Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

لماذا تجتمع مجموعة “أوبك+” مجددا غدا الأحد؟

مجموعة "أوبك+"

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن تجتمع مجموعة “أوبك+” وحلفاءها الاحد القادم، من أجل اتخاذ قرار بشأن سياسة الانتاج، وفق ما كشف مصدرين.

ولم تتخذ مجموعة “أوبك+” حتى الآن قراراً حول خططها المقررة لبقية عام 2021 الجاري، بعد خلاف بين السعودية والإمارات عرقل المحادثات.

وذكر المصدران، أن البلدين توصلا إلى تسوية من شأنها تمهيد الطريق نحو الاتفاق على زيادة إمدادات الخام إلى سوق تشهد شحّاً.

مجموعة “أوبك+”

لكن وزارة الطاقة الإماراتية نفت ذلك وقالت وقت لاحق إن المناقشات ما زالت مستمرة.

وانهارت محادثات بين “منظمة البلدان المصدرة للبترول” (أوبك) وحلفاء، بينهم روسيا، في إطار

مجموعة “أوبك+”، هذا الشهر، بعد رفض الإمارات تمديد اتفاق المجموعة بشأن الإمدادات إلى

ما بعد إبريل/نيسان 2022، قائلة إن الاتفاق لم يضع في الاعتبار زيادة الطاقة الإنتاجية للإمارات.

وتتوقع عدة بنوك، منها “غولدمان ساكس” و”سيتي” و”يو.بي.إس”، أن تظل الإمدادات

شحيحة في الأشهر المقبلة حتى إذا توصلت “أوبك+” إلى اتفاق على رفع الإنتاج.

وتوقعت أوبك أول من أمس الخميس ارتفاع الطلب العالمي على النفط في 2022، ليصل إلى

مستوى يماثل معدلات ما قبل الجائحة، وذلك بقيادة نمو في الولايات المتحدة والصين والهند.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول، في تقريرها الشهري، إن الطلب سيرتفع العام المقبل

3.4 بالمئة إلى 99.86 مليون برميل يوميا، بمتوسط يزيد عن 100 مليون برميل يوميا في النصف الثاني من 2022.

حرب أسعار

وفي سياق ذي صلة، قالت وكالة الطاقة الدولية الثلاثاء الماضي، إن المحادثات المتعثرة بين كبار

منتجي النفط بشأن ضخ المزيد من الإمدادات قد تفضي إلى حرب أسعار في الوقت الذي

تسهم فيه اللقاحات للوقاية من كوفيد-19 في ارتفاع الطلب على الخام.

وأكدت الوكالة، أن “احتمال نشوب معركة على الحصة السوقية، حتى إذا كان بعيدا، يهدد

الأسواق، كذلك احتمال ارتفاع أسعار الوقود يهدد بتغذية التضخم وإلحاق الضرر بتعافٍ اقتصادي هش”.

وأضافت في تقريرها الشهري عن سوق النفط: “الجمود في  مجموعة أوبك+ يعني أن حصص الإنتاج ستظل عند مستويات يوليو/ تموز لحين إمكان التوصل إلى تسوية. في هذه الحالة، ستشهد أسواق النفط حالة من الشح في الوقت الذي ينتعش فيه الطلب من الانخفاض المدفوع بكوفيد في العام الماضي”.

وقدرت الوكالة أن الطلب ارتفع بنحو 3,2 ملايين برميل في اليوم الشهر الماضي، أي أكثر من ثلث التراجع الإجمالي على الطلب العام الماضي، متوقعة أن يرتفع إلى 3,3 ملايين برميل إضافي يوميا في الأشهر الثلاثة اعتبارا من يوليو. وهذا أكثر من ضعفي الزيادة الموسمية المسجلة خلال الفترة نفسها من 2019.

مال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| سجلت أسعار النفط اليوم، انخفاضاً جديداً، لكنها مستمرة في تحقيق مكاسب أسبوعية كبيرة، في ظل نمو الطلب بوتيرة أسرع من...

مال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| حققت أسعار النفط مكاسب جديدة، في أعلى مستوى خلال أسبوعين، عقب انخفاض مخزونات الخام والوقود الأمريكية بشكل قوي. ويشير ذلك...

تجارة

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| أدى تراجع مخزونات الخام والمنتجات الأمريكية أكثر من المتوقع الأسبوع الماضي، إلى ارتفاع أسعار النفط. وقد عزز ارتفاع أسعار النفط،...

مال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| تراجعت أسعار النفط اليوم الاثنين، بعدما حققت مكاسب خلال 5 جلسات، بعدما بددت المخاوف بشأن الطلب الناجمة عن انتشار سلالات...