظل

إقبال المستهلكين على المشتريات عبر الإنترنت نتيجة إغلاق المتاجر الإلكترونية ومخاوف العدوى.

وقد اشترت أمازون سلسلة المتاجر الكبيرة في الولايات المتحدة “هول فودز” سنة 2017، في

مقابل 13.7 مليار دولار.

وفي مطلع العام 2018، فتحت الشركة أول متجر “أمازون غو” في سياتل، وهو محلّ بقالة بلا

صناديق دفع تسجّل المشتريات فيه بواسطة أجهزة استشعار وكاميرات. وواصلت توسعها

على هذا المنوال مع فتح متجر من هذا النوع خارج الولايات المتحدة في لندن.

ولا تواجه المجموعة راهنا أي منافسة جديرة بالذكر وهي حقّقت في الربع الثاني من 2021 أرباحا صافية بقيمة 7.8 مليار دولار، في ارتفاع نسبته 48 في المئة بالمقارنة مع الفترة عينها من العام الماضي.

تحالف مناهض

ويمارس تحالف مناهض لهيمنة أمازون يضم 20 اتحادا مهنيا يمثل قرابة 60 ألف شركة في الولايات المتحدة ضغوطا على الإدارة الأميركية لإعادة النظر في قواعد التجارة الإلكترونية والحد من سيطرة المجموعة على الأسواق.

وذكرت الشركة في بيان لها في وقت سابق هذا الشهر أن إجمالي المصروفات التشغيلية للربع الثاني ارتفع بنسبة 27 في المئة إلى 105.4 مليار دولار.

وتتوقع المجموعة أن تتراوح الإيرادات بين 106 و112 مليار دولار في الفترة المنتهية في شهر سبتمبر المقبل، في حين ستتراوح أرباح التشغيل بين 2.5 مليار دولار و6 مليارات دولار.

ويتوقع المحللون، في المتوسط، أرباحا بقيمة 8.11 مليار دولار من مبيعات بقيمة 118.7 مليار دولار، وفقا لبيانات جمعتها بلومبرغ.

وتشكو المتاجر التقليدية في شوارع المدن الأميركية والأوروبية من عدم عدالة المنافسة مع موقع أمازون، لأنها تدفع الكثير من الضرائب والرسوم البلدية، في حين تتمكن المواقع الإلكترونية من الإفلات منها بسهولة.

وتوجت نجاحات أمازون، مؤسسها جيف بيزوس كأغنى أثرياء العالم في يوليو الماضي حين تجاوزت ثروته 212 مليار دولار بحسب حسابات وكالة بلومبرغ متفوقا على مؤسس تسلا، إيلون ماسك بفارق 32 مليار دولار